الجمعة 22 أكتوبر 2021
28 C
بغداد

تهريج الفاشلين لجذب المنتخبين

“ألغاية تبرر ألوسيلة” كلمة حق يراد بها, باطل عند بعض الساسة, فإن سُموِ ألغاية بوسيلتها, فالغاية ألسامية لا تحتاج لوسيلة مضادة لها.

ألممارسة ألانتخابية في ألعالم, الذي يتصف نظامه بالديمقراطية,

تكون المنافسة عن طريق ألمناظرات, مع شرح وافي لبرنامج ألمرشحين.

أما في ألعراق, فتتنافس بعض ألقوائم, عن طريق ألتشويه وآلتسقيط الاعلامي.

عند كل أزمة أو حصول مشكلة ما في آلحروب؛ يظهر بعض آلمهرجين, بإشاعات لا صحة لها, تهدف إلى آلتشويش على فكر ألطرف الآخر وأتباعه.

العراق كما هو معلوم, أرض خصبة لتلك الإشاعات, لكثرة الأزمات التي مر ويمر بها

ألانتخابات سماها آلفاشلون بالمعركة, فسعوا إلى نشر ألطابور ألإعلامي, لتشويه ألقوائم ألأخرى ألمنافسة, أملاً منهم للحصول على ما تبقى من ثقة لدى مؤيديهم.

هناك قائمتان رئيسيتان على ألساحة آلشعبية, دولة القانون وقائمة ألمواطن, حقيقة لا ينكرها القاصي والداني.

قامت ألأولى بشتى ألوسائل, أن تشوه ألقائمة ألثانية, لمعرفتها ألتامة بأنها القائمة ألمنافسة, عن طريق أفلام مدبلجة وتحوير تصريحات, ما أنزل آلباري بها من سلطان, أما الاسباب فهي أنها لدورتين لم تقدم إلا الأزمات, ألتي هزت ثقة ألمواطن بالعملية ألديمقراطية, التي كادت أن تطيح بالنظام السياسي الجديد.

كان آخر هذه ألبدع ألسياسية, الخروج بأخبار تحالفات قبل أوان ألإقتراع, لإستمالة الناخبين إليهم على أنهم ألراعين للتحالف ألوطني, متجاهلين مواقف كتلة ألمواطن, ألتي كانت تُقَرِب وجهات النظر وتجمع ما بين الشركاء عندما تحصل الخلافات.

إنها ألسياسة ألوسخة, حيث لا أخلاق حسنة, بل تهريج من أجل عرش الحكم الذي لا يدوم لأحد.

“ألغاية تبرر ألوسيلة” كلمة حق يراد بها باطل عند ألبعض, وهو سيء بطبعه, فإن سُموِ ألغاية بوسيلتها, فالغاية ألسامية لا تحتاج الى وسيلة مضادة لها.

فمن ألممكن معرفة غاية ألمرشح, من خلال وسيلته, ومعيار ذلك ما طلبته المرجعية من شروط الاختيار.

مع التحيه.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
739متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كيف يحمي الشيعة انفسهم ؟

قبل الجواب على السؤال علينا ان نسال من هم اعداء الشيعة ؟ هل هو الحاكم ، ام المنظمات الارهابية ، ام الامم المتحدة ومن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الى أنظار السادة في البنك المركزي العراقي

في مبادرة إنسانية رائعة أطلق البنك المركزي العراقي سلفة مالية لموظفيه لتمكينهم من شراء دار سكن لهم . وهذه مبادرة رائعة يشكر عليها القائمون...

وعي الجماهير بين مشروعين دويلة الحشد الشعبي وشبح الدولة القومية

(إلى الأمام نحو انتفاضة أخرى) لقد نجحت العملية ولكن المريض مات، هذه الجملة أقل ما يمكن أن توصف بها الانتخابات، التي طبلت وزمرت لها حكومة...

لا يرحمون ولا يريدون رحمة الله تنزل!

لعلك سمعت بالعبارة الشائعة التي تقول "تمسكن حتى تمكن!" والتي تطلق عادة على الشخص المنافق الذي يصطنع الطيبة والبراءة حتى يصل الى هدفه ثم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق..والعودة لعهود الإنقلاب!!

الإنقلابات هي السمة الغالبة على حياة العراقيين منذ أن بزغ فجر البشرية ، ويجد فيها الكثير من ساسة العراق ومن دخلوا عالمها الان ،...

معضلة رئيسي

لاتزال وسائل الاعلام العالمية تتابع وعن کثب موضوع دور الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي في مجزرة عام 1988، والمطالبات الاممية المتزايدة بمحاکمته أمام المحکمة الجنائية...