الخميس 6 أكتوبر 2022
25 C
بغداد

نساء بغداد الجميلات في السبعينيات

عندما تسرحت من الجيش ومن حروب برزان نهاية عام ( ١٩٦٩/ وانا ابن بغداد تم تعيني في احدى الدوائر الصناعية الانتاجية ورايت الدائرة الكبيرة اكثر من نصفها نساء جميلات وانيقات في اللبس والتصرف والمنطق ولم اشاهد اي واحدة من النساء لابسة فوطة .او چرغد .او عصابة او عباءة تسحل بها في الشارع المترب . وكانت قرب منطقتنا بالالف دار بغداد.منطقة (النعيرية والكيارة )سكانها من اخواننا المسيح فيها النساء ايضا بالشوارع والبيوت لم يرتدين هذه الاشياء المذكورة والحياة كانت سعيدة جدا والمشاكل قليلة وكان حلال المشاكل للشعب (مركز الشرطة )بالمنطقة فقط .وليس للعشائر لها دور ابدا .الان اختلفت الموازين مركز الشرطة اصبح غير مخيف .والحل الان بيد العشائر المسلحة ورئيس العشيرة الان اصبح امير .الحكومة اليوم عادت بنا الى زمن الاربعينينات بالرغم من هناك نساء ناشطات جدا يدافعن عن حقوق المرأة وحريتها لكن لم تنفع امام هذا الكم الكبير الرافض لحقوق المرأة .

قبل اربع سنوات ذهبت الى جامعة بغداد لكفالة حفيدتي الطالبة تدرس هناك لغة انكليزي وعندما دخلنا الى لجنة القبول في الجامعة .شاهدت رئيس مجموعة الاختبار امرأة دكتورة استاذة منقبة فقط عيونها مكشوفة الحقيقة كانت صدمة ومفاجئة لي .معقولة وفي جامعة بغداد هذا الصرح العلمي .في زمن الشهيد عبد الكريم قاسم صدر أمر أن يكون الدكتور الكبير عبد الجبار عبد الله رئيس جامعة بغداد .احد طلاب العالم الفيزيائي انشتاين صاحب جائزة نوبل 1921 لخدماته العظيمة فى مجال الفيزيا النظرية، واستخدام الطاقة الذرية .تصبح بهذه الحالة البائسة يارب ارحمنا .جاءني الجواب من احدى الدكتورات زميله لها ان هذه الدكتورة بيتها في الفلوجة وكان مسؤول عنهم الارهابي الداعشي شاكر وهيب الدليمي الذي سيطر على الشارع ومعه مجموعة من المرتزقة ويسأل المارة عن صلاة الصبح كم ركعة كان يتصور نفسه وكيل رب العالمين على الارض ثم فرض على السكان هذه الطريقة المزرية بالقوة .لعنهم الله هؤلاء المتوحشين يارب أكفنا شرهم .. .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
878متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

مبادرة الخنجر لـ “عقد جديد” وعرقلة القوى الكبيرة

للمرّة الثانية يطرح الشيخ خميس الخنجر فكرة تبني عقداً جديداً لمعالجة المشهد السياسي الحالي المأزوم والمنتج للازمات الى حدود الصدام المسلح بين قوى مشاركة...

بين السرد والشعر القرآن الكريم والظّاهرة الإبداعيّة الشّاملة

لا يوجد في إنجاز الكتّاب، شعراً أو نثراً، كتاب قد يطلق عليه أنّه الكتاب الأبديّ الخالد، لأنّ من يعتقد أنّه قد وصل إلى هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نصوص قرآنية فسرت خطئاً … فأوقعتنا في محنة التخلف

يقصد بالنص الديني هو كل لفظ مفهوم المعنى من القرآن والسنة النبوية او نصاً عاماً..وهو الكلام الذي لا يحتمل التأويل ،أي ثابت المعنى لا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حوار بلاسخارت

ذات يوم كان ولدي الصغير يشتكي من تسلط الطلاب الكبار في المدرسة ووصل الامر بهم الى ضربه هو واصدقاؤه الصغار فقرر ان يبلغني بذلك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ثلاث ساعات : أعوام طويلة

براعة المونتاج في السرد (جحيم الراهب) للروائي شاكر نوري إلى (راهبات التقدمة) إذا كانت رواية (شامان) قد نجحت في تدريبنا على الطيران الحر. فأن رواية(جحيم الراهب)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الثقافة والتيار!!

لا قيمة للثقافة إن لم تصنع تياراً جماهيريا , قادراً على التفاعل المتوثب والتغيير الناجز وفق منطلقات واضحة ورؤى راسخة. وقد برهنت الثقافة العربية فشلها...