الجمعة 22 أكتوبر 2021
28 C
بغداد

مرة أخر مع داعشي الدعوة عامر الكفيشي

عامر الكُفيشي أو الدُعيشي الدعوچي معمم حزب الدعوة صاحب منبر حديث الجمعة على قناة أبو إسراء المالكي، الذي كان يعرف في المهجر باسم الشيخ أبو حيدر الكوفي، كخطيب من خطباء المنبر الحسيني لحزب الدعوة في السيدة زينب، المعروف خاصة بعد ٢٠٠٣ بتصاعد تخلفه وتطرفه ونهجه التكفيري، وقربه اللصيق من مختار الزمان زعيمه المالكي المعلن عداوته للعلمانيين والمدنيين والوطنيين، الذي دعاه عشقه ووله للسلطة منذ ٢٠٠٦، على خلاف زهده وتواضعه في المهجر، أن يكون مطية للنظام الإيراني الذي لم يكن يحبه أبدا قبل السقوط، يطل علينا أعني هذا المعمم الدعوچي الكفيشي مرة أخرى، بخطاب تحريضي تكفيري ضدنا نحن العلمانيين والمدنيين وعموم غير الإسلاميين. فلتكن لنا وقفة مع هذا الشيخ، ولو إن تفاهته لا تستحق منا هدر دقيقة واحدة من وقتنا من أجله، لولا إن فضحه وفضح أمثاله الحاقدين التكفيريين من دواعش الشيعة من واجباتنا الوطنية.

لأمر على أهم ما هذر به الكفيشي:

العلمانيون وأصحاب الفكر العلماني المتفسخ أفسدوا المؤسسات وأفسدوا الجامعات.
ينشرون مبادئ الكفر والإلحاد والمذاهب الشيوعية الكافرة الضالة والمبادئ البعثية الفاسدة والقومية الشريرة والمبادئ المدنية.
ينشرون الأفكار والمبادئ الهدامة والفكر الإلحادي والفكر الكافر.
ينشرون الفساد والرذيلة في صفوف الشباب.
العلمانية والشيوعية والبعثية والمدنية أخذت تغزو الساحة العراقية وتنخر عقول الشباب.
تجب مواجهتهم.
الحشد الشعبي هو المسؤول عن مواجهتهم بسلاح الفكر والكتابة، فكما حمل السلاح في جهاده الأصغر عليه أن يحمل سلاح الفكر والكتابة ليواجه أعداء الإنسان.

كلامه لا يستحق التعليق، وإلا فأمام كل ما ذكر أعلاه يجب أن يكون شيء يقال، فهو خلطٌ وتخبطٌ وفزعٌ وهلعٌ من تأثير العلمانيين والمدنيين على الشباب، معبرا عن هذا الهلع والفزع بتعبيره أن العلمانيين والمدنيين أصبحوا يغزون عقول الشباب، وخلط بيننا وبين البعثيين، كما تعلم من ساحره الأكبر المالكي. واتهمنا بالكفر والإلحاد والفساد والرذيلة، ناسيا إن أكبر الرذائل هو ما اقترفه حزبه وسائر القوى الشيعسلاموية والسنية وغيرها من سرقة المال العام، وتجويع الفقير، والمتاجرة بالدين، وإرجاع عجلة الزمن أحقابا إلى الوراء، والقتل والتعذيب والاختطاف والتغييب، وتأسيس دولة المكونات القائمة على الطائفية السياسية والمحاصصة الطائفية والعرقية والحزبية، بدل دولة المواطنة التي تحترم الإنسان، وتصون كرامته، وتكفل له العيش الكريم، وتكفل حرية الدين، وحرية العقيدة الدينية وغير الدينية، وتفصل بين كل ذلك والسياسة، مما لا يفهمه أميو السياسة من أمثاله وأمثال ربه الأعلى المالكي.

وكنت قد سبق لي وأن كتبت في ٠٥/٠٣/٢٠١٨ من بغداد مقالة عن هذا الكفيشي بعنوان «عامر الكفيشي يروج لداعشية أخرى»، أكتفي بذكر بعض ما جاء فيها:

قلت عنه أنه «لا يمكن وصفه، إلا أنه ذروة في التخلف والتطرف والداعشية بثوب إسلاموي شيعي، وما خطابه من على فضائية (آفاق) المعبرة عن صوت المالكي وأشياعه، إلا تكرار بما طرحه أكثر من مرة زعيمه الأمين العام لحزبه أثناء تبوئه لمنصب رئاسة الوزراء وما بعد ذلك في أكثر من مناسبة، وكما قال المثل مع التحوير، إنما الصقور المتطرفة على أشكالها تقع».

أما كلامه آنذاك فكان بنفس مضمون ما طرحه مؤخرا بما يقترب من التصريح بهدر دم العلمانيين والشيوعيين والليبراليين والمدنيين، حيث جاء في كلامه: «العلمانيون والمدنيون يحتلون العقول والقلوب والنفوس»، «أخذوا يفسدون عقول شبابنا وبناتنا في الجامعات والمؤسسات من أصحاب الفكر العلماني المتفسخ الذين ينشرون مبادئ الكفر والإلحاد والشيوعية الكافرة والمبادئ القومية الشريرة والمدنية التي يتحدثون بها ليل نهار». ثم انتبهوا إلى عبارة «يفسدون عقول شبابنا وبناتنا» وإلى عبارات «أصحاب الفكر العلماني المتفسخ … مبادئ الكفر والإلحاد … الشيوعية الكافرة …». وما عبارة «الشيوعية الكافرة» إلا تذكير بالفتوى سيئة الصيت لمحسن الحكيم «الشيوعية كفر وإلحاد»، التي تزامنت مع تأسيس حزب الدعوة وإصدار كتابي (فلسفتنا) و(اقتصادنا) للصدر.

وكان زعيمه المالكي قد قال ما يشبه كلامه، ذلك في في ٩ نيسان ٢٠١٢، حيث كتبت في اليوم التالي أي ١٠/٠٤/٢٠١٢ مقالة بعنوان «رئيس وزرائنا يعلن حربه الإيديولوجية ضدنا كعلمانيين»، عندما قال: «الصدر الذي هو مدرسة للفكر التي نشأنا وتسلحنا بها في وقت كانت التحديات الفكرية الإلحادية والماركسية والعلمانية والتي استطعنا بفكره تهديم كل هذه الأفكار الغربية».

وكان قد حرض علماء الدين والمراجع على مواجهة ما أسماه بـ: ١) الإلحاد، ٢) الماركسية، ٣) العلمانية، ٤) الحداثة، وأضاف كفيشيه هذا ٥) المدنية.

إذن نحن غزاة العقول لكن لا لنشر الكفر والإلحاد والرذيلة، كما يفترون، بل لنشر ثقافة المواطنة والروح الوطنية والمثل الإنسانية والمناهج العقلانية، ولأننا ننتصر للمواطن بعيدا عن انتماءاته الدينية والمذهبية والعرقية، وننتصر للإنسان وكرامته وحرياته وحقوقه، والمستقبل لهذه المبادئ البناءة وليس الهدامة كما يصفون إما افتراءً وإما جهلا، ولو كره دواعش السنة ودواعش الشيعة.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
739متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كيف يحمي الشيعة انفسهم ؟

قبل الجواب على السؤال علينا ان نسال من هم اعداء الشيعة ؟ هل هو الحاكم ، ام المنظمات الارهابية ، ام الامم المتحدة ومن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الى أنظار السادة في البنك المركزي العراقي

في مبادرة إنسانية رائعة أطلق البنك المركزي العراقي سلفة مالية لموظفيه لتمكينهم من شراء دار سكن لهم . وهذه مبادرة رائعة يشكر عليها القائمون...

وعي الجماهير بين مشروعين دويلة الحشد الشعبي وشبح الدولة القومية

(إلى الأمام نحو انتفاضة أخرى) لقد نجحت العملية ولكن المريض مات، هذه الجملة أقل ما يمكن أن توصف بها الانتخابات، التي طبلت وزمرت لها حكومة...

لا يرحمون ولا يريدون رحمة الله تنزل!

لعلك سمعت بالعبارة الشائعة التي تقول "تمسكن حتى تمكن!" والتي تطلق عادة على الشخص المنافق الذي يصطنع الطيبة والبراءة حتى يصل الى هدفه ثم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق..والعودة لعهود الإنقلاب!!

الإنقلابات هي السمة الغالبة على حياة العراقيين منذ أن بزغ فجر البشرية ، ويجد فيها الكثير من ساسة العراق ومن دخلوا عالمها الان ،...

معضلة رئيسي

لاتزال وسائل الاعلام العالمية تتابع وعن کثب موضوع دور الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي في مجزرة عام 1988، والمطالبات الاممية المتزايدة بمحاکمته أمام المحکمة الجنائية...