التفكير المرير والشر المستطير!!

تفكيرنا المرير إستحضر مبررات سوء المصير , لأن التفكير بآلياته ومناهجه وتطلعاته , يرسم خارطة الكينونة الفردية والجماعية للأمة.
فكيفما نفكر نكون , ولهذا فأن التركيز على آليات تفكيرنا من أولويات النهوض , وصناعة التغيير نحو الأفضل.
ومن الواضح أن تفكيرنا معطل وآلياته بالية , وخالية من معطيات العصر المتوهج بالأفكار , والرؤى والإنطلاقات الحضارية الميدانية الفاعلة في مسيرة البشرية.
تفكيرنا يميل للتقليد والتقيد بالغابرات والباليات , ويفضل التلقي والتبعية وإلقاء المسؤولية على الآخر.
وهذه مثالب تتفاعل لتشيّد المعوقات , والمصدات الكفيلة بمنع تواصل الحياة , بتغيير متناغم مع عصرها , وبتعجيل معبر عن طاقاتها وقدراتها.
وواقع الأمة يتمرغ بإنتكاسات متعاقبة , ولا يستطيع تجاوز نكسة واحدة , ويمضي بإنتاج ثقافة النكسة , ويستلطف إبداع التظلم والتشكي , والتقليل من شأن الذات وسحقها , ودفعها لتكون مقلدة لغيرها بعميائية فاضحة.
فالأمة لا تقلد بتفكير وتعقل , لأن العقل ممنوع من العمل , ولا بد من الإتباع , وهذا ما يؤسس له المتاجرون بالدين , الذين أوهموا الأجيال أن التفكير من المحرمات والسؤال من الممنوعات , ولكي تكون صحيح الإيمان عليك بالسمع والطاعة , والإذعان والتبعية وعدم التعبير عن رأيك في أي شأن.
إن الأمم لكي تتحقق عليها بإعمال عقلها بكل ما يتصل بها , وتثير الأسئلة وتبحث بجد وإجتهاد عن الأجوبة المناسبة.
ولا يمكن لأمة تريد أن تكون , الإستكانة للموروث وإتباع مَن تحولوا إلى رميم , وكأن الدنيا توقفت عندهم , ومفاتيح الحياة ملكهم , ولا قيمة للأجيال ولا دور لها إلا ترديد أقوالهم.
إن الأمة تقف إزاء نفسها وعليها أن تواجهها بشجاعة وثقة , وإيمان بالقدرة على الإنطلاق إلى آفاق زمن جديد , محمّل بمعطيات أجيالها المفكرة المتدارسة الباحثة الواعية , المنطلقة نحو الحقيقة المعرفية والنور الإدراكي الحضاري النبيل.
فهل من عقلٍ فاعلٍ ينير؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

الدُمى قراطية!!

لا غالب إلا الله!!

الأمة تصنع!!

العاصون في الكراسي!!

المادة السابقةقابل احنه هنود ؟!
المقالة القادمةبكم تبيع أخاك

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون

من الادب العالمي:قصائد قصيرة الروح الايجابية عند الشاعرة إميلي ديكنسون ترجمة: سوران محمد (١) منع قلب من انكسار ....................... لو استطع منع قلب من انكسار، لن أعيش خسرانا ؛ ولو أخفف من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رواتب الرئاسة وافتراش التلاميذ الارض للدراسة

هل هو قدر مجنون ان يضع الزمان حكام لا يعبأون الا بأنفسهم وكأنهم حكام على ركام من هواء، ذلكم هم حكام العراق بعد عام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

القاص والروائي غانم الدباغ : قراءتان متباعدتان

عرفتُ القاص والروائي غانم الدباغ في منتصف سبعينات القرن الماضي من خلال أربعة أعمال : ثلاث مجموعات قصصية (الماء العذب) و(سوناتا في ضوء القمر)...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رأس مقطوع يتكلم

مثل كل الصبية لم تشهد ايامة سيركا حقيقيا إلا في تلك الأيام من صباه في البصرة، كان يسكن في منطقة تسمى الطويسة وهي في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحلة مع الروائي عبدالخالق الركابي

يعد الروائي عبد الخالق الركابي احد الاسماء المهمة في المشهد السردي العراقي والعربي، وأحد الذين اسهموا في تطور الرواية العراقية, فهو من جيل الروائيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل الجمعة مباركةٌ عندنا .؟

بغضّ النظر عمّا تفيض به السوشيال ميديا اسبوعياً بالمسجات والصور والألوان المحمّلة بعبارة < جمعة مباركة > , وبغضِّ نظرٍ وبصرٍ ايضاً عن المشاعر...