السبت 13 أغسطس 2022
35 C
بغداد

السيده أمريكا هاردلك مجدداً

خاضت أمريكا منذ أستقلالها عام 1776
حروب عديده
وسنركز على الحروب الدوليه في العصر الحديث
حيث خاضت أمريكا حرباً شرسه ودمويه في الحرب العالميه الأولى ضد الامبراطوريه اليابانيه

تلك الحرب التي استبسلت فيها قوات البحريه اليابانيه ضد أمريكا وحلفاؤها وألحقت الخساره الكبيره بأمريكا ومن معها

وعندما أيقنت أمريكا أنها خاسره لامحاله قلبت هزيمتها لنصر بفعل مجرم ومحرم دولياً بالقاء القنبله النوويه على هيروشيما وناجازاكيعلى الشعب المسالم الاعزل مما دفع اليابان إلى الاستسلام

لكن هذا النصر الغير شريف في مبادئ الجيوش والدول

سجله التاريخ كنقطه سوداء في تاريخ الولايات المتحده بأعتبارها أول دوله في التاريخ تستخدم هذه الاسلحه وتقتل مئات الاف من الابرياءالعزل في دقائق باسلحه محرمه . فهل هذا النصر يعتبر نصراً حقيقياً في تاريخ الحروب !؟

ومن ثم خاضت أمريكا وقوات الحلفاء حرباً عالميه ضد الحزب النازي في ألمانيا بقياده الجنرال أدولف هتلر الذي الحق الهزيمه باغلب دولاوروبا ودخل عده عواصم

فكانت أمريكا وبريطانيا في مقدمه قوات الحلفاء

لكن من دخل برلين والحق الهزيمه النهائيه بالقوات النازيه

كان الجيش الاحمر السوفييتي

فسجل التاريخ ان القوات السوفييتيه هي أول من دخل برلين والحق الهزيمه النهائيه وبذلك أستدل ستار الحرب العاليه الثانيه

دون تدوين اي نصر للقوات الأمريكيه تاريخياً .

ون ثم تعلن السيده أمريكا نيتها لحرب دوله الفيتنام

وبالفعل قامت الحرب التي الحقت العار التاريخي بالقوات الامريكيه

وهزمتهم الهزيمه التي تحدثت عنها الاجيال حتى الان رغم محاولات تلميع هوليوود لتلك الهزيمه لكن لا يصح دائماً الا الصحيح

والحقيقه لاتحجب . فخرجت السيده أمريكا تجر ذيول الهزيمه النكراء .

ومع بدايه الالفيه تغزو السيده أمريكا مجددا دوله العراق العربيه دون أي سبب وبلا اي مبرر

وبعد عده أعوام تخرج من أرض العراق بلا أي نصر يذكر ودون تحقيق أيه أهداف

سوى أنهم خرجوا من هذا البلد مدمر لانظام ولا غذاء ولادواء ولا أعمار

فسجل التاريخ أيضاً هذه النقطه السوداء في تاريخ الجيش الامريكي

واليوم العالم يتحدث عن فرار القوات الامريكيه من كابل بعد معارك دامت لاكثر من عشرين عام ضد قوات حركه طالبان الأفغانيه

رأينا كيف كانت الطائرات الامريكيه تقلع من مطار كابل تاركه كل من تعامل معها دون اي حمايه فتركوهم لمصيرهم ومن تعلقوا بتلك الطائرهتناثرت أشلائهم فوق العاصمه

مما ذكرني بمقوله الرئيس المصري الراحل أنور السادات

( المتغطي بأمريكا عريان )

هزيمه أخرى يسجلها التاريخ للسيده أمريكا

لكن هذه المره كانت الهزيمه في عصر التواصل والتطور الرقمي مما جعل العالم باكلمه يرى ويسمع

هزيمه أمريكا في افغانستان لن تكون أمريكا بعده كما كانت في أنظار العالم قبله .

إذاً أن تعمقنا بنظره ثاقبه لتاريخ الجيش الامريكي لا نجد أنه أنتصر في أي من معاركه التي خاضها خارج الحدود

بل العكس

مما يخفف الضغط التاريخي على الجيش الفرنسي

الذي يكتب عنه كل المؤرخين المختصين بهذا الشأن بانه الجيش الذي لم ينتصر في تاريخه

والان نقول أن الجيش الامريكي هو الجيش الذي لم ينتصر في حروبه خارج حدوده في تاريخه !!!!.

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
عشق بن محمد بن سعيدانhttp://[email protected]
كاتب ومفكر سياسي واجتماعي كاتب رأي في عده صحف سعوديه و عربيه عضو منظمه العفو الدوليه

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...