الخميس 30 يونيو 2022
38 C
بغداد

الحسين (ع) منهاج تغيير

نهض الحسين خاطباً بالناس على رؤوس الأشهاد
(ألا ترون إلى الحق لا يعمل به، والى الباطل لا يتناهى عنه)
ولخص حال الناس في ذلك الوقت من اختلال الموازين.
إذ ساد الظلم وتضائل الإنصاف وضاعت الحقوق وانشغل كل إنسان بنفسه.
لكن كلمات الإمام لا يمكن أن تحدث أي تغيير بل ستضيع في خضم الضجيج المثار حوله، فالوقت ليس وقت نصائح ولا مواعض فالكلام والنصح رغم أهميته قد أصبح لا يجدي نفعاً.
إذ تجبر الباطل وماتت الأمة ولا أمل بأحيائها دون صدمة شديدة تزلزل كيانها وتعيدها لجادة الصواب.

الحسين كان يعرف الحاجة للتغيير ويفهم المنهج الصحيح للعلاج. فكان لزاماً أن تكون هناك شخصية لها وزنها وتاثيرها تطالب بالعودة إلى روح الإسلام يعرفها القاصي والداني بتطابق أقوالها وأفعالها.
شخصية تُجرأ الناس على قول الحق و يتخذونها قدوة .

ومن غير ابا عبدالله الحسين تنطبق عليه تلك الصفات المطلوبة لقيادة مسيرة التغيير.
وليكون الحدث أشد وقعا وأعظم تأثيراً بالنفوس سار بتلك الجماعة القليلة مصطحباً معه أهل بيته من أطفال ونساء وهو يعرف مصيرة بتمزق جسده في صحراء كربلاء كما قال في خطبته عندما عزم الخروج إلى العراق.
(وخير لي مصرع أنا لاقيه، كأني بأوصالي تقطعها عسلان الفلوات بين النواويس وكربلاء)

فخطى الإمام الحسين الخطوة الأولى الأكبر للتغيير وبدأ بنفسه ليكون أنموذجاً يحتذى به ولم يتكل على الاخرين، فالفاجعة التي أحدثها في الأمة جراء استشهادة فتحت العقول والقلوب والعيون واجبرت كل فرد في الأمة سمع بواقعة كربلاء أن يعيد التفكير بخنوعه .

وفعلاً كانت ثورة الحسين هي البداية وفتحت الباب بعدها لثورات كثيرة مطالبة بالإصلاح في جسد الأمة وكيانها ابتداءاً بالمطالبة بتغير الولاة وتوزيع الثروات وانتهاء برأس الدولة نفسها والمطالبة بخلعة.

وايقضت الأمة من سباتها وازيلت الذرائع التي يتبجح بها المظلومين بقلة الناصر أو الخوف من الموت أو حرمة الخروج على الحاكم.

فلا عذر بعد يوم الحسين لأي شخص يهادن الباطل بل على كل إنسان أن يتخذ شعار الحسين هيهات منا الذلة في كل حياته وأن يتأسى بالحسين ويترك الخوف جانباً.
وان يقدم التضحيات لتترسخ لدى الأمة فكرة المطالبة بالحقوق مهما كان الثمن.

أن دروس ثورة الإمام الحسين تحتاجها كل أمه تعاني من الظلم والفساد والغبن في توزيع الحقوق و تضع مسؤولية على كل فرد الوحدة البنائية للمجتمع بعدم السكوت عن الظلم وعدم انتظار تحرك الآخرين للمطالبة بالإصلاح .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...