السبت 28 مايو 2022
39 C
بغداد

على هامش مؤتمر التعاون والشراكة في بغداد

يبدوا ان هناك توجه جاد لدعم الحكومة العراقيه …يظهر ذلك من خلال اهتمام الامم المتحده وامريكا والاتحاد الاوربي بمتابعة ومراقبة ما سيحدث خلال الانتخابات القادمه…حتى اعتقدت اوساط كبيره ان الامور مرتبه مسبقاً …. لذلك نرى ان جوهر المسائل تتوقف على النوايا …سواء في وضوح السلوك والسيره وواقعية واستقامة المنهاج الحكومي… وما تقدمه من توضيح تعلنه على حقيقته .
يعقد مؤتمر التعاون والشراكه مع دول الجوار وفرنسا رغم اختلاف الطموحات والتطلعات وحجم الموارد وتباين المصالح . فعند عقد المؤتمر الان حيث كانت اجتماعاتهم تثير الشجون والاستغراب بحيث تعطي مساحه للتاويل …وفي جميع الاحوال تبدوا اجتهاداتهم مقنعه…ففي الامس القريب كانت اجواء الخصومات والعداء بحيث اصبحت اقرب الى استباحة القتال مع بعضها …بمختلف الحجج والوسائل والاساليب غير ان هناك سر ظل مخفياً وهو آفة الطمع بالاخر وخضوع البعض لاجندات وتوجيهات خارجيه…
عموماً اذا كانت النواياصادقه وكان الجميع قد اقتنع ان الاحتراب مدمر للجميع …وعلى الجميع ادارة اللعبه باسلوب مغاير …غير ان واقع اللعب السابق على المكشوف قد خلف ماسي وترك محن ونكبات ودمار ومجازر وضحايا … ولازال الارهابيون من سجناء وهم من مواطني بعض دول الجوار ومن كانوا مدانون بمئات الضحايا …ومع ان القانون قد حسم امرهم بالقصاص العادل فهم لا زالوا ينتظرون مصيرهم …وربما سيخرجون لان الضحايا من مواطنينا حسب مفهوم النظام لا اعتبار ولا قيمه لهم… وما يهم الطبقه المهيمنه هو الاستئثار بالسلطه والمال العام وعلينا ان لا نفاجئ عند الافراج عن جميع من دمروا البلد واستباحوا اراضيه وهم الارهابين القتله والانتحاريين
كما ان المصالح والاطماع ومحاولة اخذ مكان الاخر …مع انه استلب جزء من اراضيه اقتطعها دون وجه حق …نتيجة تصرفات اجرام طاغية العصر المقبور فلماذا يعاقب شعب هو في الحقيقة من اكبر ضحاياه …عندما خسرت دول المحور الحرب العالميه الثانيه ومنها ( المانيا..ايطاليا ..اليابان ) لم تسلب اراضيها … حتى الصين اعيدت لها الكثير من اراضيها .
فماذا بعد المؤتمر وحماس فرنسا وتهليل بعض الدول العربيه …مع اننا اول المطالبين بوحدة ابناء الامه … لكن من حقنا ان نسال عن اسباب عدم حضور سوريه العروبه اذا كانت ايران حاضرة ثم كلمه لابد منها وهي هل ستسعى دولة الكويت بدعم سياسة العراق بموضوع ميناء الفاو والطريق الستراتيجي …كما نطالب دولة الكويت بسحب ما بداخل الحقائب التي وزعت علنا على بعض المسوولين العراقين ونشرتها وسائل الاعلام المختلفه …وبصراحه نحن نعلم ما بداخل تلك الحقائب ( الشيطان يكمن في تلك الحقائب) … ونحن ندعوا لاخوه حقيقيه وحياة سعيده لشعب يستحقها…. و لنرى

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
861متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن واسرائيل .. تطبيعٌ أم تمييع !

الحدّ الأدنى من التعليق < الذي لا يستحق أن نكتب اكثر منه > حول قانون تحريم وتجريم التطبيع مع اسرائيل , وهو القانون الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا يرفض ائمة الفساد والخراب والتجسس في العراق, التطبيع مع اسرائيل؟

(1) ان كان هناك قانون يجب ان يصدر من مجلس النواب, فيجب ان يتسق مع دستور الموساد والعمايم والشراويل! لعام 2005, وذلك الدستور ينص على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تأثير الإحقاد الدفينة على القرار السياسي في بغداد

كل الذين يحملون في دواخلهم الكراهية المقيتة تجاه الكورد، يبثون بشكل يومي، وبسوء قصد وتعنت وإصرار، سموم الكراهية بهدف إثارة النعرات الشوفينية والمذهبية والقومية. هؤلاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اتهام المناضلون والمثقفون العراقيون لماذا كل هذا البغض والاتهام

لايحضى المناضلون والمثقفون برعايه واهتمام من قبل الحكومات والانظمه العربيه ومن الكثير من المثقفين, وادعياء الثقافه وفى كل مناسبه متاحه يترضوا للنقد القاسى الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمريكا وإسرائيل وإيران تصادمٌ أم تخادمٌ…!!

هل تفضّل أمريكا وإسرائيل وإيران، التخادم أم التصادم بينهم،وهل مانراه من تصعّيد وصراع مخفّي،هو نهاية التخادم أم بداية حرب واسعة بينهم،لقد إلتبستْ الأمورعلى الرأي...

٦٠٠ الف شكراً يا .. وطني !

قضيت في العراق مؤخراً اسبوعين وعدت عليلاً جداً .. ذهبت لكي اتابع معاملة احالتي على التقاعد التي دخلت الان عامها السابع.. نعم هاهو العام...