الأربعاء 20 أكتوبر 2021
30.6 C
بغداد

قصة أنثى مع مرض السرطان

هي أنثى ,,,لديها اربعة اطفال
تذهب في كل شهر,,,الى المشفى لغرض العلاج
في الليل ,,,حينما يخلد الجميع للنوم
تعض على شفتيها من الوجع ,,,
وفي النهار,,,تبدأ رحلتها الى المراقد المقدسة
في النجف-وفي كربلاء-وفي سامراء-وفي الكاظمية
ولو سنحت لها الفرصة ,,,لذهبت الى بيت الله الحرام
في السعودية ,,,والى مرقد علي بن موسى الرضا في ايران
حقيبتها ,,,مليئة بالعلك الاخضر
من -شريفة بنت الحسن
ومن -الحمزة الشرقي
ومن -الحمزة الغربي
ومن -عون بن جعفر الطيار
ومن -ميثم التمار
ومن -مسلم بن عقيل,,,,
تتمنى الموت كل يوم,,,للخلاص من الخوف والوجع
لكنها,,,تسترجع-
حينما تنظر الى صغارها -الاربعة
وتتمنى -ان تعيش لالف عام
حتى -تراهم يعيشون في راحة وهناء-يتزوجون
وينجبون -الاطفال
في كل شهر,,,تأخذ العلاج
المسمى -بالاشعاع الكيماوي
تدخل -في عمق الجهاز
تشعر -بالدوار -والقلق
وتكاد-تتقيأ-حتى كأن روحها تخرج
من -بين فكيها
وحينما-تعود الى البيت
تذهب -مباشرة لتقف امام المرآة
تستجمع قواها-وهي ترى جسمها النحيل
وجدائلها -اليابسة
وشفتيها -الذابلتين
وخدودها -الخالية من الترف والنظارة
تبكي-وتتوجع -وينخرها الالم حد الاغماء-
تخلد الى النوم-وبعد اقل من نصف ساعة
تستجمع -قواها لتنهض-على قدميها
تمد -يداها -الى البوم الصور -المركون
في احد ى زوايا -غرفة النوم
تنظر -لصورها -حينما كانت شابة في عمر الثلاثين
وحينما -تزوجت -في عمر الثلاثين
وحينما-كانت طالبة في الاعدادية -بعمر الورد
كانت -فاتنة
ومليحة -وبريئة -وطازجة -كانها غزالة مسك
وقمر مائي-
تنزل -دموعها -تشعر بالوجع –
تتذكر-كيف ان اباها -مات بمرض السرطان
وكيف -مات اخاها -بمرض الفشل الكلوي
كما-تتذكر تلك الظروف القاسية التي اجبرتها –
على الزواج -من رجل -يكبرها -بثلاثين عام
تجهش -بالبكاء-حتى تستسلم للنوم –
في المنام -تحلم
بعالم آخر -يعوضها عن حياة الشقاء والعدم
عالم آخر-يخلو من الفقر -والمرض-والبؤس
الذي رافقها -منذ نعومة اظافرها –
لكنها -تستيقظ مرعوبة –
فلديها -ابنة متزوجة -وهي حامل-
وتحتاج الى المعونة-والمساعدة
ولديها -اولاد -بحاجة لمن يعد لهم الطعام
ولمن -يغسل ملابسهم -ولمن يضع النقود في جيوبهم
ياللغرابة -تلك المرأة القوية
التي -كانت تزرع الخضروات في بستان زوجها
وتربي-الدجاج -والاغنام –
وتقوم باعمال-شاقة وجبارة
اصبحت اليوم -هزيلة
ونحيلة-
وكئيبة –
تعاشر الادوية -والعقاقير-والمهدئات
وتتمنى الموت -في كل لحظة
للخلاص-من الوجع -واي وجع ,,,,
لكنها-تسترجع -من اجل صغارها الاربعة –
اي-مأساة -؟؟؟

المزيد من مقالات الكاتب

ما بين المنتخبين

نبي المحبة

الناس والحجارة

نص عامري

المقدس والدنيوي

فلسفة الوعي

المادة السابقة11 سيبتمبر .. بعد عقدين
المقالة القادمةالاستسلام للظروف

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
735متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

المليشيات انتقلت وبالتدريج من القتال والمقاومة الى التمثيل البرلماني والسياسة

تشكلت وحدات الحشد الشعبي سنة 2014، على إثر فتوى من المرجع الديني الأعلى علي السيستاني، ووعدت بصد تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق. ولكن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هناااااااك!!!

هناااااااك!!! ********* الأفاعي السامة تلد أفاعياً سامة و النوارس تلد نوارسا لهذا آثرت أن أتخذَ من الشواطئ خليلتي أحلّق معها في الفضاءات العالية هناااااااك حيث لا أحد يرانا إلّا ﷲ نرى النجوم نرى القمر نرى...

الانتخابات الأخيرة استهزاء بكرامة العراقيين

لنترك موضوع الفائزين والخاسرين في الانتخابات الأخيرة ونتناول الأمر من زاوية أخرى أكثر خطورة من النتائج المعلنة . حيث أثبتت هذه الانتخابات أن المفوضية...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيناريوهات تشكيل الحكومة

الاول. ترشيح رئيس وزراء صدري يقوم باختيار كابينته الوزارية بنفسه من أصحاب الاختصاص والتكنو قراط وبدون ضغوطات وهذا المطلوب وهو الذي سيساهم كثيرا في...

انها أسوء انتخابات على الاطلاق

لا يختلف اثنان من عقلاء القوم على أن هذه الانتخابات هي الأسوء في تاريخ العراق على الاطلاق . ولا أعتقد أن هذا القول مجحفٌ...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لا شعب بعد النفط.. الكل خاسرون

تشهد مرحلة ما بعد إنهيار الإنتخابات المبكرة التي جرت يوم الأحد 10 تشرين الاول 2021 توجساً يوجب على الأطراف كافة التحلي بالحكمة والتأمل بمسؤولية...