الخميس 19 مايو 2022
30.1 C
بغداد

التصورات الوطنية والواقع اللاوطني!!

معظم الكتاب يكتبون على إفتراض أنهم يتفاعلون مع واقع وطني , ويسعون بإخلاص وتفاني لإنارة دروب التفاعلات الوطنية , اللازمة لتأمين المصالح المشتركة للمواطنين وتعزيز السيادة والكرامة.
ويغفلون أن الأحزاب الدينية عقائدية لا تعترف بوطن , فأياً كانت مسمياتها وشعاراتها , فأن عقائدها لا تعترف بوطن شأنها كالأحزاب القومية , بل وأشد منها تفريطا بالوطن.
ولا يوجد حزب يدّعي أنه ديني وقام بإنجاز وطني في أي بلد تولى السلطة فيه , فالأحزاب الدينية هواها عالمي الطباع , وتتحدث بمنطق الأمة والخلافة , وتحسب أي وطن تتسلط فيه غنيمة ومحطة للإنطلاق إلى حيث تقر عقائدها , ويقودها رموزها الغارقين في أوهامهم العقائدية , التي داستها سنابك القرون وقضت عليها آفات العصور.
ولهذا فأن المكتوب لا يُقرا ولا يؤثر , ويُحسب عدوانا على الكراسي المؤدينة , التي تعززت رغباتها بالمحفزات المشجعة على مزيد من الإستحواذ ومصادرة حقوق الآخرين , وفقا لفتاوى الطامعين بالبلاد والعباد.
فليس من المعقول مخاطبة اللاوطني بمفردات وطنية , فهذه الكتابات وكأنها تكتب على وجه الماء , لأنها تفترض ما لا وجود له ولا أساس.
فهل وجدتم حزبا يدّعي الأدينة ويمتلك قليلا من الوطنية؟
إنها أحزاب تابعة تنفذ إرادات ومشاريع مَن تقلدهم وتدين بالولاء لهم , فلا قيمة لوطن , ولا معنى لمواطن , إنما القيمة العليا للعقيدة والتبعية , وتنفيذ أوامر الذين مكنوهم من التسلط على الناس , ولا يوجد حزب مؤدين تمكن من سلطة في أي بلد دون معاونة ومساندة الطامعين بذلك البلد.
فالأحزاب المؤدينة , أدوات لتحقيق أهداف الآخرين , وإن وجدتم غير ذلك , فأتوا بدليل مبين!!

المزيد من مقالات الكاتب

يكرعون!!

ما هو الإقتصاد؟!!

أنا استجيب لأنا!!

الإستغفال قراط!!

الأحزاب والخراب!!

إزرع ولا تقطع!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسة الإطار. والتيار من الممكن إلى الانتحار

السياسة قبل أن تكون وسيلة لتعقيد الأمور ، كانت ولا زالت حرفة لتعبيد طرق الوصول ، وهي علم يبحث في قيام وممارسة وانتهاء السلطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

“الساخر العظيم” فضحت تجنيد الـ (سي آي أي) لصحفيين في العراق

ربما يعد الناقد الأدبي والروائي المتعمق في طرح رؤاه وأفكاره النقدية حميد الحريزي أكثر من سبر أغوار رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب...

الاختلاط وداعش الذي يتجول بيننا !

أخيراً اكتشف وزير التربية المحترم ان سبب انهيار نظامنا التعليمي وتدني مستوياته الفكرية والعلمية والمنهجية ، يكمن في الاختلاط بين الجنسين في المعاهد الاهلية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة من أب مهاجر إلى وطنه الغادر

إلى الوطن الذي أحببته وخدمته اكثر من ربع قرن، فتنكر ليٌ ولمواطنتي ولخدمتي الطويلة التي قمت بها بكل تفاني وأخلاص ونزاهة، وطن يبادل الوطنيين...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كذب المحللون السياسيون وإن صدقوا

سنوات من المحاولات لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة في دونباس وعدم إحراز أي تقدم في عملية مينسك ، ما جعله السبب الرئيس للعملية الروسية في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العواصف الترابية من وجهة نظر اجتماعية

تكاثرت علينا هذه الأيام التقلبات المناخية في العراق وعموم الشرق الاوسط، منها تكرار العواصف الترابية التي تجتاح البلاد كل أسبوع تقريباً، والكل يرمي تأويلهُ...