الخميس 30 يونيو 2022
43.8 C
بغداد

اصلاح الامن العراقي خطوات متعثرة

كثر الحديث عن إصلاح الأجهزة الأمنية العراقية ، فالإصلاح اصبح ضرورة وطنية فلا بد من طرح الأسئلة التالية لنتعرف على الأجوبة الدقيقة لترشدنا للإصلاح

من هي الاجهزة الامنية بالعراق ؟؟

كيف تشكلت ؟؟

ماذا نريد من الاجهزة الامنية؟؟

أي امن يحتاج للإصلاح الامن الجنائي ام الامن الاجتماعي ام الامن الصحي ام الامن الوطني …. الخ ؟؟

وما هو شكل هذا الجهاز وما هي طبيعة علاقاتها مع مؤسسات السلطة الأخرى؟؟

ما علاقتها بالسياسة الحالية ؟؟

تقييم ادائها المهني ؟؟

ما هي مساحات عمل الامن عن عمل الاستخبارات ؟؟؟

ما هو حجم التنسيق الأمني بين الأجهزة الامنية

ما هي التحديات التي تواجه الاصلاح الأمني وما هي التحديات التي تحول دون اصلاح هذه الأجهزة ؟؟.

كلها أسئلة تحتاج الى إجابات دقيقة لنتعرف على حجم المشكلة التي

وساتناول باختصار بعض العقبات التي تواجه الإصلاح الأمني

العقبات الإستراتيجية: هناك أربع من التحدّيات الإستراتيجية التي تعترض سبيل إصلاح القطاع الأمني في العراق، وهي التحدّيات التشريعية والهيكلية والوظيفية والإدارية .

العقبات التكتيكية: أربعة تحدّيات تكتيكية تواجه العراق وتتمثّل في المساءلة، والنزعة العسكرية الملازمة للامن لا بدّ من إلغاء ثقافة العسكرة في صفوف قوات الأمن، تنمية اجهزة تغييرات الادارة والمراقبة، اجراء تغييرات على مستوى القيادات ، والاندماج المدني المجتمعي أي تطوير الامن المجتمعي بادوات حقيقية ،

التدخّل السياسي: ضرورة إزالة الصبغة السياسية عن الاجهزة الأمنية أمر ضروري للقيام بعملية إصلاح ذي مغزى في العراق ، ففي نهاية المطاف يتم تخصيص المناصب الأمنية الرفيعة على ضوء المحاصصة الحزبية الكريهه

الخلاصة

وهناك حقيقية لا يمكن لأجهزة الامن ان تصلح نفسها بنفسها لم يحدث ذلك في اي مكان بالعالم ، كما ان الامن في ظروف الحرب غير الامن بظروف السلام ، والاصح تكلف جهات وطنيه ليس لها مصالح سوى المصلحة العليا للوطن بأجراء اللقاءات والحوارات بين المفكرون والاستراتيجيون والخبراء الامنيون خارج الخدمة وأساتذة الجامعات القريب تخصصهم من واقع الامن ، تضع نصب اعينهم تجارب الدول المشابهة لوضعنا بعين الاعتبار ، وكذلك ما صدر من الأمم المتحدة من ادلة استرشاديه للأمن ، وكافة الأوراق الوطنية التي تناولت الإصلاح الأمني

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...