كنيسة مريم العذراء في بابل..

من قصة البناء ، للملاذ من التشدد
✍️ حسنين الحسون & زيد الاصيل
لم يكن يتوقع كامل هرمز ذو الثلاثين سنة بعد ان اجتاحت التنظيمات الارهابية منطقة القوش شمال مدينة الموصل والتي تسكنها الاغلبية المسيحية ، ان هجرته ستكون صوب محافظة بابل وتحديدا في مركزها مدينة الحلة ،ولعل المفاجاة الكبيرة التي يصفها هو وجود كنيسة في تلك المدينة ،
حيث تضم مدينة الحلة احدى اهم الكنائس في منطقة الفرات الاوسط ، تسمى كنيسة مريم العذراء ..

ويقول المؤرخ والصحفي محمد هادي “ان كنيسة مريم العذراء في بابل
يعود تأسيسها إلى عام 1985 بعد استملاك قطعة الأرض من بلدية الحلة وقيام طائفة الكلدان الكاثوليك بإنشاء هذه المكان وسط المدينة .
ويضيف ” حيث افتتحت باحتفال كبير حضره رئيس الطائفة البطريرك مثلث الرحمات يوسف الثاني شيخو في شهر تموز من عام 1987 اي بعد سنتين من وضع حجر الأساس .
ويشير هادي ” اشرف على بنائها و تأثيثها الراحل المهندس إلياس بطرس وساهم أيضا بجزء كبير من نفقات الانشاء والتأثيث” .
طورت الكنيسة لتشمل إضافة قاعة كبيرة وغرف الضيوف ومكتبة وقاعة للمطالعة بتمويل من محافظة بابل .
ويضيف هرمز ” كانت هذه الكنيسة طوق النجاة لنا ، ليست كونها مكانا يأوينا فقط، ولكن كان هنالك شعور كبير بالطمأنينة بوجود دار عبادة خاص بالمسيحيين قائم حتى في اشد الايام تشددا بالتفرقة الدينية والطائفية” ..
و تقام اليوم العديد من المناسبات والقداس داخل الكنيسة بحضور عدد من أبناء الطائفة المتواجدين في المدينة ومناطق الفرات الأوسط و مشاركة الأهالي من أبناء الطائفة الإسلامية .
كما احتضنت الكنيسة عددا من العوائل المسيحية جراء دخول تنظيم داعش الإرهابي مدنهم في شمال وغرب العراق وتهجيرهم قسرا ..

ويذكر الباحث عامر تاج الدين ” كانت هناك كنيسة اولى في مدينة الحلة ، تقع في محلة التعيس ، في الشارع المجاور لمحطة الوقود قرب شارع الاطباء ، بنيت في العام 1933 ، وكانت عبارة عن بناية قديمة يعلوها برج يحمل جرسا كبيرا من النحاس يدق كل يوم احد ، وبعد الاحتلال الانكيزي للعراق تحولت الى قنصلية لهم ، وقد هدم البرج في العام 1982 ، وتحولت البناية الى مدرسة ابتدائية” .

وقد تفاجأ هرمز ” انه مع تزامن بعض المناسبات الدينية الحزينة لدى المسلمين ، امتنعت الكنيسة من الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام ولم تقم القداس او الاحتفال تضامنا مع المسلمين ، وقد حدث هذا الشي مرات عدة ..

ويقول، حميد خضر منصور، وهو مواطن مسيحي من بابل، “كان المسيحيون في عام 1987 يشكلون قرابة 350 عائلة، كلهم مسالمون لا يعرفون المشاكل، لكن ذلك العدد تناقص بشكل تدريجي، ففي عامي 2000-2002 وصل العدد إلى 125 عائلة”.

و تبين الاحصاءات ان الأعوام التي تلت 2003 شهدت تناقصا متواصلا في ذلك الوجود حتى وصل 65 عائلة مسيحية، أما اليوم فقد بقي منها فقط عوائل متفرقة”.

ويرى هادي ” ان المسيحيين جاؤوا لمدينة الحلة في العام 1920 بعد خروج العراق من السيطرة العثمانية تقريبا من لبنان ومن فلسطين ومن بعض المحافظات العراقية ، كما اثرت الاحداث السياسية في داخل العراق وخارجه مثل انتفاضة الاشوريين في العام 1931 ومذبحة الارمن واحداث الموصل في العام 1959 وماجرى في فلسطين عام 1948 كان ايضا سببا في مجيء المسيحيين للحلة ..
ويضيف “امتهن المسيحيون في الحلة بعض المهن منها الطب والتمريض النسائي والسباكة ، وهذا يعود للتعليم العالي الذي امتازوا به مسبقا “.

ويروي هرمز شهادته حول مدى التلاحم والعيش المشترك في المدينة ، حيث انه شاهد ذات صباح من العام 2014 مجموعات كبيرة من ابناء مدينة الحلة وهم يقفون أمام الكنيسة حاملين لافتات وشعارات منها ( كلنا مسيحيون) و ترفض الاساءة للمسيحيين او التعرض لهم بعد ورود تهديدات طالتهم ابان التهديد الارهابي لداعش ”

ويتمنى هرمز الذي عاد الى مدينة القوش بعد انتهاء عمليات التحرير ، “ان تبقى هذه الكنيسة رمزا للتسامح والتعايش السلمي بين الأديان ، وان تكون ملاذا امنآ للجميع .

‌وذهب ناشطون أن محافظة بابل احتضنت عبر الازمنة العديد من الديانات والقوميات واصحاب الأفكار المتنوعة ، ولازالت تتمتع بهذه الفسيفساء إلى حد ما ، رغم ما يشهده العراق من تضييق للحريات ولغة العنف الشائعة وغيرها من الأساليب ، لكن ما يبعث فينا الامل أن أهالي المدينة متحابون متعايشون مع أنفسهم اولا ومع الآخرين ، بعيدا عن التخندقات والعقد التي تحاول الأنظمة السياسية زراعتها وفرضها ، وخير دليل على ذلك استقبالهم للعديد من العوائل التي نزحت من شمال وغرب ووسط العراق ، حتى أن بعضهم قرر أن يستقر في المدينة و يتزوج فيها ويمارس حياته بمحبة وتسامح واخاء .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
803متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عودة داعش بين الحقيقة والوهم..!!

الجريمة النكراء التي نفذها تنظيم داعش الارهابي ، بحق عشرة جنود عراقيين وضابط في حوض العظيم،أعادت خطر داعش الحقيقي الى واجهة الاحداث، وعزز هذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حادثة ديالى…غموض أسدل الليل أسرارها.!

حادثة التعرض الذي قامت به عناصر داعش فجر الجمعة على نقطة عسكرية تابعة للجيش العراقي في ناحية العظيم بمحافظة ديالى والتي راح ضحيتها أكثر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لأنه نظام لايمکن الوثوق به

هناك الکثير من التناقض والتضارب في التصريحات والمواقف المعلنة بشأن محادثات فيينا وماقد يمکن أن يتمخض عنها، وجوهر وأساس هذا التناقض والتضارب مرتبط بالنظام...

شي مايشبه شي قالب بالمظهر والحقيقة ولاشي

(())يعيشُ المَرءُ ما اِستَحيا بِخَيرٍ وَيَبقى العودُ ما بَقِيَ اللِحاءُ||| فَلا وَاللَهِ ما في العَيشِ خَيرٌ وَلا الدُنيا إِذا ذَهَبَ الحَياءُ||| إِذا لَم تَخشَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سبعة ملايين ليست كأربعين مليوناً

يتذكر بعض الناس بحسرة، تلك الايام الخالية عندما كانت الشوارع فسيحة ولاتوجد زحمة ومساحات البيوت كبيرة وفيها حدائق والخدمات جيدة. يتذكرون موزع الصحف والحليب والصمون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موضوع يستوجب الوقوف عنده

قال تعالى في سورة لقمان {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} من...