الحسين (ع) منهاج تغيير

نهض الحسين خاطباً بالناس على رؤوس الأشهاد
(ألا ترون إلى الحق لا يعمل به، والى الباطل لا يتناهى عنه)
ولخص حال الناس في ذلك الوقت من اختلال الموازين.
إذ ساد الظلم وتضائل الإنصاف وضاعت الحقوق وانشغل كل إنسان بنفسه.
لكن كلمات الإمام لا يمكن أن تحدث أي تغيير بل ستضيع في خضم الضجيج المثار حوله، فالوقت ليس وقت نصائح ولا مواعض فالكلام والنصح رغم أهميته قد أصبح لا يجدي نفعاً.
إذ تجبر الباطل وماتت الأمة ولا أمل بأحيائها دون صدمة شديدة تزلزل كيانها وتعيدها لجادة الصواب.

الحسين كان يعرف الحاجة للتغيير ويفهم المنهج الصحيح للعلاج. فكان لزاماً أن تكون هناك شخصية لها وزنها وتاثيرها تطالب بالعودة إلى روح الإسلام يعرفها القاصي والداني بتطابق أقوالها وأفعالها.
شخصية تُجرأ الناس على قول الحق و يتخذونها قدوة .

ومن غير ابا عبدالله الحسين تنطبق عليه تلك الصفات المطلوبة لقيادة مسيرة التغيير.
وليكون الحدث أشد وقعا وأعظم تأثيراً بالنفوس سار بتلك الجماعة القليلة مصطحباً معه أهل بيته من أطفال ونساء وهو يعرف مصيرة بتمزق جسده في صحراء كربلاء كما قال في خطبته عندما عزم الخروج إلى العراق.
(وخير لي مصرع أنا لاقيه، كأني بأوصالي تقطعها عسلان الفلوات بين النواويس وكربلاء)

فخطى الإمام الحسين الخطوة الأولى الأكبر للتغيير وبدأ بنفسه ليكون أنموذجاً يحتذى به ولم يتكل على الاخرين، فالفاجعة التي أحدثها في الأمة جراء استشهادة فتحت العقول والقلوب والعيون واجبرت كل فرد في الأمة سمع بواقعة كربلاء أن يعيد التفكير بخنوعه .

وفعلاً كانت ثورة الحسين هي البداية وفتحت الباب بعدها لثورات كثيرة مطالبة بالإصلاح في جسد الأمة وكيانها ابتداءاً بالمطالبة بتغير الولاة وتوزيع الثروات وانتهاء برأس الدولة نفسها والمطالبة بخلعة.

وايقضت الأمة من سباتها وازيلت الذرائع التي يتبجح بها المظلومين بقلة الناصر أو الخوف من الموت أو حرمة الخروج على الحاكم.

فلا عذر بعد يوم الحسين لأي شخص يهادن الباطل بل على كل إنسان أن يتخذ شعار الحسين هيهات منا الذلة في كل حياته وأن يتأسى بالحسين ويترك الخوف جانباً.
وان يقدم التضحيات لتترسخ لدى الأمة فكرة المطالبة بالحقوق مهما كان الثمن.

أن دروس ثورة الإمام الحسين تحتاجها كل أمه تعاني من الظلم والفساد والغبن في توزيع الحقوق و تضع مسؤولية على كل فرد الوحدة البنائية للمجتمع بعدم السكوت عن الظلم وعدم انتظار تحرك الآخرين للمطالبة بالإصلاح .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالبوم كورونا … (4)
المقالة القادمةهكذا عرفت الحسين

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...