كلمة إيران في مؤتمر “بغداد للتعاون والشراكة” وتصرف وزيرها اللهيان المستفز

حركة مستفزة غبر مؤدبة قام بها القيادي في الحرس الثوري وزير خارجية إيران المدعو (حسين اللهيان) عندما وقف في صف رؤساء الدول المشاركة في مؤتمر ” قمة بغداد للتعاون والشراكة” بتاريخ (28/8/2021)أثناء إلتقاط الصور، تاركا مكانه في الصف الثاني مع وزراء الخارجية ، رغم تنبيه عبر ورقة مررت له، بضرورة الرجوع إلى الصف الثاني المخصص لوزراء الخارجية، إلا أن وزير الخارجية الإيراني أصر على السير مع الزعماء والرؤساء، وأخذ المكان المخصص للشيخ (محمد بن راشد)، في خرق واضح للبروتكول الدبلوماسي.

التجاوز من عنجهية النظام الإيراني، وهي رسالة للحضور وللعالم بأن إيران هي التي تتحكم في العراق ، عكس رسالة المؤتمر ، تصرف هذا الفارسي الحاقد على العرب تسبب في مغادرة رئيس وزراء دولة الإمارات الشيخ ( محمد بن راشد ) وقائع المؤتمر ، لكونه عربي أصيل شجاع لايقبل بالتجاوز، وله من أحرار العراق ألف تحية ومحبة وأحترام .

(اللهيان) في كلمته ممثلا عن دولته ، فتح ملف اغتيال المقبورين ( قاسم سليماني) والإيراني الأصل ( أبو مهدي المهندس) في تهديد واضح للولايات المتحدة عندما قال ” ستندم” ، التي لاداعي لذكرها اصلا، طالما المؤتمر هو رسالة حوار وسلام في المنطقة .

لقد كذب (اللهيان) في كلمته عندما قال ، “إن بلاده أول دولة قدمت الدعم العسكري للعراق لتحرير المناطق التي سقطت بيد داعش وما زالت لتحقيق استقرار البلد”، مستفزا بها الحضور وباقي الدول العربية ،في حين يعلم الجميع أن دخول داعش إلى العراق جاء بإتفاق إيراني أمريكي في عهد ( أوباما) بموافقة نوري المالكي ، لتنفيذ المشروع الايراني التدميري في العراق والمنطقة ، وتحقق ذلك ، كما هو الحال في صور (العراق، سوريا، لبنان، اليمن) .

ولفت (اللهيان) إلى أن ” حجم الصادرات الإيرانية إلى العراق بلغت( 300 ) مليار دولار” ، السؤال: هل هي «زلّة لسان» ام «كشف المستور» ؟!، وما فائدة العقوبات الأمريكية على إيران بعد تحقيق هكذا إيراد ؟ ،عدا عمليات التهريب المالي والنفطي وتجارة المخدرات وغيرها كثير، وبعد انتهاء( اللهيان) من كلمته تراجع عن الرقم أعلاه ” بقصاصة” جاءت له من رئاسة المؤتمر لتقول له ” فضحتنا” ، ليصبح (13) مليار دولار!! .

وبالعودة إلى رسالة المؤتمر، نقول ” إن استقرار المنطقة من استقرار العراق، وكيف يستقر هذا البلد وإيران جعلته حديقة خلفية لها من خلال نفوذها الكبير على كافة المستويات ؟”.

نجدد التأكيد، إصلاح الوضع العراقي جذرياً من قبل أبنائه سواء عبر صناديق الاقتراع أو بوسائل ثورية، ودول العالم ستقدم مساعدتها لهذا التغيير وتقف مع الشعب ، وخلاف ذلك هراء.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
772متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقاطعة الإنتخابات .. ذكاء أم غباء؟!

كلما حل موعد الإنتخابات تعالت الأصوات لمقاطعة الإنتخابات بحجج مختلفة و ذلك للتخلص من الأحزاب التقليدية التي تربعت على عرش السلطة منذ أول إنتخابات...

العراق بعد الانتخابات وتشكيل الحكومة

نجحت أخيرآ مفوضية الانتخابات بأزاحة الحمل الثقيل عن كاهلها وترسل نتائج الانتخاباتإلى المحكمة الاتحادية للمصادقة عليها بعد اكثر من أربعين يوما على أغلاق صناديقالاقتراع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المقاطعون والصامتون ومن صوت للمستقلين هم ٨٠ بالمئة

الانتخابات المبكرة التي اريد لها أن تكون لصالح الوجوه القديمة تحولت بفعل إرادة الأغلبية إلى كشاف أزاح عن المستور وعن الكثير من العورات التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تيّارٌ وإطارٌ: لقَطات منْ مداخلات الأخبار

خلالَ هذين اليومين الماضيين تحديداً " وعلى الأقل " , فَلَم يعُد يختلف إثنان " او اقلّ ! " منْ أنّ هنالك من التضارب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من خواطر الكلمات

اليوم كان الخميس وقد اشارت عقارب الساعة الى الواحدة مساءً ليغادرنا اسبوع من اسابيع اشهر السنة تناصفت ايامه بين الشهرين الاخيرين من هذا العام...

العرب أمة تعيش على أطلال الماضي

( قال الاديب عبدالرحمان منيف ) العرب أمة تعيش في الماضي وان التاريخ يلهمها أكثر مما يعلمها في الواقع لذلك فهي لاتحسن التعامل مع الزمن...