قصيدة لينة للشاعر العباسي

منذ نحو سنتين وأنا أتابع ما يندّ عن الشاعر “العباسي”، فقد تميز من بين الأسماء القلية التي أتابعها بإبداع .. تميز بخصائص اجتمعت لديه وانسجمت باتساق، وأحسب أن اللغة التي تتسم بانسياب دون تكلف وهو ما يطلق عليه النقاد الرواد بالشعر المطبوع، والانسياب هو تشبيه مجازي بالماء حين ينساب في جدول رقراق، فالنص خال من مفردات ثقيلة أو معجمية يتعمدها بعض الشعراء لبيان سعة الاطلاع، ولا أرى التبرير وجيها، فقد تبدو وكأنها عقد في النسيج الشعري. إلى جانب انسجام العبارة الشعرية يجد المتمعن في النص تلك العروة الوثقى التي تربط المعنى مع اللفظ ، مما يثري النص الشعري في الجانب الصوتي الموسيقي جراء التفاعل الداخلي بين أجراس المفردات ضمن العبارة الشعرية من ناحية، وكذلك انثيال العبارات وتفاعلها في نسق النص الشعري ككل (القصيدة). زد على ذالك تنويع القوافي تنويعا خلاقاً أثرى الإيقاع الشعري بين روي العين وروي القاف المنفجر المقلقل!
وهناك السبك الفني المحكم، الذي ميز شاعرنا “العباسي” الذي (السبك) لا يسمح بالزوائد من المفراد التي يعمد البعض الى حشوها ل”نفش” القصيدة من أجل زيادة الكم مما يؤدي الى الترهل في البناء الشعري..
القصيدة غنية بالتراكيب البلاغية المتداخلة، مع الصورة الحسية، فالحبيبة شمس، وهذا التعبير شائع في اللغة السويدية وربما أيضا بالألمانية فالتقارب بين اللغتين محصلة تاريخية سكسونية! ويقال إن اسم لينه من أصل عربي ورد في القرآن الكريم، ويعني عجوة التمر، وإن كنت أتمنى لو كانت “لينا” لاعتبار صوتي يبدو لي أجمل!
مُدخل القصيدة تصويري عذب، وأرى الاستهلال أو المطلع هو تارج عروس بالنسبة للقصيدة، فأن عني به الشاعر ضمن جمال القصيدة:
وجه الليلة ارمد ..،
وأرقبُ من جيب الليلة قمراً ضاع
هذي الليلة تشبهني في الوحدة والأوجاع
يا لينة .. يا أخت الشمس
يبدو أن القصيدة مفعمة بالمناجاة الرمادية! لكن لا تعدم التشبيب والغزل ما شكّل نقلة ضرورية وهو ما يطلق عليه في البلاغة بحسن التخلص:
تشبه عينيك الواسعتين الأحداق
تشبه لمع النجم الخافق في الافاق
يا لينة من يشبه صبحك ؟
من يشبه اسمك في الأسماء
من يشبه حرفك إذْ ترشفهُ الأوراق
ويبدو أن لينا جميلة فقد أوحت لشاعرنا ب”موتيف” جميل، ولا يأتي من الجميل إلا الجمال!
تحية للشاعر المبدع “العباسي” فقد أجاد وأبدع..

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...