الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
30 C
بغداد

اللقاح الافضل والوضع الأسوأ

بعد الاعتراف الصريح للمرشد الاعلى للنظام الايراني بشأن کون وباء کورونا المتفشي في إيران بصورة واسعة وعجز وفشل النظام في مواجهته وبعد أن صار جليا بأن هناك أسباب کثيرة وراء فشل النظام بهذا الصدد لکن قيام خامنئي بحظر اللقاحات الاجنبية لإعتبارات سياسية محضة فاقم في الازمة الى أبعد، غير إنه وبعد کل هذا يخرج ابراهيم رئيسي ليدلي بتصريح أثار موجة من السخرية بين أوساط الشعب الايراني عندما أعلن بأن اللقاح المحلي”كوف إيران بركت”، هو أفضل من اللقاحات الاجنبية!
رئيسي وهو يدلي بهکذا تصريح مع إنه لم ينشر لحد الان أي معلومات علمية حول نتائج اختبار لقاح “كوف إيران بركت” بحيث تميزه عن اللقاحات الاجنبية بل إن المعطيات المتوفرة لحد الان وفي خضم إستخدام هذا اللقاح في داخل إيران، لم تدل على فعاليته وتأثيره بالصورة التي تمنحه الافضلية والفعالية کما أوحى بذلك رئيسي، لکن يبدو واضحا بأن رئيسي وجريا على العادة والاسلوب الذي إتبعه هذا النظام، يقوم بإطلاق تصريحات تهول من أمر هذا اللقاح وذلك من أجل التغطية على العجز الفاضح والفشل الکبير للنظام في التصدي للوباء.
الملفت للنظر إن تصريح رئيسي الذي أثار سخرية الشارع الايراني وتم إستقباله بفتور من جانب الاوساط العلمية، يعتبر أول خطوة من جانب النظام من أجل التصدي للوباء بعد أن أعلن خامنئي بأن مکافحة الوباء ستکون لها الاولوية في إهتمامات النظام، بيد إنه من الواضح إن هذا الکلام الذي لايضيف شيئا للواقع وليس يساهم حتى ولو التقدم خطوة واحدة للأمام، فإنه في نفس الوقت وطبقا لمٶشرات الواقع في إيران والاوضاع الصحية فيها، فإنه ليس هناك مايبعث على الامل بحدوث تقدم في ميدان مواجهة کورونا، خصوصا وإن النظام يحذر في تعاملاته الدولية کثيرا ولايتصرف بصورة طبيعية بحيث يمکن أن تساهم في تحسين الاوضاع الصحية.
مشکلة کورونا وصيرورتها أزمة مستعصية على النظام الايراني، إنما هو ناجم عن أخطاء مقصودة ومفتعلة من جانب النظام وخصوصا التقصير في مواجهة الوباء وإخفاء المعلومات أو تحريفها ولم يکن مقدرا معرفة کل هذه الحقائق لولا المعلومات الدقيقة التي کشفت عنها الشبکات الداخلية لمنظمة مجاهدي خلق والتي أکدت بأن النظام ليس يعتبر مقصرا فقط بل وحتى يتعمد التقصير ولايتحرك بالصورة المطلوبة المطلوبة واللائمة ولاريب من إن الامور لن تسير أبدا کما يريد ويرغب المرشد الاعلى للنظام بل وإنها ستتعقد أکثر فأکثر وحتى إنها ستنقلب وبالا عليه.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالاستسلام للظروف
المقالة القادمةعلى جرف هار

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...

القبول بهذه الانتخابات عارٌ مابعده عار

أصبح واضحاً لجميع الشرفاء الغيارى من العراقيين أن الانتخابات الأخيرة هي الأسوء في تاريح العراق على الاطلاق ، وهي تمثل أكبر تحدي لنا وأن...