الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
25.7 C
بغداد

لنقرأ أنفسنا 1 / 2

[بين شيعي وسني ضاع حقي

فـي قطعة وطن لموتي

والوطن ألمنهوب لا يعطي

فـي منطقة متنازع عليها

بين دولة وعشيرة

صار فيها قدري

لا اعرف هوية موتي]

مقطع من خاطرة “هوية موتي” للكاتب

…………..

1 ــ لنقرأ انفسنا ونبحث فينا عنا, وعن مصادر الخراب الذي يجتاحنا, ودمر فينا الأخلاق وحميد القيم, ان كانت مصادره خارجية ام داخلية, سياسية ام اقتصادية وثقافية, ام انها منظومة شرائع وعقائد, وما تركته فينا من عدوى, ام انها مراجع مذاهبية, انتحلت اسماء الله وقدست نفسها, على صومعة زائف الألقاب والمظاهر, ام انها اديان شربت رسالتها المذاهب, ثم اكتشفت لنفسها اديان على مقاس مكاسب الفتنة, لنبحث عن عنا في اطلال اجدادنا, لنجد نقطة القطع بيننا وبين حضاراتهم الكونية, ربما لنكشف عن وجه الذي غيب حقيقتهم المعرفية.

او من يسوقنا الآن, على طريق لا يفضي الى الله الواحد, فيرمينا صاغرين في جهنم الأرض , متى استطاع الوسيط الأول, التمرد على حقيقة الرب, وغيب علينا اثر العودة اليه, ثم الى متى نسير خلفه, نحمل نعشنا والوطن الجريح على اكتافنا, ومتى يستيقظ فينا موتنا, لنعود الى ما قبله احياء, ؟؟؟.

2 ــ التبست علينا الأمور, اي معتوه هذا الذي, يبذر من ثروات الناس, أكثر من ستة مليارات دولار سنوياً, على بنا المساجد والحسينيات ومراكز التراث الأسلامي, كعقارات عائلية داخل وخارج العراق, ومدارس التعليم الأيتدائي, في الجنوب والوسط من طين, والثانويات يرثى لها, والجامعات الحكومية, ابتلعتها الجامعات الأهلية, التي اسستها طبقة اللصوص, وكم من المليارات, التي استولت عليها, احزاب ومراجع المذاهب والقوميات وهربتها, وجعلت معدل الفقر يرتفع في العراق, لأكثر من 40%, والمجتمع عاطل عن العمل, بأستثناء الولائيين الذين استولوا على مؤسسات الدولة كاملة, فأي رب يسمح ويغفر لوسطائه على الأرض, ان يفعلوا ما فعلته, احزاب البيت الشيعي ومراجعه, من خراب ودمار اطال الدولة والمجتمع, واذاب المتبقي من آدمية المرأة؟؟؟.

3 ــ اسئلة الشك تجول بنا, على كامل مساحة الجوع العراقي, هل حقاً ان, مجزرة الأفقار والتجهيل والأذلال, التي يشعل حرائقها وسطاء الفتنة, ضرورة وحتمية لظهور الغائب, ولماذا من مآساة العراقيين حصراً, لينبلج عنها اصلاحات لمقتدى الصدر, ووصايا بالمعروف للبيت الشيعي, أحقاً ان الله قد سلم اسمائه, سيوفاً بيد سيافين المذاهب كما نشاهد, ام ان شياطين الشرائع والعقائد, المدججة بمواهب الأحتيال, قد سرقتها لتقطع بها على الأرض, اعناق من “يريدون وطن”, وكيف استطاع رجل الدين المنتخب, ان يجعل من ناخبه اكثر وضاعة منه, وبما ان الله واحداً, فلماذا هذا التشرذم في صفوف الأمة ألأسلامية, والسلام فيها مجزرة بين الذات والآخر, وقتل الحياة فيها جهاداً والسراق مجاهدين, ربما في الأمر امر, صقلته الأشياء المجهولة غولاً , يعذب الأنسان ويفترس الحياة, فكان العراق وجبتة الأولى, منذ (1400) عام؟؟؟.

4 ــ دعونا نعيد قراءة انلنقرأ أنفسنا 1 / 2فسنا, على صفحات الدين والمذاهب والشرائع والعقائد, فهل ان اللصوص والمحتالين, الذين يُصلون بنا ويشفعون لنا, ويوفرون لراحتنا (في جناته الواسعة!!), عقارات فيها الذي فيها, هم حقاً دليلنا في الطريق الى الله, وهذا المجتمع العراقي, الأنيق في تنوعه وحضاراته وجغرافيته وغزارة ثرواته, وعراقة تاريخه الوطني, تديره وتتصرف في مصيره و “صمام امانه”, خطبة جمعة لمراجع خرساء, يشرعن صمتها مجزرة التجهيل والأفقار والأذلال, التي تغطي الآن, كامل مساحة الوجع العراقي, وآ خرها اغراق شوارع وساحات الجنوب والوسط, بدماء جيل تشريني, افضل ما انجبته, ارحام محافظات الجوع العراقي؟؟؟.

26 / 08 / 2021

[email protected]

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةإلى الاميرة البعيدة
المقالة القادمةالتصارع ديدننا!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...

القبول بهذه الانتخابات عارٌ مابعده عار

أصبح واضحاً لجميع الشرفاء الغيارى من العراقيين أن الانتخابات الأخيرة هي الأسوء في تاريح العراق على الاطلاق ، وهي تمثل أكبر تحدي لنا وأن...