الصورة السياسية!

منذ تأسيس المملكة العراقية عام 1921 اعتاد العراقيون على رؤية صورة الملك ثم الرئيس في الدوائر الرسمية والشوارع وعلى العملة المعدنية والورقية. . وقد بلغت ظاهرة الصور والتماثيل الرسمية للحاكم ذروتها في عصر الطاغية المقبور صدام. .وهذه ليست ظاهرة عراقية فحسب بل تكاد تكون ظاهرة عالمية. وكان سقوط التمثال وسط بغداد وازالة صور الطاغية عنوان نهاية الحاكم ونظامه!
روى لي احد الاصدقاء يقول:في منتصف التسعينيات من القرن الماضي دعى احد المقربين من عزة الدوري مجموعة من الاساتذة الى وليمة في قضاء الدور وكنت من بينهم، وقبل الموعد نقلتنا سيارات ميكروباص حديثة من بغداد ثم سامراء ثم باتجاه الدور!
في ساحة عند مدخل مدينة الدور كانت هناك جدارية كبيرة يظهر فيها عزة الدوري يحتضن صدام ويقلده وسام!
لكن الغريب اننا لاحظنا اثار اطلاقات نارية ورصاصات على مؤخرة الدوري في الصورة واضحة للعيان ، فسألنا السائق باستغراب ما هذا ولماذا لم يتم اصلاح الجدارية اذا كان هناك عمل تخريبي وراء تشويهها!؟
ابتسم الرجل وقال: الريس كال ارموه وهو الذي يمنع اصلاح الصورة!
بهتنا ولم ينطق احد لكن فهمنا انها عملية سياسية مقصودة ورسالة لكل مشاهد ، وبخاصة اقرباء النائب حينذاك وابناء مدينته!
في العراق الجديد بعد عام 2003 اختفت صور الزعيم أو الرئيس من المكاتب الرسمية والعملة الوطنية ولم تشاهد صور الرئيس او تماثيله في الشارع.. صور رئيس الجمهورية الاسبق المرحوم جلال الطالباني ظهرت قبل اعوام في أماكن قليلة في بغداد فقط، مثلا في مدخل جسر الحسنين ذي الطابقين في حين تنتشر حاليا صور كثيرة لشخصيات حزبية ودينية في كل مكان من أرض العراق..وهي ظاهرة غير موجودة في أي دولة أخرى كما أعتقد!
اليوم اختفت صورة الزعيم الاوحد وانتشرت صور زعماء كثيرين في كل مكان وحسب ولاء كل منطقة لشخصيات معينة وتوجهاتها!؟
اذا كانت صور الزعماء الجدد ذات مضامين سياسية كما هو واضح فلماذا لا يتم تشريع قانون يحدد اغراض ومواصفات ومضامين واماكن عرض الصور والجداريات ويطبق على الجميع بدلا من الفوضى الحالية!؟
ومن في رأيكم من الزعماء الحاليين يستحق وضع صورته على العملة الوطنية أو يقام له تمثال باعتباره رمزا وطنيا لعهد الديمقراطية!؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...