مقتطفاتٌ مسبقة لمؤتمر قمة بغداد الإقليمي – الدولي

لغوياً وعملياً لا يمكن تسمية المؤتمر بمؤتمر قمّة , ولا يمكن ايضاً عدم تسميته بمؤتمر قمّة .! فعدد من الدول المشاركة ستحضر المؤتمر من دون ملوكها او أمرائها او رؤسائها , ولم يتّضح بعد اذا ما ستضحى مشاركتهم على مستوى رؤساء وزراء او ادنى , وهذا أمر له ما له من دلالاتٍ .

مشاركة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في المؤتمر وبطلبٍ شخصيٍّ منه , بجانب حضور العاهل الأردني الملك عبد الله والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هو ” القمّة ” بعينها او بكلتا عينيها . ولم يتّضح بعد مستوى تمثيل بريطانيا والولايات المتحدة في هذا المؤتمر < ونأمل ان لا يكون على مستوى سفيريهما اللذان يتحدثان العربية بالفصحى واللهجة العامية ! > .

لا ندري لماذا دبَّ الحماس في وكالة رويتر البريطانية الأكثر عراقة من سواها من وكالات عالم الغرب , بتفاؤلها بعقد لقاءاتٍ خاصة بين الوفدين السعودي والأيراني على هامش قمة بغداد < وقد سبقتها لقاءات مماثلة لم تسفر سوى على اتفاقٍ مبدئي بإعادة فتح السفارات بين البلدين > لكنّ كلّ ذلك ” وبما فيه الأجتماع المرتقب ” لا يؤدي ولا يقود سوى الى تخفيف او تلطيف حدّة التوتر , او تخفيضٍ ما لدرجة حرارتها المتوسطة حالياً .! . الخلاف الإيراني – السعودي له جذور عقائدية وسياسية في العموم وليس صعباً تجاوزها , لكنه اذا لم يتوقف الحوثيون عن قصف السعودية بالمسيرات والصواريخ , فإنّ العلاقات بين المملكة وطهران قد تغدو اقرب الى الصراع حول القضية الفلسطينية في المدى المنظور , ولا نجرّد ذلك من كلّ محتواه اذا ما بلغت مفاوضات النووي الأيراني وملحقاته ! في فينّا الى درجةٍ ساخنةٍ ما .!

ايضاً , ومن ضمن المواضيع المدرجة في جدول اعمال المؤتمر , فهي قضية القضايا في لبنان , ومهما ستلقى من خطاباتٍ او تُقدّم اوراقٌ مطبوعة بهذا الخصوص , فإذا لم تكن هنالك من خطىً عملية وسريعة وفورية لضخّ الأدوية بكثافةٍ كميةٍ ونوعيةٍ الى لبنان , وبموازاةٍ ملاصقة لإغراق لبنان بالوقود ومشتقاته على وجه السرعة , وحيث أنّ مسألة الكهرباء لم تعد تتحمّل مزيداً قليلا من الأنتظار , فكان الأحرى عدم ادراج قضية لبنان في جدول اعمال المؤتمر ” من زاويةٍ ما ” زاوية عدم التضليل والضحك على الذقون !

الى ذلك ” ومع اضطرارنا للإختزال جرّاء توقيتات النشر ” فكل قادة احزاب الأسلام السياسي في العراق ينظرون بعين عدم الإرتياح لعقد هذا المؤتمر , ويروه لمصلحة حكومة الكاظمي , لكنّ وكأنّ افواههم مكمّمة من دون كمامات ! فليس بمقدورهم الإعتراض لإنعقاد المؤتمر ولو بكلمة واحدة او اقل .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتظاهرون عندهم وعندنا

لن يخرج النظام الإيراني المحتل من العراق وسوريا ولبنان واليمن إلا بحالة واحدة هي أن ينشغل بأمنه وسلامة رأسه قبل أي شيء آخر.   وهذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

استجداء مدراء المدارس بحجة التبرعات حيهم !

ضمن سلسلة اخفاقات متكررة لوزارة التربية بعدم المتابعة والمراقبة لإدارات المدارس وهي تقوم بتنظيف جيوب التلاميذ على مدار السنة الدراسية الجديدة، وخاصة حين يتم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق على مفترق الطرق اما يكون او لايكون!

بسبب الاخطاء الفادحة التي ارتكبتها الحكومات الشيعية المتعاقبة عقب سقوط النظام السابق (2003) وخاصة حكومتي "نوري المالكي" (2006 – 2014) بحق المكون السني في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كوردي ام عراقي؟

اجرت فضائية سكاي نيوز عربية حوارا مع السيد مسرور بارزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان اثناء زيارته لدولة البحرين للمشاركة في (منتدى حوار المنامة 2021)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيون هم أغلبية المهاجرين على الحدود البيلاروسية البولونية

غريب هذا الصمت الذي تتعمده اغلب ما تطلق على نفسها بالكتل السياسية ، وفي المقدمة الكتل الكردية، غريب كل هذا التغافل عن كون العراقيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حول دور ومكانة الخيانة العظمى في تفكيك الاتحاد السوفيتي (1991 -2021) بمناسبة الذكرى ال 30 لتفكيك الاتحاد السوفيتي

المبحث الحادي عشر ( الحلقة الحادية عشرة) :: الانقلاب الحكومي وتفكيك الاتحاد السوفيتي في اب 1991 :: ادلة وبراهين. خطة المبحث الحادي عشر : المطلب...