الأحد 22 مايو 2022
38 C
بغداد

دولة المؤسسات ورؤية قوى الدولة

دولة المؤسسات مصطلح يُطلق على الدولة حينما يكون هناك استقلال حقيقي لسُلطة الدولة، من خلال مؤسسات حقيقية لا تتأثر بتغير الشخوص، ويكون هذا الاستقلال ذي صِفة قانونية وتكون هذه السُلطة دستورية وغير شخصية، أو تابعة لجهات بعينها..
من المبادىء التي تقوم عليها دولة المؤسسات كما يفترض، هو أن يكون جميع المواطنين مُتساوين في الحقوق والواجبات أمام القانون، ويجدر الإشارة إلى أنه لا بد أن تكون المؤسسات، في هذه الدولة هي ممثلة للشعب لا غير.
فقط القوى السياسية التي تدعم الدولة؛ تكون سمتها الوطنية والإعتدال، مؤمنة بمشروع المواطنة في بناء دولة المؤسسات وليس دويلات داخل دولة.. وهي مواقف تم تكريسها، خلال المسيرة الجهادية والسياسية لعقود من الزمن، وتُرجمت عملياً على أرض الواقع قدر الإمكان، عِبر اطلاق المبادرات الإقتصادية منها والسياسية والإجتماعية، لحل الأزمات وتصفير الخلافات، بتغليب مصلحة الوطن على المصلحة الشخصية، تحت مظلة الدولة.. أول من أسس لهذا المفهوم “قوى الدولة” في العراق بعد 2003 هو الشهيد محمد باقر الحكيم طوال مسيرته السياسية، وكان مخططا له قبل ذلك التأريخ في ايام المهجر.
متبنيات قوى الدولة في بناء دولة المؤسسات تتمثل بعدة مبادئ رئيسة، من أهمها السيادة كاملة للدولة غير منقوصة، الدولة مستقلة في اتخاذ قراراتها، من دون وصايا خارجية تتحكم فيها، والشعب مصدر السلطات في رسم شكل الدولة، بعد ضمان الحرية الكاملة للفرد في التعبير عن تطلعاته، وبشكل الحكومة ضمن الأطر القانونية الدستورية، من خلال نافذة الديمقراطية..
من ضمن الاولويات في تطبيق مبادئ النزاهة والشفافية في مفاصل الدولة، الاهتمام بالمنظومة القضائية، وسيادة القانون على الجميع من دون تمييز، وأيضاً بناء السلطة التشريعية السليمة؛ التي تقوم بوضع القانون وتشرف على تطبيقه، حين ذاك ستنتج المعادلة دولة رصينة، ينعم فيها الجميع بالعدل والمساواة والأستقرار الأمني والإقتصادي..
ما سبق هو ما يمييز قوى الدولة عن غيرهم، الذين يتخذون من سياسة فرق تسد ومن السلاح المنفلت سلطة لبسط نفوذهم بالقوة تارةً، وبشراء الذِمم تارةً أخرة عن طريق الاموال التي استحوذوا عليها، خلال تسنمهم للمناصب، وذلك لأفتقارهم إلى رجال دولة، فيعمدوا لهذه الاساليب ومن ضمنها التسقيط السياسي بحق شركائهم في العملية السياسية.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

شاعر البنفسج كان رماديا مع الاحتلال

في مماته، كما في حياته؛ يثير مظفر الجدل بين عاشقي اشعاره؛ الممزوجة بالطين؛ والقهر، واللوعة؛ والغضب، الضاجة بالشتائم. قدس المتلقي العربي النواب؛ لانه عبر عن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظفر النواب صناجة العراق

الصناجة هو من يُكثر الضَّرب بالصُّنُوج، وهي صَفائحُ صفْرٍ صَغيرةٌ مستديرةٌ تُثَبَّتُ في أطرافِ الدُّفِّ أو في أَصابع الراقصة يُدقُّ بها عند الطَّرَب، وقد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بالضّد من مظفر النواب !

قد لا يعرف البعض سواءً كانوا من الكِثار او القلائل < ولا احصائية بالأرقام في ذلك > أنّ شرائحاً اجتماعيةً سياسية وثقافية تقف بالضدّ...

رئاسة المثقف ثقافة الرئيس

منذ نشأ العالم وبدأت ذرية آدم تتناسل على الأرض شرع الانسان يتبع توجهات روحه المهنية والحرفية فمنهم القائد والمحارب والأمير ومنهم المعلم والمهندس والطبيب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المنطقة العربية: قلب ولو بعد حين؛ طاولة المؤامرة على رؤوس دهاقنة الشيطان والشر

ان المتابع لسياسة الكيان الاسرائيلي في العقدين الاخيرين، وبالذات؛ من بداية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين؛ يلاحظ بوضوح ان هذا الكيان على الرغم...

ويا وجع البلاد….

"لمظفر النواب... وهو يودع الريل وحمد " أعزّي الموتَ فيك على الفراقِ وأمسح خدَّ تربِكَ في العناقِ وحسبك ان تكون به عراقاً يودِّعُه، وانت بلا عراقِ وحسبك لو توزّعُكَ...