صفر %

ناري ونار الجار واحدة
وإليه قبلي ينزل القدر
ما ضر جارا لي أجاوره
ألا يكون لبابه ستر
أعمى إذا ما جارتي خرجت
حتى يواري جارتي الخدر
في الصف الأول الابتدائي علمتنا معلمتنا أن مثنى كلمة دار داران، كما علمتنا أن مجموعها دور، ونشأنا على هذه الصورة الجميلة التي لم نكن ندرك سر جمالها وكنهه، حيث كانت أجمل صورة في مخيلتنا هي 10/10. والأجمل منها عبارة (أحسنت يا بطل) ومن ينلها فقد فاز بالـ (دار).
كما كان هناك شريط أبيض يعلق على صدر التلميذ النظيف، من يحصل عليه فقد فاز بالـ (داران)، وشريط آخر أحمر للتلميذ الشاطر والفعال في صفه، والذي يحصل على نتيجة (أول مكرر) وهو الذي تكون الـ (دور) من حصته. وبتحصيل حاصل فإن الدار والدارين والدور كلها كانت بمتناول أيدينا، إذ كانت قاب قوسين أو أدنى من الـ (نظيف) والـ (شاطر) منا.
وكبرنا وبدأت كلمة دار تأخذ في مفهومنا معنى أوسع وبعدا أكبر، إذ أمسى للدار جار وجاران وجيران، وتولدت لحرمتهم قيم ومبادئ والتزامات. بعد سنوات كبرت الـ 10/10 معنا، وتضاعفت عشر مرات وصارت 100/100 وأضحى تحقيقها أملا يفتح آفاقا أكبر لآمال أكثر جمالا، يومها أدركنا فحوى الأبيات التي ذكرتها في مطلع مقالي هذا، وهي للشاعر مسكين الدارمي.
ومن يومها كلما زاد عمرنا يوما ازداد احترامنا للجار، وازداد التزامنا بحسن الجوار، وقد أدركنا سبب تأكيد نبينا (ص) على “جارك ثم جارك ثم جارك”. ولا أظن أحدا منا قد نسي ما كان أهلونا يفعلون مع الجار الجديد، بدءًا من ساعة نزوله في داره، حيث يتسابق الجيران في تقديم العون والمساعدة له، فضلا عن (صواني) الغداء والعشاء التي تصل بيته محملة بما لذ وطاب.
اليوم، وقد اتسعت الدور وكثر الجيران، وصارت البيوتات أزقة ومحلات، واكتظ سكان المدن بالنسيج الفسيفسائي العراقي المميز، ماذا لو سألنا أنفسنا ونحن في العقد الثالث من القرن الواحد والعشرين: أين نحن من تقاليدنا وأعرافنا الاجتماعية الأصيلة؟ إذ ما عادت (دربونة) من مدننا تخلو من المهجّرين قسرا من بيوتهم ومحافظاتهم، بعد ان كانوا فيها آمنين، وبذا يتضاعف الواجب علينا، فهم جار وعابر سبيل ومحتاج وعزيز قوم ذل وغني افتقر، وهم نظراؤنا في الخلق إن لم يكونوا أخوتنا في الدين.
هو قطعا واجب وطني وانساني وأخلاقي ومهني، تقع مسؤوليته على عاتق من اصطبغت سباباتنا بنفسجا لتنصيبهم ووضعهم في علية القوم، لكن، يبدو أن المناصب والكراسي المحاصصاتية سدت الآذان وصمّت الأسماع، وأعمت البصيرة والبصر على حد سواء، فاستحال على الساسة النظر الى غير موضع المصالح الشخصية، والمنافع الفئوية، إذ لا معنى للوطن والوطنية لديهم، كما لا معنى للدار والجار في قواميسهم، وشح بينهم (النظيف) و (الشاطر) وعلى هذا فاستحقاقهم من العشرة والمئة صفر لاغير.
[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

حسن الظن

حيتان اليوم

مواعيد عرقوبية

صفر %

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فلسفة لعبة الكراسي

قبل أيام ظهر خبر عن وفاة السيد مهاتير محمد باني بلده الحديث والنموذج القيادي الفذ، ثم ظهر انه كان في حالة صحية حرجة وشفاه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البنية الأيديولوجية لداعش خرقت نواميس الواقع ومنطق الطبيعة؟

الله سبحانه وتعالي خلق هذا الكون بشكل منظم جدا وبشكل دقيق جدا وبشكل هندسي جدا فتبارك الله أحسن الخالقين. التفاعل يسري بين جميع الأشياء...

لماذا نهايات الافلام تعيسة؟

هل لان الشعوب غاوية نكد وترى حياتها مأساة قائمة والنهايات الحزينة تجد فيها متنفسا لها ام الموضوع له ابعاد اخرى اقتصادية ربح وخسارة ومن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

د. لقاء مكي قامة إعلامية ومحلل سياسي وشخصية كارزمية حظيت بتقدير الكثيرين

د. لقاء مكي قامة إعلامية وصحفية وكفاءة مهنية مشهود لها بالحرفية والإتقان في مجالات البحث الاعلامي ودراسات الاتصال الجماهيري ، وهو الذي تخرج من...

الأوكرانيين وزمهرير السيادة المستباحة

قبل سنوات وأنا اطالع الصحف العالمية جلب انتباهي مانشيت مكتوب بالحروف العرضية سيادة الدول المستباحة. نعم سيادة الدول تكون مستباحة في حالة ضعف حكوماتها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما خطورة بقاء السلاح بيد عصابات وعشائر وأشخاص منفلتين ؟!

لم تتخذ الحكومات التي توالت على حكم العراق ما بعد عام 2003 للأسف الشديد خطورة بقاء السلاح بيد جماعات مسلحة مدعومة من قبل اطراف...