الإثنين 3 أكتوبر 2022
23 C
بغداد

التعليم من أجل التعلّم ، والتعليم من اجل الوظيفة

هناك نقاش لايتوقف حول اهداف عملية التعليم ، وهل هي استجابة لحاجة وحق انساني في التعلّم والُرقي الفكري، ام هي من أجل إعداد الناس لتلبية حاجات سوق العمل للمهارات؟
والموضوع يلقي بظلاله على صياغة أهداف التعليم عموماً والتعليم العالي بشكل خاصٍ .
منهج التنمية البشرية المستدامة ،وهو منهج حديث للتنمية ، يضع الانسان في صُلبِ اهدافه ( تنمية الانسان من اجل الانسان وبواسطة الانسان)، يقول ان التعليم حق طبيعي وشرط للارتقاء بالانسان ليس فقط ليكون مناسباً لحاجات سوق العمل ، بل للارتقاء بقدراته ومستوى وعيه لكي يقوم بواجباته كأنسان في مجتمعه.
قد يكون الشخص ، رجلاً او امرأة، ثرياً ولايحتاج الى البحث عن وظيفة في سوق العمل ، لكنه يحتاج التعلّم ليكون شخصاً افضل سواء كرب أسرة او كأمرأة تستطيع تربية اطفالها بشكل افضل..وبعكس ذلك فأن ابناء الاثرياء من اصحاب الملايين يفترض ان لايذهبوا الى اي جامعة ويكونوا أميين لأنهم لايحتاجون للبحث عن وظيفة.
( لقد اكتشفت شخصياً ومن خلال الاحصاءات، في أحد تقارير التنمية البشرية الوطنية التي قمتُ بكتابتها، ان وفيات الاطفال تتناسب عكسياً مع تعليم المراة الأم . اذ لاحظتُ انه كلما ارتفع مستوى التعليم للأم ،انخفض معدل وفيات الاطفال).
بهذا المعنى وبهذا الفهم للتعليم ، يصبح التعليم حق وضرورة يجب ان يحصل عليه الشخص بغض النظر عن وضعه الاجتماعي والاقتصادي .
كذلك فأن بعض الناس يتلقى نوعاً من التعليم لانه يحبه ويرغب بأن يتلقّاه، لكنه يحصّل رزقه من مهنة لاعلاقة لها بذلك التعليم.
بعض النساء تحمل شهادة الماجستير في الكيمياء ولكنها تعمل عارضة ازياء.
حصل معي ذات مرة وقد كنت في لندن، ان دعاني احد الاصدقاء لأحد المطاعم الفاخرة واخبرني ان هناك مفاجأة. بعد قليل جاء النادل ليأخذ الطلبات وكان يتكلم اللهجة العراقية بطلاقة، قال لي صديقي هذا هو النادل الدكتور فلان فضحكنا مستغربين .
قال لي انه دكتور مهندس عراقي ،لكنه ترك العمل في احدى الجامعات البريطانية وفضّل العمل كنادل !!
سألته لماذا فعلتَ ذلك؟
قال لي: انا اشبعتُ رغبتي بالدراسة واثبتُّ نجاحي العلمي وحصلتُ على هذه الشهادة ، لكني اكتشفتُ ان دخلي كنادل لمدة اسبوع يعادل راتبي الشهري كأستاذ جامعي!!
وبما ان المهم هو رفاه عائلتي ، وبما اني لا اكترث بالسمعة والمهنة ،وبما ان المجتمع لاينظر بازدراء الى مهنة النادل، فلقد قررت العمل كنادل !!
بالمقابل، هناك رأي يقول ان التعليم واختيار فرع التعليم يجب ان يستهدف اشباع حاجات سوق العمل للاختصاصات المختلفة والّا فلا جدوى من دراسة موضوع لايوجد طلب على مخرجاته ، وأن البطالة ستكون مصير خريجيه..
كذلك فأن البعض يريد العمل فقط بشهادته ولايكترث بكونه يحب ذلك الفرع أم لا ، ولذلك تراه لايرغب بدراسة بعض الفروع كالفلسفة مثلاً ، لانه لاتوجد وظيفة فيلسوف او مساعد فيلسوف !!!
ويسخرون من دراسة هكذا فروع !!ولكن ماذا لو أن الشخص يحب الفلسفة يريد دراستها؟؟
ماذا لو كان يحب الموسيقى او الرسم ؟؟
اليست هذه حاجة جديرة بالتلبية ؟
سيقال له ان هذه الفروع لاتؤمن العيش!!
انا ممن يؤمنون بكون التعليم حق طبيعي ولاينبغي الربط الحتمي بين الدراسة والوظيفة .
الأمر شخصي وللشخص ان يقرر ماذا يدرس وان تتاح له الفرصة لفعل ذلك.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما أشبه اليوم بالبارحة

ونحن نتابع خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حفل توقيع اتفاقيات قبول مناطق جديدة في الاتحاد الروسي " دونيتسك ولوغانسك و زاروبوجيه و خيرسون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح

ترجمة د زهير الخويلدي "تتمثل المشكلة السياسية والثقافية الرئيسية لروسيا المعاصرة في أن اختفاء الضغط الأيديولوجي للماركسية الرسمية لم يكن كافيًا بحد ذاته لضمان الإحياء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السيادة العراقية ومسعود واللعب مع الكبر

لا يوجد عراقي وطني نزيه وشريف لا يحزن ويأسف لما وصل إليه حال وطنه وشعبه في هذا الزمن الرديء الذي أصبح فيه التطاول على...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوسائط الخيالية وعملية الإسقاط النفسي

هذا مايسمى في علم النفس باوالية الإسقاط حيث يسقط الإنسان مافي ذاته على وسيط خيالي في كل مرحلة كانت له أسماء مثل إيل ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الذكرى السنوية الثالثة لتظاهرات أكتوبر 2019 : عهد جديد يكتبه المظلومون والمضطهدون من أبناء الشعب

تجمع مئات المتظاهرين، يوم السبت، في العاصمة العراقية بغداد لإحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة أكتوبر 2019، التي جاءت رفضا للفساد وسوء الأوضاع المعيشية، في البلد...

الى التشرينيين مع الود والمحبة

لا أشك في صدق نواياكم واقدر تضحياتكم البطوليه من أجل الإصلاح ولكن التشنج واستعجال الأمور ورفع سقف المطالب الى اعلى مدى دفعة واحده قد...