الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
16 C
بغداد

أيظن اني لعبة في يديه- للعلم امفتحين باللبن!!! دير بالك تره زلك

____في آخر تصريح لرئيس وزراء العراق العبقري الفلتة مصطفى الكاظمي ..

أن كثير من التاريخ الذي يقرأ في العراق جاء من الكويت ..

و بدوري أقول لرئيس وزراءنا الفلتة ..

طاح حظه الجابك دولة الرئيس لهذا المكان شلع قلع ..

و لك أغبر رحت يم ترامب گتله أنت هزمت داعش بالعراق ..

و رحت للسعوديه گتلهم لازم نستفاد من خبرة السعوديه في محاربة الإرهاب …

و رحت للامارات تكلهم انتم شاركتوا في محاربة داعش في العراق…

و رحت للكويت گلتلهم كثير من التاريخ الذي يقرأ في العراق جاء من الكويت ..

و لك مصطفى تدري سوگ مريدي بالثورة تأسس قبل لا تتأسس الكويت ؟؟

ولك أدري أكو واحد سطرك على علباتك وگالك مسلت ؟؟

مصطفى والله تألمت جدا مو لأنك تمسلت ،

بل لأن سويتنا مهزلة گدام اليسوه والمايسوة ..

أرجع و أگلك طاح حظه الرشحك و القبل بيك رئيس للوزراء ..

&&&قرارامريكي جيد يخص العراق

ولكنه يحتاج الى قرارات اخرى

ايد الرئيس الامريكي بايدن الغاء قانون بوش الاين

الخاص بالحرب ضد العراق يتطلب مصادقةالكونغرس

عليه هذا الاسبوع٠

١ الاعتذار من الشعب العراقي عن غزو واحتلال وطنه

وفتح تحقيق مع بوش الابن ونائبه تشيني ووزيري الدفاع والخارجية وبقية المسؤولين الاخرين عن ذلك القانون

الصادر في العام ٢٠٠٢

ثانياً دفع تعويضات عن الخسائر البشرية لعوائل واسر

الضحايا وتدمير البلاد

ثالثا تغيير النظام الحالي واعادةالنظام الى الشعب العراقي

رابعاً معاملة حزب البعث والقوى الوطنيةالاخرى في

العراق المعاملة ذاتها القائمة على الحوار والاتفاق بين

اميركا وحركة طالبان في افغانستان……

$$$$$عام ٦٣٦ م اشتبك الايرانيون مع العراقيون بمعركة ،

و ذلك بسبب اطماع الامبراطورية الفارسية ،

ومحاولتها الاولى لبسط نفوذها علينا ..

اليوم الفرس ليسوا بحاجة للدخول معنا ،

بقادسية جديدة ، لان نفوذهم تحقق ،

و بات مفتوح و مبسوط على العراق ،

اخر انفتاح و اخر انبساط ..

المغول في عام ١٢٥٨ م ،

حاصروا بغداد و اسقطوها ..

اضرموا النار في بيت الحكمة ،

إحدى أعظم مكتبات العالم القديم ..

و حطموا الكثير من المعالم العمرانية الفريدة ..

لو كان هولاكو على قيد الحياة الان ..

لما فكر بحصار بغداد و الهجوم عليها ..

فليس هنالك اليوم لا كتب يرميها و لا مكتبة يحرقها ،

و لا ثقافة او حضارة او معالم يدمرها ..

الاوزبكي الاعرج تيمورلنك ،

الذي طمع بثروات البصرة و الكوفة ،

لو كان هو الاخر موجود الان ،

لتخلى ايضا عن اطماعه ..

فلا توجد اليوم أفقر من مدننا ..

بعد ان قاموا الجماعة و الشلة ..

باكل العنب و اخذوا معهم السلة ..

اليوم.. لا مزيدا من الحروب مع الجارة ..

التي دخلت معنا بحرب طاحنة ،

نتيجة نزاعها مع القيادة ،

على الحدود و شط العرب و الموارد المائية ..

فايران الأمس اخذت الشط و البط ،

و استولت اليوم على المياه ،

و اخترقت الحدود و السيادة ..

الجيش العراقي الذي احتل في يوم من الايام ،

المركز الرابع عالميا من حيث الحجم والعتاد ،

و المركز الخامس من ناحية القوة و التنظيم العسكري ..

و الهم هوليود بإنتاج سلسلة افلام أكشن عنه ..

لم يكن من السهل مواجهته دون

قوات تحالف دولية مكونة من ٣٤ دولة ..

بحرب كونية من شدة وقعها و رهبتها ،

سميت آنذاك ” بعاصفة الصحراء “..

نفس هذا الجيش اليوم فر هاربا ،

امام مجموعة من بدو معتوهين ،

حملوا سيوفا و رايات سوداء ..

اول مفاعل ذري في الشرق الاوسط ،

مخصص للبحث العلمي و الأغراض السلمية ،

انشا في العراق عام ١٩٧٦ ،

هذا الصرح العظيم الذي اطلق عليه مفاعل تموز ،

وضع إسرائيل آنذاك بحالة من الاستنفار و الرعب الشديد ..

الصهاينة لم يغمض لهم جفن من شدة الريبة و الخوف ..

حتى رسموا خطة اسموها اوبرا او بابل ..

نفذت في اليوم السابع من يونيو عام ١٩٨١ ،

بغارة جوية بواسطة اف ١٥ و اف ١٦ الصقر المقاتل ..

بعد تنفيذ مهمة تدمير المفاعل العراقي ..

صرحت اسرائيل ،

بان تلك الغارة كانت دفاعا عن النفس ..

و الإسرائيليين أصبحوا يشعرون بأمان اكثر ..

و يستطيعون النوم مجددا بعمق اكبر ..

إسرائيل صاحبة اكبر ترسانة نووية بالعالم ،

و التي كانت تهابنا ، و تحسب لنا مليون حساب ،

اصبحت اليوم تشعر بالشفقة علينا ..

لأننا لا نمتلك حتى مصنع علچ بوبي ..

في الحرب الاخيرة لغزو العراق ..

استهدفت امريكا ..

محطات الكهرباء و البنية التحتية ،

الجسور و المدارس و المصانع و حتى المستشفيات ،

سعيا وراء سبائك الذهب و المخطوطات و الاثار ..

اليوم لا امريكا و لا غيرها من الدول العظمى او الصغرى ،

يمكن لها ان تفكر ولو للحظة بالدخول بحرب مع العراق ..

فهي حتى ان دخلت ستفشل بتدمير اي شيء ،

فلا محطات طاقة موجودة و لا بنية تحتيه متوفره ،

لا جسور و لا انفاق و لا طائرات ..

لا بواخر و لا اساطيل ..

لا ابراج و لا حتى ناطحة سحاب واحدة ..

ماذا ستضرب ؟ و ماذا ستقصف ؟ و ماذا ستدمر ؟ ..

ربما من حسنات النظام السياسي الديمقراطي الجديد ..

انه لم يترك للعراق و العراقيين و لو انجاز واحد ،

يمكن ان يدفع اي قوى بالعالم ،

من الدخول بمنافسة او مواجهة معنا ..

سيقولون عنا نياما و حاكمنا كلب ،

او خامسنا او سادسنا او سابعنا كلب ،

اما ثامننا فربما هو كلب ابن كلب ..

وقل ربي اعلم بعدتنا ..

صرنا اشبه باهل الكهف ،

لم يعد لنا شيء نخاف عليه ،

و لا شيء يخاف منه احد ، او يطمع به احد ..

؟؟؟؟؟كان التعاون العسكري على درجة عالية بين الجيش الأمريكي و الحرس الثوري الإيراني .. و قبل أي شروع في تنفيذ الهجوم على العراق كان دائماً أبو مهدي المهندس لديه معلومات دقيقة في كل تفاصيل و محاور الهجوم الأمريكي بسبب التعاون الأستراتيجي …

#أبو مهدي المهندس في يوم الشروع بغزو العراق !!!

چان اكو واحد ديشرح بالتفصيل مراحل الاحتلال الامريكي لـ (مدينته البصره) و بلده العراق على قناة العالم الإيرانية !!!!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةحروب أمريكا الفاشله
المقالة القادمةالكراسي تهين لغة الضاد!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...

القبول بهذه الانتخابات عارٌ مابعده عار

أصبح واضحاً لجميع الشرفاء الغيارى من العراقيين أن الانتخابات الأخيرة هي الأسوء في تاريح العراق على الاطلاق ، وهي تمثل أكبر تحدي لنا وأن...