حان الوقت لتفعيل قاعدة المجرب لا يجرب

في سعي المرجعية الصالحة للحد من غول الفساد, المستشري في جسد مؤسسات الدولة, اطلقت قاعدة واضحة ونافعة للجماهير الناخبة, وهي قاعدة واضحة وضوح الشمس في النهار ولا تحتاج الى تأويل, والقاعدة هي: (المجرب لا يجرب), لو عمل بها جمهور الناخبين لما بقي فاسد في السلطة, ولأنتزع العراقيون حقوقهم من الطبقة الفاسدة, فهي خير سلاح للشعب ضد الفاسدين واحزابهم, لكن مع قرب كل انتخابات يتم تأويل القاعدة وايجاد تفسيرات جانبية لها, للتأثير على قناعات الناخب, مثل قضية المجرب الصالح يخرج من القاعدة! ولا نعلم لحد اليوم صالحاً واحداً في الحكومات المتعاقبة, والتي كرست منهج الفساد في الحكم, مما تسبب باستمرار ظهور الفاسدين في المشهد السياسي.

هنا سيكون الحديث موجه للناخب, لتوضيح مسألتين شديدة الاهمية, وعليه ان يعمل بها, كي يطيح بالزمر الفاسدة عبر صناديق الاقتراع.

 

اولا: الاشخاص المجربون يجب ان لا يجربوا مرة اخرى.

بحسب القاعدة التي وضعتها المرجعية الصالحة للجماهير, فكل شخص تم تجريبه في البرلمان, او في مناصب قيادية في الوزارات (وزير او وكيل او مستشار), او في الرئاسات الثلاث, او في رئاسة ووكالة الهيئات المستقلة, يجب ان لا يجرب مرة اخرى, فاي اسم كان موجود سابقا يجب ان يهمل من قبل الناخبين الواعين, كي يقذف به الى مزبلة التاريخ, فالأسماء المجربة جميعها شاركت في محنة العراق, وجميعها مسؤولة عن هدر المال العام, وعن الدماء التي سالت, وعن الحقوق التي ضاعت.

وحان الوقت الالتزام بتوصيات المرجعية الصالحة للخلاص من الزمرة الفاسدة, ومن يلتزم بتوجيهات المرجعية الصالحة يثبت وعيا كبيرا, وحرية كبيرة وفاعلة, وعقلا راجحاً, اما من يعيد تدوير النفايات فهذا يثبت ان الجهل والعبودية تطبق عليه تماماً.

 

ثانيا: الكيانات السياسية المجربة يجب ان لا تجرب.

قاعدة المرجعية الصالحة واضحة (المجرب لا يجرب), وهي تشمل الاحزاب التي اشتركت في تشكيل الحكومات السابقة, وكان لها حصة من مقاعد البرلمان, فمن يؤمن بدور المرجعية الصالحة ويفهم مغزى مطلبها عليه ان لا ينتخب هذه الكيانات السياسية, لأنها اثبتت فشل مرير في ادارة الدولة من خلال دورها في السلطة التشريعية والتنفيذية, فأقصائها هو تنفيذ مطلب المرجعية والشعب, والاصلاح لا يمر الا من خلال تنفيذ قاعدة الحزب المجرب لا يجرب, عندها تضمحل جيوش الظلام وتشرق شمس العدل.

هذه الخطوة هي التي تثبت ان الجماهير تعمل بنصائح المرجعية الصالحة, وتسعى بصدق للخلاص من الزمرة الفاسدة, وغير هذا يدلل على تحكم الجهل بالواقع وغرق فئات واسعة بالعبودية.

 

قاعدة (المجرب لا يجرب) هي قاعدة للثورة على الطغاة واهل الفساد, خطة المرجعية الصالحة للإصلاح الحقيقي, فهل الجماهير على قدر المسؤولية, ام سيخيبون ظن المرجعية والساعون للتغيير كما حصل في السنوات السابقة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
715متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مليارات الدولارات المنهوبة لن يستردها مؤتمر!

برغم الكلمات الجميلة والمتفائلة التي القيت في مؤتمر استرداد الاموال المنهوبة المنعقد في بغداد يوم الاربعاء الماضي ،الا ان الواقع السياسي في العراق ،المتصدر...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المبشرون بالعراق الجديد

صحفٌ وفضائيات ومواقع إنترنيت معينة، حكومية عربية في أغلبها، تخوض في الشأن العراقي، بحسن نية أو بدونه، وتبشر بولادة عراق جديد في أعقاب الانتخابات...

الانتخابات العراقية (المُسَكِرة) وليست (المبكرة) هي استهزاء بعقول العراقيين

هناك مثل يقول (شر البلية ما يضحك) ولا يوجد شيء ينطبق عليه هذا المثل كما ينطبق على ما يسمونه بالانتخابات العراقية فمن الغباء ان...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

انتخابات بطعم الليمون

في كل مرحله انتخابيه تظهر لنا دعايات انتخابيه للمرشحين غريبه من نوعها وربما نادرة بعض الشيء فبعد موضوع البطانيات وتوزيع التلفزيونات والغسالات تظهر في...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عن شبهات التزوير المتوّقع أتحدث

إلى المفوضية المستقلّة العليا للنتخابات .. مجلس القضاء الأعلى .. ممثل الأمين العام للأمم المتحدّة في العراق .. الرأي العام والشعب العراقي .. لا شّك...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منفعة الاخرخير

لانبالغ اذاماقلنا ان حياة المرءمرهونة بمايقدمه للاخرين من منافع ولعلنا ونحن نسترشد بالهدي النبوي الشريف الذي يؤكدان خيرالناس انفعهم للناس نكون بهذاالهدي النبوي الرباني...