موقفنا!

يؤسفنا جدا ما يحصل في الساحتين القومية والكنسية على حد سواء! فمنذ زمن طويل قلت وكررت، يا ريتنا الكنيسة تترك القومية الكلدانية وحيدة، دون تدخلها بشأنها وحتى التنازل عن أسمها الكلداني، والسبب كنت أعلم يقيناً بأن تدخلها يعني تخبطها، وها هي الحقيقة تتكلم حيث الدمار والخراب ظهر وسوف يظهر لاحقاً، فيا ريتنا نتخلص من معطيات التخبط، لتترك الكنيسة شعبها القومي الكلداني على حاله المتألم والدامي والمهاجر عنوة، لكي يقرر مصيره بنفسه، صدق غاندي حينما سؤل : ما رأيكم بالمسيح والمسيحية؟! فقال مقولته الشهيرة: (أنا أحب مسيحكم ولكنني لا أحب مسيحيتكم)..

تصوروا كم كان الرجل التاريخي السياسي القانوني حكيم، يملك البعد الكبير في تحليله لواقع المسيحية التي يقود مسيرتها رجال الدين، فمقولته لم تأتي من فراغ.

أما الحزب الديمقراطي الفاقد لكلدانيته ووجوده الحزبي والشعبي، كونه يتمثل بقراراته وبياناته. فرد واحد لا غيره ولا بديل عنه، أطال الله بعمره حتى يكون الحزب متواجداً برمزيته وحدها، وهو مختزل ومعزول عملياً بقراره فردياً، حيث عزل نفسه بنفسه، يتواجده في مشيكان لسنوات يقود الحزب منت منفاه الأختياري وليس المجبر عليه، ويقرر بشكل فردي خط الحزب ومواقفه نفى نفسه الى امريكا من دون ان ينفيه احد، فردياً أو من قبل الأقليم أو سلطة العراق الطائفية الماعشية الفاشلة بأمتياز، كما كان يحدث في ومن العهد الملكي، عندما كانت الحكومة تنفي قادة الأحزاب وتسحب منهم جناسيهم العراقية، ورابطة البطرك التي يقودها رمز لا يمت للكلدان والكلدانية بأية صلة حتى أنه يجهل الغة الكلدانية، تابع خانع للبطرك من أجل مصالحه الخاصة، كون الرابطة فاقدة الرأي والموقف حتى حفاظاً لماء وجهها.

بأعتقادي الشخصي، موقف الحزب اللاديمقراطي واللاكلداني والرابطة اللاكلدانية هو أنتحار حزبي وشعبي كبير، أضافة الى قيادة الكنيسة أعتبره أنتحاراً لها، وهذا ما يفرحني حقاً، كونهم (الحزب بفرده الواحد ودكتاتوريته القائمة وتشبثه الواضح وتملقه الفج اللاديمقراطي واللاكلداني، ومعه الرابطة الملحقة التابعةالذليلة لرأس الكنيسة اللاكلدانية، وبحق باتت لا كلدانية هي الأخرى، وعليها أن تتجنب عن تسميتها الكلدانية لتريح شعبها ومؤسساته الكلدانية.

أنا أثني يقيناً لموقف الكتاب والأدباء الكلدان، وفي مقدمتهم أتحادنا المناضل (أتحاد الكتاب والأدباء الكلدان)، المتواجدين في مختلف بلدان العالم بما فيهم العراق، وكافة المثقفين والقراء والمتابعين لقضايا شعبهم ومصيره المتعثر والقابل للزوال من أرضه التاريخية، فعندما يسأل أي فرد من المغتربين في دول الشتات، من أين أنت؟ يقول من العراق! المتلقي لا يعلم البلد! فالمغترب يقول ويكرر تواجده ومنبعه السابق، من بابلون، فالمتلقي يفهم من هو المنحدر وما هي خلفيته التاريخية والحضارية .. من شعب بابل التاريخية العظيمة، التي أعترفت بها المنظمة العالمية اليونسكو.

حكمتنا: ( التجدد مطلوب ولابد منه، ولكن ليس على حساب الحضارة والتطور التاريخي، ولابد من مراعات مشاعر الناس)

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...