الأربعاء 5 أكتوبر 2022
21 C
بغداد

الارض الحزينة …انقذوا هذه الارض

لا اعرف هل يتحتم عليَّ ان اذرف الدموع الان ام افرح ؟ حقا لا اعرف .. ثلاثة سواح – سيدة وشابين- يتجولون في بعض مناطق العراق المختلفة وهم منفعلون من شدة التأثر او لأنهم يشعرون انهم يتجولون في اخطر منطقة على هذا الكوكب – الا وهو العراق – الحق معهم لان الاعلام الاخارجي والداخلي قد شوه ولازال يشوه صورة اجمل بقعة ارض على هذا الكوكب بكل ماتعنيه هذه الكلمة من معنى. شعرتُ ان قلبي يكاد ان يتوقف عن الحركة من شدة الحزن وانا اشاهد السيدة تتحدث بكلمات جميلة عن منطقة سامراء – والحقيقة شعرت انها تواسيني شخصيا وتواسي هذه الارض الحزينة بكل ماتعنيه هذه العبارة من معنى ..

ارض بائسة عطشى واشواك منتشرة في كل مكان – والغريب انها تقول لم اتصور ان العراق بهذا الجمال وان الارض خضراء في كل مكان – والحقيقة هي غير هذا وذاك. ارض ممزقة في كل مكان واشجار جرداء تشكو العطش ومعالم سياحية كانها مجموعة من قبور بائسة كأن الانسان في هذا البلد ليس له وجود . بكيت بصدق وانا اشاهدها تتسلق ابنية بالقرب من آثار سامراء مهشمة لا احد يفكر في اعادة اصلاحها من اجل العراق وارض العراق . يوما ما عام 1987 كنت مرافقا لرئيس البرلمان الياباني الذي زار العراق كضيف على المجلس الوطني وارسلتني وزارة الاعلام لأكون مترجما للوفد آنذاك …كانت هذه المنطقة كقطعة من الجنة ورب الكعبة وبانوراما مذهلة جعلت اعضاء الوفد يفتحون افواههم من التعجب. اليوم مجرد احجار وصخور متناثرة شعرت بالحياء وهؤلاء السواح يحاولون الصعو او التسلق الى اعلى البناية بشق الانفس.. اعرف انهم يتعحبون من كل شيء لان هذه هي زيارتهم الاولى الى العراق ولم يشاهدوا العراق حينما كان بلدا بكل معنى الكلمة يوما ما ..اليوم العراق صار كرجل عجوز يحتضر امام الاطباء من كل الجنسيات ولا احد يفكر حتى بتضميد جراحة ..

اريد ان اتكلم عشرات الصفحات لكنني اخشى شيء اخر ربما يقطع لساني ويجعلني اخرسا الى الابد…سلاما ايتها الارض الحزينة …من يدري لعل رجلا ما او جيلا ما او بطلا ما يأتي يوما ما وينقذ هذه الارض الممزقة في كل ما….من يدري ..كل شيء جائز في هذا الكون ………..شكرا للسيدة السائحة التي قالت كلاما جميلا عن وطني الممزق في كل مكان.

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
877متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السيد مقتدى الصدر .. سكوته نطق

ترك السياسة ، ولكن السياسة لم تتركة ، ان نطق قلب الموازين ، وان سكت حير العقول . هذه حقية لست مبالغا بها ، وجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصريح زيلينسكي الأخير.. سذاجة اعلامية ولغويّة !

نؤشّر اولاً بأنّ ما نسجلّه عبر الأسطر في الشأن الروسي – الأوكراني وفي مقالاتٍ مختلفة , لايمثّل ايّ انحيازٍ او ميلٍ لأحد طرفي النزاع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيون يتبادلون التعازي بعيدهم الوطني

في ذكرى عيد العراق الوطني عندما (وافقت الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم يوم 3 تشرين الأول 1932، على قبول العراق عضواً في عصبة الأمم بناءً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحرب الأوكرانية درس لنا نحن العرب والمسلمين

من المثير للاهتمام في الحرب الروسية الأوكرانية كيف استطاع الغرب تحويل أوكرانيا إلى بيدق بيده يحارب به امتداده الثقافي والتاريخي والبلد الأم روسيا. كيف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوطن والمواطن اولا

بعد التئام مجلس النواب في جلسة يتيمة وسط سخط شعبي غير مسبوق عن اداء البرلمان الذي فشل وخلال عام تقريبا من عقد عدة جلسات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطق الوطني المفقود!!

العلة الجوهرية الفاعلة بالتداعيات العراقية , تتلخص بفقدان المنطق الوطني وسيادة المنطق الطائفي , ولهذا لن يحصل أي تقدم وإنفراج في الحالة القائمة ,...