بالفتح ينتصر الحشد..!

الحشد الشعبي والمقاومة ضمانة وجود العراق والعراقيين ومستقبلهم، وهذا واضح جداً عند الجميع وانا متيقن من ذلك تماماً ولا أريد الخوض بالتفاصيل ، أحداث عام الفين واربعطعش شاهدة على ما اقول ، عندما أراد المشروع الداعشي المدعوم من أمريكا وإسرائيل والسعودية والإمارات والأردن وتركيا، ابتلاع العراق ومن فيه ، ولولا لطف الله تعالى وحشده الشعبي المبارك ، لحصلت كارثة ومذبحة دموية بحق الشيعة في العراق لم تحصل مثلها على مر التاريخ، لكن بفضل الحشد الشعبي والمقاومة قدموا عشرات الآلاف من الشهداء الذين تصدوا باجسادهم الطاهرة، لدفع الخطر عن أهلهم وبلدهم ومقدساتهم.
وبعد انتصار العراق بهذا الحشد العظيم ، خرجت الألسن النتنة برمي الحشد الشعبي والمقاومة بمختلف الاتهامات والأكاذيب ، وصار المترفون والساقطون في الخارج والداخل يطلقون مصطلحات مختلفة ما انزل الله بها من سلطان بحق حشد الإمام المهدي ع الذي قدم التضحيات الكبيرة من أجل بقاء وطن يجمعنا لنعيش بسلام، ثم عاد المتآمرين علينا يطالبون بحل الحشد وتارة بدمج الحشد وتارة أخرى تجريد الحشد من وطنيته واعتباره تابعاً وذيلاً لإيران، وسخروا كل وسائل أعلامهم وأموالهم لغسل الأدمغة وتسقيط حشد الوطن، وما زال تآمرهم قائم وكل ذلك من أجل إرضاء أسيادهم في أمريكا وإسرائيل والسعودية والإمارات.
وللتاريخ كان هناك دوراً كبيراً لتحالف الفتح وقياداته بإسناد وحماية حشدنا الشعبي والمقاومة الإسلامية المباركة ، من تآمر الضباع المفترسة، ولولا وجود هذا الفتح ، لتمكنت الضباع المفترسة من حل الحشد الشعبي وجعل المقاومة إرهابية او مجاميع مسلحة خارجة عن القانون والدستور ، لذلك أقول لا ضمانة للعراق الا بالحشد والمقاومة ، من حفظ العراق والعراقيين من المشروع الإرهابي العالمي ، قادر على تحرير العراق من الإحتلال الأمريكي والبريطاني والاسرائيلي وتطهير العراق من العملاء.
فالحشد يحتاج باستمرار السند السياسي والحكومي ويحتاج التحالف القوي في قبة البرلمان ينجز القوانين التي تضمن حق هذا الحشد المبارك وتدفع بالمخاطر التي تستهدف حشدنا ووحدته ، وحتى يستطيع العراقيون ان ينعموا بالأمن والأمان ، ويعيشوا بسلام ويعمروا الوطن ويبعدوا عنه المتآمرون والعملاء والخونة الذين اصبحوا أداة لتدمير العراق وسرقة ثرواته وإشاعة الفوضى واليأس في نفوس الشعب العراقي المظلوم.
اتوجه بنصيحتي إلى الشعب العراقي وجماهير الحشد الشعبي والمقاومة وعوائل الحشد وشهدائهم والجرحى وكل مقاتلي الحشد والمقاومة ، ان تكون لهم وقفة مشرفة في يوم الانتخابات القادمة القريبة بدعم تحالف الفتح وقياداته فإن دعمكم لهذا الفتح فيه مصلحة الوطن العليا وفيه مصلحة اجيالكم القادمة ، فهو الحاضر والمستقبل، والفتح ضمانة استراتيجية للحشد الشعبي والمقاومة، والفتح العائق الرئيس والأساسي أمام كل مشاريع التآمر الخارجية الخبيثة.
لذلك يسعى أعداء الحشد والمقاومة ، باستخدام كل امكانياتهم بتسقيط تحالف الفتح وإضعافه انتخابياً ، ولا وجود للحشد الا بالفتح ولا تفعيل للاتفاقية الصينية الا بالفتح، الفتح فتحكم أيها الحشداويين والمقاومين المجاهدين توكلوا على الله ومكنوا الفتح من قوة عددية برلمانية مستقبلية ، إنه فتح العراق وضمانته ووحدته الوطنية العليا ، نصر من الله وفتح قريب ،

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةحرمة اكل طعام الحسين(ع)
المقالة القادمةاللماذائيون!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
772متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقاطعة الإنتخابات .. ذكاء أم غباء؟!

كلما حل موعد الإنتخابات تعالت الأصوات لمقاطعة الإنتخابات بحجج مختلفة و ذلك للتخلص من الأحزاب التقليدية التي تربعت على عرش السلطة منذ أول إنتخابات...

العراق بعد الانتخابات وتشكيل الحكومة

نجحت أخيرآ مفوضية الانتخابات بأزاحة الحمل الثقيل عن كاهلها وترسل نتائج الانتخاباتإلى المحكمة الاتحادية للمصادقة عليها بعد اكثر من أربعين يوما على أغلاق صناديقالاقتراع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المقاطعون والصامتون ومن صوت للمستقلين هم ٨٠ بالمئة

الانتخابات المبكرة التي اريد لها أن تكون لصالح الوجوه القديمة تحولت بفعل إرادة الأغلبية إلى كشاف أزاح عن المستور وعن الكثير من العورات التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تيّارٌ وإطارٌ: لقَطات منْ مداخلات الأخبار

خلالَ هذين اليومين الماضيين تحديداً " وعلى الأقل " , فَلَم يعُد يختلف إثنان " او اقلّ ! " منْ أنّ هنالك من التضارب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من خواطر الكلمات

اليوم كان الخميس وقد اشارت عقارب الساعة الى الواحدة مساءً ليغادرنا اسبوع من اسابيع اشهر السنة تناصفت ايامه بين الشهرين الاخيرين من هذا العام...

العرب أمة تعيش على أطلال الماضي

( قال الاديب عبدالرحمان منيف ) العرب أمة تعيش في الماضي وان التاريخ يلهمها أكثر مما يعلمها في الواقع لذلك فهي لاتحسن التعامل مع الزمن...