اذا خدعتني مرة فالعيب فيك واذا خدعتني مرتين فالعيب بي

كثير من النخب الوطنية الخيرة التي تسعى للمساهمة في اصلاح الوطن على ما أفسدته الطبقة السياسية الحاكمة التي لم تقدم للبلد الا الخراب والدمار وايثار النفس والمصالح الفئوية والشخصية على مصالح الشعب والوطن طيلة ما يقارب عقدين من الزمن، لذلك للاسف لا احد من تلك النخب قادر على اصلاح حال العراق من خلال المشاركه في الانتخابات العراقية القادمة لغرض ازاحة الطبقة الفاسدة واقامة العدل الالهي وتحقيق العيش الرغيد للشعب العراقي، لانه مهما حاول اقناع الناس في دعايته الانتخابية لا يستطيع ان يغيير ما ترسخ من حقائق ثابته أكدتها التجارب السابقة وهي ان المنظومة السياسية في العراق لا يمكن اصلاحها من الداخل، لان النظام السياسي الذي اسسه المحتل الامريكي وقام بأسناد قيادة البلد الى مجموعة من العملاء واللصوص مقابل ثمن تخريب العراق لا يمكن اصلاحه بمشاركة هكذا طبقة سياسية او ازاحتهم في انتخابات هزيلة معروفة النتائج، لان ما قامت به امريكا عمل ممنهج لإبقاء العراق دولة فاشلة من خلال تدوير نفس الوجوه الفاشلة في كل دورة برلمانية .. فما بالك اليوم العراق يرضخ تحت احتلالين امريكي وايراني ولكل منهم مجموعة من العملاء الماسكين للسلطة والمهيمنين على مفاصل الدولة العراقية ..

مما يعني ان النظام السياسي مفروض على الجميع من خلال تفاهمات ايرانية امريكية ومتفقين على عدم تغيير النظام وإبقاء نفس الوجوه لانهم ادوات تدمير حسب اجندات دولتي الاحتلال، لهذا السبب الشعب فقد الثقة بازاحة هكذا طبقة حاكمة بانتخابات غير مضمونة النتائج لان من يعتقد ان الانتخابات ستكون نزيهة ومن غير مساومات علية الاخذ بالمثل الإنكليزي الذي يقول ( اذا خدعتني مرة فالعيب فيك واذا خدعتني مرتين فالعيب بي ) بمعنى اذا انخدعنا مرة باسم الدين او تحرير العراق وصدقنا ذلك فالعيب بمن خدعنا ولكن اذا نجحوا في تكرار الخديعة بوجوه جديدة بحجة الاصلاح فالعيب فينا، لذلك من حق المواطن الشك بأي شخص يريد مشاركة هؤلاء بحجة العمل من اجل ايقاف عجلة الانهيار لان الكثير من ادعى ذلك في الانتخابات السابقة وبعد الفوز تحولوا من مدافعين عن الوطن الى مدافعين عن اولياء النعم بعدما صدعوا رؤوس الناس بالكذب والخداع لان الاصلاح لا يتحقق بمشاركة المجرب الذي أفسد البلاد والعباد على مدى سنين .. وانما الاصلاح يتحقق من خلال كنس العملاء واللصوص ورميهم في مزابل التأريخ كما تفعل الشعوب الحرة التي طردت الغزاة المحتلين وتركت ذيولهم معلقين في اجنحة الطائرات للهروب من يوم الحساب والمصير المحتوم .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
715متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

عظمة اللغة العربية

في جلسة دفاع دكتوراه في جامعة لايبزغ بألمانيا الديمقراطية، لطالب ألماني ذكي ومجتهد كان أسمه: "أرمين أرنست ، توفي بعدها بسنوات قليلة بحادث طائرة"،...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البيئة في العراق … هزلت ورب الكعبة !!

"الرجل المناسب في المكان المناسب"، وعسكريا "الوحدة بقائدها" ... مصطلحان ينطبقان على القيادة الجيدة وسواء كان ذلك في مؤسسات الدولة المدنية أو العسكرية، وبسبب...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات القادمة والتجارب السابقة

انا من الذين يُشكلون على العملية السياسية العراقية ضمن الملايين من المراقبين لاسباب متعددة منها ،بسبب التعامل مع الواقع السياسي مباشرة، و وصلت هذه...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اصلاح الامن المناطقي يبدا من مركز الشرطة

سلسة الإصلاح الأمني الحلقة (4) اصلاح الامن المناطقي يبدا من مركز الشرطة عند تناول إصلاح الامن المناطقي من أين يبدأ الإصلاح بالأمن المناطقي؟ ليس هناك ترياق...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اشياءٌ اخرى عن مرشّحي الإنتخابات

نعودُ مرّةً اخرى < بينَ مُكرهين – راغبين > للحديثِ عن مرشّحي الإنتخابات وعن كيفية عرض بضائعهم الدعائية " بالرغم من أنّ معظمهم لا...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ملف تعويضات دور أهل الأنبار

لست من المخولين بالحديث بالإنابة عن أحد منكم في هذا اليوم المبارك , لكنني أنباري عراقي مسلم مظلوم نزح وتهجر من بيته ومدينته أكثر...