أخطر تقرير طبي حول تأثير أبراج الهاتف النقال على صحة المواطنين

إلى السادة: رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ورئيس لجنة الصحة والبيئة في البرلمان العراقي المحترمون

كمتخصص بالصحة البيئية، حيث قدمت خبراتي في هذا المجال في 56 بلدا حول العالم، من مشرق الأرض إلى مغربها، بأمور تتعلق بالصحة البيئية ومنها المخاطر الصحية لأبراج الهاتف النقال، وبإعتباري مواطنا عراقيا، ومن منطلق حرصي الشديد على صحة أبناء شعبنا العراقي الحبيب فإني أتوجه لسيادكم بطلبي هذا بأن تأمروا بتفعيل المادة 15 (خامسًا) من قانون” حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009 التي تم نسيانها وإغفالها تماما من جميع مؤسسات الدولة المعنية بالأمر، والتي تنص على ما يلي: “يمنع ممارسة النشاطات الباعثة للأشعة الكهرومغناطيسية غير المؤينة والمنبعثة من محطات البث الرئيسية والأبراج والهوائيات الخاصة بالهواتف النقالة وغيرها إلا في نطاق التعليمات والضوابط التي تصدرها الوزارة لهذا الغرض .”

*******************************************************
لقد عمل الكثير من المتخصصين بالصحة العامة والصحة البيئية وفي معظم دول العالم، على تنبيه السلطات للخطر المحدق بصحة المواطنين بسبب أبراج الهاتف النقال، ولكن السياسيون المرتبطون بكارتلات شركات الهاتف النقال تصدوا لتلك المحاولات…وهو ما نراه الآن في العراق أيضا حيث التأثير الواضح لشركات الهاتف النقال على السياسيين العراقيين الفاسدين من أجل إبقاء الضرر الصحي على المواطن وعدم الإستماع للمتخصصين بالجانب الصحي لكي تبقى شركات الهاتف النقال تثري على حساب صحة المواطن وآخرها الزيادة الكبيرة في تسعيرة خدمات الهاتف النقال، بل وحتى قتله.

أنقل لكم أدناه ترجمة رسالة للدكتورة كورنيليا فالدمان سِلسم بعثت بها إلى رئيس وزراء بافاريا في ألمانيا الإتحادية، ونيابة عن 531 طبيبا من الأطباء الألمان ومن جميع التخصصات الطبية، حول المخاطر الجمة لأبراج الهاتف النقال على صحة المواطنين، حيث جاء فيها ما يلي:

عزيزي رئيس الوزراء،
اسمح لي بإرسال هذه الرسالة شخصياً لك ممثلة للعديد من الأطباء.
لثمانية أشهر، ظل الأطباء في أوبرفرانكن وأماكن أخرى يقومون بملاحظات تبعث على القلق الشديد عن المرضى الذين يعيشون بالقرب من محطات قواعد الهاتف النقال. بعد الشكوك الأولية في مواقع في Forchheim و Hirschaid و Walsdorf و Memmelsdorf و Bamberg تم إجراء قياسات المسح لـ 356 من هؤلاء المقيمين في 40 موقعًا، وجميعهم في Oberfranken. وفي الوقت نفسه، أضاف 64 طبيبا من هوفر، و 30 طبيبا من ليختنفلر ، و 61 طبيبا من كوبورغر ، و 20 طبيبا من بايرويت ومن جميع أنحاء البلاد، الذين أضافوا أسمائهم إلى نداء بامبرغر، حيث كانت النتائج الطبية على النحو التالي.

أصيب الكثير من الأشخاص بمجموعة مميزة من الأعراض، وهي جديدة بالنسبة لنا كأطباء، حيث وجدنا أن المقيمين بالقرب من الأبراج أصيبوا بواحد أو أكثر من الأعراض التالية:
إضطرابات النوم والإرهاق والصداع والأرق والخمول والتهيج وعدم القدرة على التركيز والنسيان ومشاكل في العثور على الكلمات والميل الاكتئابي وطنين في الأذنين وضعف السمع والدوار ونزيف الأنف والاضطرابات البصرية والالتهابات المتكررة والتهاب الجيوب الأنفية وآلام المفاصل والعضلات والشعور بالصمم والخفقان وإرتفاع ضغط الدم وإضطرابات الهرمونات وزيادة الوزن وفقدان الشعر والتعرق الليلي والغثيان.
والبيانات التالية عززت شكوكنا:
في كثير من الأحيان، يصاب العديد من السكان بهذه الأعراض في نفس الوقت، عندما يعيشون بالقرب من محطة قاعدة للهاتف النقال.
أبلغ العديد من المرضى عن شفاءهم السريع عند إزالتهم من التعرض عن طريق النقل المؤقت من أماكن سكنهم، وإزالة المصدر.
بعد إعادة توطينهم في مناطق لا توجد فيها أبراج للهاتف النقال، أثبت الأطباء أثناء إعادة فحص المرضى، من بين أمور أخرى، أن ضغط الدم وإيقاع القلب واضطرابات الهرمونات والاضطرابات البصرية والأعراض العصبية وفحوصات الدم قد عادت إلى طبيعتها.

وتضيف رسالة الأطباء إلى رئيس وزراء بافاريا: ننقل إليكم طلب المساعدة لمرضانا الذين ليس لديهم ملاذ آخر غيركم. ونحن الأطباء مستعدون للمساعدة، ونحثكم على الترتيب الفوري للمسوحات الصحية المحلية بين الأشخاص بالقرب من محطات قواعد الهاتف النقال، في المواقع الموجودة في بافاريا. قلقنا ليس أن هناك “حالات فردية مؤسفة، ولكن هناك كارثة طبية تنتشر في جميع أنحاء السكان!” للتحقيق في مخاوفنا، “يجب أن يكون من الممكن أيضًا إيقاف تشغيل أجهزة الإرسال”. من وجهة نظر طبية، نشهد حالة طوارئ تتطلب عملاً سريعًا بكل الوسائل السياسية.

أناشدكم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب الأضرار الصحية بين العديد من الأطفال والشباب والكبار.

المخلصة لكم
د. كورنيليا فالدمان سِلسم

فهل بعد ذلك من أسباب لعدم تفعيل تلك المادة من القانون الآنفة الذكر؟

بروفيسور متخصص بعلم الفسلجة والعقاقير الطبية ومستشار بإدارة المؤسسات الصحية وخبير دولي بالصحة البيئية والتغذية العلاجية
[email protected]
بريطانيا في 7 أيلول/سبتمبر 2021

المصدر:
http://www.tetrawatch.net/links/links.php?id=stoiberlet

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
محمد العبيدي
أستاذ بعلم الفسلجة والعقاقير الطبية وخبير بالصحة البيئية ومستشار متخصص بإدارة المؤسسات الصحية ومترجم محترف

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نيران المساومات في هشيم صناديق الاقتراع!!

وسط ضجيج الاغلبية الصامتة وهي تغادر منصة المشاركة في الانتخابات الاخيرة ..تبرز مجموعة بيانات توضح المواقف للكتل والشخصيات الفائزة بثقة ثلث عدد من يحق...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاکمة الجميع وليس روحاني فقط

الازمة الطاحنة التي يواجهها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قوية بما يکفي إنها باتت تهدد مستقبل النظام برمته خصوصا بعد أن بات هذا النظام ليس...

نتائج الانتخابات لا تمثل أصواتنا

لقد اتضح للجميع أن النتائج المعلنة من قبل المفوضية لا تمثل أصوات العراقيين بنسبة كبيرة ، وأن التلاعب الواضح فيها أمرٌ مكشوف للقاصي والداني...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا رتوش .. هذه تفاصيل ما جرى في 30 تموز 1968.. وسيطرة البعث على السلطةـ برواية شهودها..

ـ ظهر يوم الثلاثاء 30 تموز / يوليو /العام 1968.. كانت أرتال الدبابات تمرق بسرعة كبيرة في بعض شوارع بغداد.. خاصة باتجاه معسكر الرشيد.....
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التشحيط الديمقرطي!!

التشحيط: صوت القتيل يدفق الدم ويضطرب فيه , أي يتمرغ بدمه . والمقصود هنا أن بعض الأوطان مذبوحة من الوريد إلى الوريد , وتتمرغ بدمها...

تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة

  تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة والخير سيأتي مرازيب وروافد قطعت من اجل هذا وذاك وتلك...