الأحد 22 مايو 2022
38 C
بغداد

ادارة الموارد البشرية وفهم لغة الجيل

من المشاكل التي يعاني منها جيل الخمسينات ان ينقل خبرته الى الاجيال اللاحقة، فاللغة مختلفة والسرعة مختلفة والاهتمامات اضحت أكثر ذاتية بحكم الضغط والاجحاف، وقلما تجد شكوى من هذا الجيل المكافح من اجل العيش الا أنين الظلم والاهمال.
ضعفي وغيري في نقل الفكرة اذن ليس قصورا في جيل الابناء فهم ولدوا في عصر الازمة وتعاملوا مع المتغيرات والخروج من الصناديق او لباس الاباء الى امرهم الخاص ورايهم الواقعي وطرحهم البسيط وابعاد القلق او خزين المعلومة بما ليس له ضرورة عملية تفيد معركتهم مع العيش والاستمرار.
الزمن المر سرق الاحلام، وسرقة الاحلام لا تقتل الابداع وانما تثبطه، وتمنعه من حمل اسم حتى ان ولد، فالخصوصية مسالة فيها نظر
احاول في هذا المقال ان اكون قريبا من هذه الطبقة العملية من بناتنا وابنائنا لكي اصل الى امر مهم وهو مجموعة القيم التي تكون الشخصية ولا تسمح لضغط الزمن ان يحول هذا الشباب الرائع الى روبوتات همها مصارعة الواقع واستراق الراحة بلمحات، وكم تأملت شبابا عاملا مجدا لا يحس بالأمان على عمله لغياب احتضان الدولة للعمل الحر وتعضيد العاملين فيه لضمان حقوقهم ومستقبل اسرهم، فهي لا يمكن ان تضع الكل في دوائر الدولة، لكن ممكن ان تحفظ حقوق العاملين مع الشركات او بالأعمال الحرة ليعيشوا حياتهم بلا خوف “وانكسار ظهر” بكل معنى الكلمة على اسرهم، وممكن هذا من خلال ادخالهم في برنامج رعاية اجتماعية بحيث يغطي المدة ما بين تركه عمل الى استحصاله لعمل وبالإمكان ان تكون منظومة لهذا الغرض تعمل كوسيط كي لا يكون هنالك اتكال او فتور في البحث عن عمل، قول الدولة انها لن تعين لا يعفيها من مسؤولية ايجاد عمل وتشغيل الموارد البشرية للاستفادة الايجابية منها وهذا ليس بدعا وهو في دول ليست في مطاف الاغنياء.
الدولة بدل التنظيرات في الخصخصة والاستثمارات التي لم تدرس وانما يلقيها اناس عاشوا في الخارج سمعوا بها ربما دون معرفة ماهيتها لكن ظن سائد انهم تقدموا مدنيا على من عاش في الداخل ويتصور انه سيأتيهم بأمر يجهلونه ناسيا ان المعاناة تسبغ الجيل وان من لم يعش المعاناة تخلف عن الجيل الجديد بطريقة التفكير للوصول الى الخلاصات، بيد ان هذا الجيل يحتاج الى منطق الوجود وليس العيش فقط، والدولة غائبة عمليا لكي تعين المفكر ان يقوم بواجبه، فلا مراكز دراسات ولا معالجات بل فهم غائب واهمال للواجب، فكيف تعين الشباب كي يعيشوا حياتهم ويسعدون وهم اليوم يقنعون انفسهم بالراحة تمثيلا بلا احساس؛ كما اعتاد جيل الهم الذين هم الاباء.
ان معاناتنا في ادارة الحياة والموارد الطبيعية والبشرية الغزيرة والمتكاملة لهو فشل نابع عن جهل مريع في تكوين منظومة دولة بمؤسسات تصنع الحياة وهذا لن يأتي ابدا الا بحماية مواردنا الطبيعية والبشرية ومعالجة تخلفنا وعجزنا حينما نؤهل كوادر للعمل والعمل غير موجود انها ازمة لغة ومعاناة الجيل، او غياب قوانين حقيقية شاملة بعيدا عن الامزجة تضمن للعاملين في القطاع الخاص او الحر تقلبات الزمن والعجز او الاستغناء بلا رحمة عن كوادر حية اعطت واستنزفت او بلغت من الخبرة وتريد الشركات ان تتخفف من ثقل رواتبهم الى يد عمل باجر زهيد.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شاعر البنفسج كان رماديا مع الاحتلال

في مماته، كما في حياته؛ يثير مظفر الجدل بين عاشقي اشعاره؛ الممزوجة بالطين؛ والقهر، واللوعة؛ والغضب، الضاجة بالشتائم. قدس المتلقي العربي النواب؛ لانه عبر عن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظفر النواب صناجة العراق

الصناجة هو من يُكثر الضَّرب بالصُّنُوج، وهي صَفائحُ صفْرٍ صَغيرةٌ مستديرةٌ تُثَبَّتُ في أطرافِ الدُّفِّ أو في أَصابع الراقصة يُدقُّ بها عند الطَّرَب، وقد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بالضّد من مظفر النواب !

قد لا يعرف البعض سواءً كانوا من الكِثار او القلائل < ولا احصائية بالأرقام في ذلك > أنّ شرائحاً اجتماعيةً سياسية وثقافية تقف بالضدّ...

رئاسة المثقف ثقافة الرئيس

منذ نشأ العالم وبدأت ذرية آدم تتناسل على الأرض شرع الانسان يتبع توجهات روحه المهنية والحرفية فمنهم القائد والمحارب والأمير ومنهم المعلم والمهندس والطبيب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطقة العربية: قلب ولو بعد حين؛ طاولة المؤامرة على رؤوس دهاقنة الشيطان والشر

ان المتابع لسياسة الكيان الاسرائيلي في العقدين الاخيرين، وبالذات؛ من بداية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين؛ يلاحظ بوضوح ان هذا الكيان على الرغم...

ويا وجع البلاد….

"لمظفر النواب... وهو يودع الريل وحمد " أعزّي الموتَ فيك على الفراقِ وأمسح خدَّ تربِكَ في العناقِ وحسبك ان تكون به عراقاً يودِّعُه، وانت بلا عراقِ وحسبك لو توزّعُكَ...