الجمعة 12 أغسطس 2022
35 C
بغداد

النفاق السياسي أضاع العراق !!

منذ قديم الأزل ، والنفاق السياسي في العراق هو اللاعب الرئيسي في دمار هذا البلد، لو رجعنا الى التاريخ، نلاحظ مصير الشعب ضائع، والسبب ان اغلب الساسة نافقوا كثيرا، من اجل مصلحة شخصية وحزبية، وباعوا ضمائرهم لدول خارجية، فالنفاق نفاق لا لون له واضح جيدا، فالساسة مارسوا النفاق بكل انواعه، منها باقي الى الان، وهو العزف على الوتر الطائفي دائما، حروب وارهاب، وفساد شامل ،وصراعات داخلية، واتهامات جهة سياسية تحمل فشلها لجهات أخرى، وتسقيط سياسي مستمر ،من أجل انتخابات ومصالح حزبية .

كل هذا ماجعل العراق متأخرا بكل شيء ،وما من تصنيف إلا والعراق في ذيل القائمة، مؤسف جدا ان يكون العراق، الاسوء في التعليم ،والأمن، وجواز السفر…الخ وهذه الاسباب واسباب اخرى كافية، ان نقول بان السياسة في العراق فاشلة في احتواء الشعب، والاهتمام به، واليوم نحن شعب بلا حقوق، ولو قلنا حقنا في كذا وكذا القائمة لم تنتهي، فنحن ابسط الحقوق باتت من الصعب الحصول عليها، كل الأمم تتقدم إلا نحن، شعب مصيبته انه لا يعيش الحياة، يدفع الثمن دائما باهظا، وأن لا ننسى ان الشعب ذاته به مشكلة، ويتحمل مسؤولية ماجرى له، فنحن من سمح لهم بدمار البلد ،نصفق لهم دائما ،ونتخبهم رغم معرفتنا بأنهم طغاة، وفاسدون، “الشعب لا يتفق على شيء متناقض ازدواجي “وقالها الدكتور علي الوردي ((غريب أمر هذه الأمة فالفرد فيها مزدوج الشخصية ، والمجتمع منشق الضمير)) .وقال أيضا : ((ان الإنسان عادة ما يستغرب من نفسه، هذا التحول والتناقض،لكنه يستغرب كل الاستغراب إذا لاحظ شيئا من ذلك في غيره. ))..

وقد يختلف معي البعض، وقد يتفق معي الكثيرون، على أن الاعتماد على امريكا واعوانها، في بناء البلد ” كرت خسران” فهم معروفون بسياستهم ،”لاصديق دائم لهم “والتاريخ يشهد لهم بذلك، وها هم في العراق منذ سنين ،ولم يقدموا لنا شيء سوى الدمار والخراب،! لذلك من الضرورة تحسين علاقتنا مع دول الجوار،والدول الاخرى!! وعدم الاعتماد على امريكا واعوانها!! والعمل على بديل آخر والصين وألمانيا واليابان و….الخ.

 

هنا نتسائل هل مشكلة العراق في شعبه أو ساسته ؟ ولماذا لا يتغير الشعب وساسته ؟ والى أين والى متى سيبقى الشعب العراقي جريحا، وينزف دما بسبب الإرهاب، والفساد والمشاكل الاخرى ؟

ومتى سياتي هذا اليوم ونتخلص من النفاق السياسة والساسة، الذي ارجع العراق الى الوراء ؟ وهل سيكون العراق في المستقبل القريب، آمنا مزدهرا متقدما ؟..

لذا فان بقاء العراق على ماهو عليه او للاسوء من تقدمه للامام، مرهون بشعب متفق يد بيد، نابذ للطائفية ، خالي من عبيد الأحزاب ونفاق الساسة، يعمل على مصلحة العراق وبناءه ، معتمدا على قيادة جريئة وصادقة ،وسياسة اقتصادية كفوءة، وساسة نزيهين، وهذا للأسف لا يمكن أن يتحقق في عراق، تكثر به الأحزاب السياسية ،كون القرارات أغلبها بيد الأحزاب؟ والأحزاب بيد دول اخرى؟ والشعب مقسم للأقسام لاهدف لهم سوى مصلحتهم الشخصية، اسواء كان الشعب او الاحزاب وساستهم …

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوح السياسي يعجّ ويضجّ بأرتالِ تظاهرات

< الإحتقان السياسي المضغوط في العراق لم يعد ممكناً تنفيسه إلاّ بتشظٍّ يُولّد تظاهراتٍ تقابل تظاهرات اقتحام البرلمان والمنطقة الخضراء > . كألسنةِ نيران في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمات وشذرات

كلمات وشذرات (من كتابي .......): * ربما يكون القول أفضل وأكبر تأثيرا من الفعل ! فليس دائما يكون الفعل أفضل من القول كما هو شائع عند...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معاناة محامي ( 5)

الجزء الخامس ... إقحام كاتب العدل في القضية ؟ المكان : محكمة تحقيق في بغداد اليوم: الأحد تاريخ 7 /أب/2022 الوقت: الساعة الثامنة صباحاً المحامي : مجيد القاضي :...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نكبة ..التغيير السياسي ..في عراق ..التدمير الى أين ..؟

عشرون عاما مضت علينا نتيجة التغيير السياسي في عراق المظاليم منذ 2003 والى اليوم ..في عملية تغييرية كلية شاملة سموها بالعملية السياسية ولا زالوا...

في علم النفس: ما هي الذات؟

  ترجمة:  د.احمد مغير   الذات :هو محور سلوكنا اليومي وجميعنا لدينا مجموعة من التصورات والمعتقدات عن أنفسنا, يلعب هذا النوع من مفهوم الذات دورا مهما في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منهل العلم .. تحصد نتائج التفوق والتميز بتربية الكرخ الثانية بمنطقة الدورة

مدرسة " منهل العلم " بحي الشرطة المجاور لحي آسيا بمنطقة الدورة ، هي إسم على مسمى ، وقد تسلقت تلك المدرسة الإبتدائية المتميزة...