الجمعة 19 أغسطس 2022
30 C
بغداد

لغة المناشدة والحث لاتنفع لمخاطبة طهران

يبدو إن التقارير المقلقة بشأن السعي المحموم لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل التوصل الى إنتاج القنبلة النووية باتت تتزايد بصورة ملفتة للنظر والذي يزيد من حدة القلق الدولي إن التقارير صادرة من الوکالة الدولية للطاقة الذرية، والذي يلفت النظر أکثر إن وتيرة السعي المحموم لطهران في تسارع غير عادي منذ بدء محادثات فيينا معها بشأن العودة للإتفاق النووي، ويظهر واضحا بأن طهران کعادتها المعروفة عنها، تقوم بإستغلال واضح للأجواء الودية التحفيزية معها في تلك المحادثات وإنها تقوم مرة أخرى بإدخال المفاوضين في أمور وقضايا فرعية من أجل الابتعاد عن المسائل الجوهرية التي تعمل على الحيلولة دون إستمرار المساعي المشبوهة من أجل إنتاج الاسلحة الذرية.
التقرير الاخير المقلق بشأن البرنامج النووي الايراني أشار الى أن إيران قد سرعت تخصيبها لليورانيوم إلى درجة تقترب من مستوى الأسلحة. وهذا التقرير يأتي بعد أن كانت فرنسا وألمانيا وبريطانيا قد أبدت الشهر الماضي قلقها البالغ إزاء تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي أكدت أن إيران أنتجت لأول مرة معدن يورانيوم مخصب بدرجة نقاء انشطاري تصل إلى 20% ورفعت الطاقة الإنتاجية لليورانيوم المخصب إلى 60%. وفي ضوء التقرير الاخير، قالت وزارة الخارجية الألمانية إن ألمانيا حثت إيران، اليوم الأربعاء، على استئناف المحادثات بشأن الاتفاق النووي، حيث قالمتحدث باسم الوزارة في إفادة صحفية: “نناشد إيران بقوة العودة إلى طاولة المفاوضات بشكل بناء وفي أسرع وقت ممكن.. نحن مستعدون للقيام بذلك، لكن الإطار الزمني لن يكون مفتوحا إلى أجل غير مسمى”، لکن الذي يجب ملاحظته هنا، إن النظام الايراني ومنذ أن بدأ مشوار محادثات فيينا فإن اسلوب ونمط تعامله وتعاطيه مع المفاوضين الدوليين في هذه المحادثات قد طرأ عليه تغييرا غير عاديا لاحظته البلدان التي تفاوض النظام الايراني في فيينا، إذ بدأت بالممطالة والتسويف وإشغال المحادثات بأمور وقضايا ثانوية تعيقها عن الامور الجوهرية والاساسية.
عندما تحفز وتناشد ألمانيا أو غيرها من دول العالم النظام الايراني بالعودة لطاولة المفاوضات فيما يعمل الاخير وبطريقة ملفتة للنظر على التلکٶ والمماطلة والتسويف في المفاوضات من جهة وفي العودة إليها من جهة أخرى، فإن ذلك يدل وبصورة واضحة جدا على إن النظام الايراني يعمل کل مابوسعه من أجل المضي قدما من أجل تطوير برنامجه النووي والتوصل لإنتاج القنبلة الذرية وإن الاتفاق النووي لعام 2015، وکذلك محادثات فيينا وکل ماقد عمله المجتمع الدولي من أجل حث النظام الايراني على التخلي عن مساعيه المشبوهة من أجل إنتاج الاسلحة الذرية، لم تجد نفعا ولاسيما في ضوء ماقد ذکرته التقارير الاخيرة، ومن دون أي شك فإن لغة المناشدة والحث لاتنفع لمخاطبة طهران کما أثبتت التجارب الماضية بل إن لغإة الحزم والصرامة والقوة هي وحدها من يمکن أن تٶثر على طهران وتجعلها تنصاع للأمر الواقع.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقة112 قبلة بين دمشق ولبنان
المقالة القادمةصفر %

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
869متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا يُراد دفع الصين للحرب؟!!

المديونية العالمية بلغت حسب تقارير المختصين أكثر من (350) تلرليون , ولا توجد دولة بلا مديونية , ومنها الصين التي ربما أخطأت في سياستها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ماذا تنتظر المرجعية من أزمة التيار والأطار؟

منذ الأحتلال الأمريكي والبريطاني الغاشم على العراق ، والعراق تحول الى أزمة! فكل يوم نحن في أزمة وبين أزمة وأزمة نعيش في أزمة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

(لاءات) لا مجال لرفضها

(لاءات) لا مجال لرفضها لا يمكن تغيير النظام السياسي في العراق. لا يمكن تغيير او الغاء الدستور. لا يمكن حل البرلمان. لا يمكن اجراء انتخابات مبكرة. لا يمكن الغاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النظرة الشزراء-7

رغم حرصها على ان تحول بيني وبين الدراسة ورغم افتعالها حوادث تقصد بها اثارة غضب الاب ما يعرضني للعقاب الا انني احتملت بصبر وجلد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطوة حكيمة للسيد الحكيم

اثارت زيارة السيد عمار الحكيم للملكة العربية السعودية اهتمام اعلامي محلي وعربي كبير, خصوصا في هذا التوقيت حيث يعيش البلاد ازمة خطيرة, فبعد ان...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نعم — لا تتورطوا بالدم العراقي

قال الكاظمي في كلمة له خلال الجلسة الاعتيادية لمجلس الوزراء، كان قرارنا في هذه الحكومة هو ألّا نتورّط بالدم العراقي، لا اليوم ولا غداً،...