خطاب خطير لآمر لواء أنصار المرجعية تقف وراءه دوافع مشبوهة ..

في الوقت الذي يتابع فيه العالم بأسره التطورات الدراماتيكية الجارية في افغانستان وما يجري فيها من انهيار سريع للقوات المسلّحة الأفغانية أمام قوات حركة طالبان التي باتت تقف الآن على تخوم العاصمة الأفغانية كابل , وفي الوقت الذي يتابع فيه الشعب العراقي انعكاسات هذه التطورات السريعة على الوضع الأمني في العراق , يفاجئ السيد آمر لواء أنصار المرجعية المعمم ( حميد الياسري ) الشعب العراقي بخطاب خطير ومتشّنج وخارج عن المألوف والسياقات العقائدية لشيعة أهل البيت عليهم السلام , التي لا تعترف بالحدود الجغرافية .. خطاب لا تعرف أسبابه وأهدافه ودوافعه ومبطّن بدوافع تبدو وكأنّها وطنية , ولكنّها تقطر سمّا زعافا على فصائل المقاومة الإسلامية التي رفعت راية خروج القوات الأمريكية من العراق والتصدّي للمشروع الأمريكي الإسرائيلي السعودي الأماراتي في العراق والمنطقة عموما .. ومن يستمع لهذا الخطاب الخطير والمشبوه سيصاب بالصدمة كون صاحب الخطاب هو أمر لأحد الألوية الأربعة التي تدّعي ارتباطها بالمرجعية الدينية العليا .. وخطورة خطاب السيد الياسري لا تنطوي على الجوانب العقائدية الشاذة فحسب , بل أنّ مثل هذا الخطاب المسموم تنتظره كلّ القوى المعادية لفصائل المقاومة العراقية التي تعتبر هذه الفصائل إيرانية الولاء والانتماء والأهداف ..

إنّ ما تحدّث به المعمم ( حميد الياسري ) لا يمثّل انحرافا فكريا وعقائديا عن عقيدة شيعة أهل العراق في الحسين وثورته ومبادئه التي جائت للإنسانية جمعاء , بل بما يحمله هذا الخطاب المنحرف من تشويه للحسين وثورته بزعمه أنّ حسيننا غير حسينهم , وديننا غير دينهم .. ولعمري أنّ مثل هذا الخطاب لا يلهج به سوى أعداء الحسين وأعداء شيعة أهل البيت عليهم السلام , وبموجب خطاب هذا المعمم الشاذ , فإن شهداء إيران ولبنان الذين سقطوا في العراق دفاعا عن العراق وشعبه ومقدّساته هم خونة لبلدانهم وشعوبهم , هكذا يفهم الوطنية هذا المعمم الذي ابتلى به العراق وبأمثاله , فمثل هذا الفكر المنحرف يغذّيه له أعداء العراق والحشد الشعبي , فإذا كان الولاء لمن هو من خارج الحدود خيانة للأوطان بنظر هذا المعمم , فهل ولاء العراقيين للسيستاني الإيراني الجنسية وتقليدهم لمرجعيته الرشيدة هو خيانة للوطن أيضا ؟ ثمّ والأهم من كلّ هذا ما هي دوافع وأهداف هذا الخطاب المشبوه جملة وتفصيلا في هذا الوقت تحديدا ؟ أليس الواجب الشرعي والوطني يدعونا جميعا أن نكون يدا واحدة لمواجهة أعداء العراق والحشد الشعبي وكلّ المترّبصين ببلدنا وشعبنا ؟ ويا ترى من هي الجهة التي أوعزت للياسري بهذا الخطاب المملوء عداء لفصائل المقاومة الإسلامية ؟ ومن هو هذا المرشد والمفتي الذي سيفتي بقتل معمم منحرف في فكره وعقيدته ومشهور في فساده ؟ ومن هم الخونة الذين قصدهم الياسري في هذا الخطاب ؟؟ .. وأخيرا ما هو موقف الجهة التي تشرف على هذه الألوية الأربعة من هذا الخطاب الخطير الذي يؤشر لانحراف في المنهج والعقيدة ؟؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نيران المساومات في هشيم صناديق الاقتراع!!

وسط ضجيج الاغلبية الصامتة وهي تغادر منصة المشاركة في الانتخابات الاخيرة ..تبرز مجموعة بيانات توضح المواقف للكتل والشخصيات الفائزة بثقة ثلث عدد من يحق...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاکمة الجميع وليس روحاني فقط

الازمة الطاحنة التي يواجهها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قوية بما يکفي إنها باتت تهدد مستقبل النظام برمته خصوصا بعد أن بات هذا النظام ليس...

نتائج الانتخابات لا تمثل أصواتنا

لقد اتضح للجميع أن النتائج المعلنة من قبل المفوضية لا تمثل أصوات العراقيين بنسبة كبيرة ، وأن التلاعب الواضح فيها أمرٌ مكشوف للقاصي والداني...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا رتوش .. هذه تفاصيل ما جرى في 30 تموز 1968.. وسيطرة البعث على السلطةـ برواية شهودها..

ـ ظهر يوم الثلاثاء 30 تموز / يوليو /العام 1968.. كانت أرتال الدبابات تمرق بسرعة كبيرة في بعض شوارع بغداد.. خاصة باتجاه معسكر الرشيد.....
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التشحيط الديمقرطي!!

التشحيط: صوت القتيل يدفق الدم ويضطرب فيه , أي يتمرغ بدمه . والمقصود هنا أن بعض الأوطان مذبوحة من الوريد إلى الوريد , وتتمرغ بدمها...

تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة

  تنسيقية المقاومة اعلى من الدولة والقضاء والعرف والاتلاف والتحالف قوة جبارة ومختارة وبحماية الجارة والخير سيأتي مرازيب وروافد قطعت من اجل هذا وذاك وتلك...