الإثنين 23 مايو 2022
28 C
بغداد

الثورة الحسينية.. والاسباب العقلية..‼️

يمكن القول ان الموقف الحسيني من الحكم اليزيدي، نتيجة عقلائية، مع غض النظر عن الدين والشرع. كيف..؟
يمكن توضيح ذلك بعدة مقدمات، اهمها التالي:
1️⃣ ان الهدف الاول لوجود العقل البشري، هو الحفاظ على وجود الكيان الفردي. اعني ان هدف العقل الاساس هو حفظ الفرد. وبالتالي يتخذ الانسان موقف المعارضة او المقاومة او الثورة للدفاع عن كيانه المادي او المعنوي. واعني ان ما قام به الحسين بن علي، هو موقف عقلائي للدفاع عن كيانه المادي والمعنوي.
◾وهذا تحليل مادي لا علاقة له بالدين، بالرغم من كوني معتقد تماما بامامته، المنصوصة عليها في البيان الشرعي، فهو قائد حقيقي، طبقا للتخطيط الالهي العام.
2️⃣ كذلك، كان موقفه الثوري، هو لاجل حفظ كيان التنظيم المحمدي، ماديا ومعنويا. آنيا ومستقبليا.
3️⃣ كذلك، حفظ الثوابت العقائدية للتنظيم.
4️⃣ سد الباب امام الانحراف. آنيا ومستقبليا.
5️⃣ مواجهة الخط المنحرف، الذي سيطر على الدولة. وتأسيس لمنهج الاصلاح الداخلي.
◾ هذا واهداف اخرى، فضلا عن الهدف الاول والاساس. اعني انجاز تكليفه الشرعي، لكونه القائد الحقيقي للاسلام، طبقا للتخطيط الالهي.
◼ اذن، كانت الضرورة العقلية تلزم الحسين بن علي باتخاذ موقف واجراءات لمنع البيعة..
ويمكن تعزيز هذا الطرح بما ورد بعنوان “دروس وعبر” في كتاب “أضواء على ثورة الحسين (ع) تأليف السيد الشهيد محمد الصدر” وجاء فيها:
◼”ما هي الأهداف المحتملة لثورة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟
الأهداف المحتملة لثورة الإمام الحسين(عليه السلام)
الهدف الأول:-أن لا يبايع الحاكم الأموي يومئذ كما طُلب منه.
وهذا الهدف هو الأرجح. فإنه(ع) رفض ذلك بكل قوة وصمود. كما ورد عنه(ع): [ويزيد رجل شارب الخمور ، وقاتل النّفس المحرَّمة ، معلن بالفسق ، ومثلي لا يبايع مثله]. و ما ورد عنه(ع): [ألا وان الدعي بن الدعي قد خيرني بين السلة والذلة. وهيهات منّّّا الذلة، يأبى الله ذلك ورسوله والمؤمنون].
والدعي بن الدعي هو الحاكم الأموي. والسلة هي التهديد بالقتل هنا. والذلة هي المبايعة والدخول تحت السيطرة الأموية الظالمة وامثالها.”
◾وللحديث بقية.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
860متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة /3

في تجارب الدول الديمقراطية شرع الدستورلتثبيت عقد اجتماعي، لادارة شوؤن الدولة، وبدون تحويل نصوصه الى تطبيقات واقعية، يبقى هذا الدستورحبرا على ورق، ورغم تشكيل لجان...

الى رسل الرحمة ..ارحموا !

سابتعد اليوم عن السياسة قليلاً ، لاوجه نداءً الى رسل الرحمة من الاطباء الكرام عسى ان يتجاوبوا معه انسجاماً مع طبيعة مهنتهم والقسم الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ممنوع علينا الحديث عن معاناتنا امام المجتمع الدولي؟

اعتادت الطبقة السياسية الحاكمة في العراق منذ عام 2003 على ممارسة ثقافة التخوين والتشرب في نسيجها السياسي المتهرئ بثقافة المؤامرة وهي آلية سيكولوجية لممارسة...

الشعبانية بين الجريمة والتسقيط

هيجان شعبي رافق خروج القوات العراقية, بعد دخول قوات التحالف عام 1991, إلى الكويت, تمخض عنها انتفاضة شعبية, بدأت بذرتها من البصرة, لتمتد سريعاً...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة الفريق ( أذا أبتليتم فأستتروا)!

مع كل الخراب والدمار والفساد الذي ينهش بالعراق والعراقيين منذ الأحتلال الأمريكي الغاشم للعراق عام 2003 ، ذلك الأحتلال الذي حول العراق الى أرض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمتنا ومخاطر الوضع العالمي!!

ما سيجري في دول الأمة سيكون مروعا , فربما ستنشط الحركات المتطرفة بقوة شديدة , لأن الأقوياء سينشغلون ببعضهم , وسيجد المتطرفون فرصتهم المواتية...