ماذا يريد الديموقراطيين من السعوديه

 

ظلت علاقه المملكه العربيه السعوديه مع أمريكا قويه

منذ أكثر من سبعين عام

ولاننكر انها تتوتر من وقت لثاني لكن في إطار تعارض المصالح والخلاف الدبلوماسي

ولكن الديموقراطيين ينظرون ان الخلاف مع السعوديه أصبح حزبياً في أمريكا

فالديموقراطيين وبعد فشل فتره أوباما والتي تعتبر فتره مشئومه وسوداء في التاريخ الامريكي

من ما شابها من فشل في عده ملفات دوليه

أصبحت منهجيتهم السياسيه غريبه وغير متعقله

خصوصاً مع حلفائهم في المنطقه

فبدلاً من تهدئه الاوضاع وتقريب وجهات النظر في عدد من القضايا مع الحلفاء في الشرق الاوسط

وخصوصا ان امريكا تعيش أيام شبيهه بما عقب انهزامهم في الفيتنام وهو ما يعيشونه الان بعد مغادرتهم أفغانستان والضغوط التيتواجهها اداره بايدن في الداخل الامريكي وخارجه

نرى اداره بايدن تهاجم وتلوح بتهديدات مبطنه وغير مبرره لحلفائهم في دول الخليج وفي مقدمتهم السعوديه

عندما تصرح الاداره الامريكيه بانها سترفع السريه عن وثائق أحداث 11سبتمبر

وكان هذا التصريح يحمل في داخله تهديد مبطن

ومحاوله توريط المملكه

في المقابل صرحت حكومه المملكه العربيه السعوديه بكل ثقه وشجاعه كالمعتاد

بترحيبها بالاجراء الذي سيفرج عن الوثائق، وأن المملكة “بصفتها ضحية للإرهاب تتفهم الألم والمعاناة التي لا توصف للعائلات التي فقدتأحباءها في ذلك اليوم الذي لا ينسى”.

لثقه السعوديه في منهجها ومسارها المعتدل منذ تاسيسها

فالسعوديه منذ تاسست لم يكن لها يد في اي اعمال تخريبيه في اي بلد كان وكان منهجها الاعتدال نابذهٍ كل اشكال التطرف السياسي اوالديني او العرقي

ولم تمتد اليد السعوديه في تاريخها الا بالعطاء والنماء والخير لكل شعوب الارض

فهؤلاء الديموقراطيين والتيار الاوبامي العابث

يحاول تكمله ما بدأوه من العبث بالدول العربيه ودول الشرق الاوسط عبر هذه الاساليب التي تتنافى مع مبادى سياسات الدول والدبلوماسيهالدوليه

والتي لاتستند على أي مقوم نظامي أو قانوني

يرى الكثير من المراقبين والمهتمين بالشأن الدولي تراجع كبير في النفوذ الامريكي سواء في الشرق الاوسط او في اسيا الوسطى من جرّاءتبعات هذه السياسه الغير موفقه

ورأينا تقدم لخصوم أمريكا في الكثير من المجالات

والسبب يعود لتلك السياسه الامريكيه الخاطئه

عندما يغض الديموقراطيين الطرف عن الدول الارهابيه في المنطقه

والتي ساعدت ماديا ولوجستيا كل التنظيمات الارهابيه التي كانت لها صله وثيقه باحداث 11 سبتمبر

ويتم التلويح والتهديد للدول المعتدله والتي تنبذ العنف وتحارب الارهاب بجميع اشكاله

هنا ؛ يحب علينا اعاده النظر في سياسه الديموقراطيين تجاه منطقتنا والعالم

فهم إما مبتزين !

او مشاركين في دعم للارهاب !

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
عشق بن محمد بن سعيدانhttp://[email protected]
كاتب ومفكر سياسي واجتماعي كاتب رأي في عده صحف سعوديه و عربيه عضو منظمه العفو الدوليه

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
715متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مليارات الدولارات المنهوبة لن يستردها مؤتمر!

برغم الكلمات الجميلة والمتفائلة التي القيت في مؤتمر استرداد الاموال المنهوبة المنعقد في بغداد يوم الاربعاء الماضي ،الا ان الواقع السياسي في العراق ،المتصدر...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المبشرون بالعراق الجديد

صحفٌ وفضائيات ومواقع إنترنيت معينة، حكومية عربية في أغلبها، تخوض في الشأن العراقي، بحسن نية أو بدونه، وتبشر بولادة عراق جديد في أعقاب الانتخابات...

الانتخابات العراقية (المُسَكِرة) وليست (المبكرة) هي استهزاء بعقول العراقيين

هناك مثل يقول (شر البلية ما يضحك) ولا يوجد شيء ينطبق عليه هذا المثل كما ينطبق على ما يسمونه بالانتخابات العراقية فمن الغباء ان...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

انتخابات بطعم الليمون

في كل مرحله انتخابيه تظهر لنا دعايات انتخابيه للمرشحين غريبه من نوعها وربما نادرة بعض الشيء فبعد موضوع البطانيات وتوزيع التلفزيونات والغسالات تظهر في...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عن شبهات التزوير المتوّقع أتحدث

إلى المفوضية المستقلّة العليا للنتخابات .. مجلس القضاء الأعلى .. ممثل الأمين العام للأمم المتحدّة في العراق .. الرأي العام والشعب العراقي .. لا شّك...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منفعة الاخرخير

لانبالغ اذاماقلنا ان حياة المرءمرهونة بمايقدمه للاخرين من منافع ولعلنا ونحن نسترشد بالهدي النبوي الشريف الذي يؤكدان خيرالناس انفعهم للناس نكون بهذاالهدي النبوي الرباني...