الجمعة 21 يناير 2022
9 C
بغداد

تحصنوا من فايروس اللا دولة..!

لكي نقرأ واقعنا جيداً، ونتعامل بذكاء مع المعطيات والمستجدات، يجب علينا فهم ما يدور خلف الأسوار، وثغورها، ومنافذها، ومختبراتها، لندرك أن المعركة على وجود الدولة واللا دولة طويلة، ولن تستثني أحداً في هذا الامر، فبين العقوبات والمكافآت فرق كبير، لأننا جميعنا مشتركون كي تصبح اللا دولة متسيدة، من خلال سلوكنا، واللامبالاة بقيمة الوطن.

إن اللا دولة تبدأ من المواطن نفسه، عندما يشعر أنه أصبح اكبر من القانون، وينطبق على أصغر فرد بالشعب، الى أكبر رجل بالدولة، والأدلة والشواهد كثيرة، منها رمي الأنقاض في الشوارع، التجاوز على الرصيف، والتعدي على رجل المرور، وتحويل المناطق الزراعية الى سكن عشوائي، والدكات العشائرية، وحمل السلاح الغير مرخص، والقائمة تطول وهذا كله ينطبق ضمن قانون اللا دولة، مع سبق الإصرار والترصد.

الدين الإسلامي لا ينتج عقولاً مشوهة، ولا أفكاراً منحرفة، بل هو أسس إنسانية عالمية، يراد منها تنظيم الحياة، وفق مبادئ الحرية والعدالة والنظافة، تنظفوا فان الإسلام نظيف، ليس المقصود نظافة البدن فقط، بل نظافة العقول من كل السموم الجراثيم، التي تعيش فيه.

إذاَ كلنا مساهمون في هدم الدولة، وقتل الحياة فيها؟ وعلينا عدم النسيان، بأن العراق ملك الشعب، وليس ملكاً لأحد غيره، لذا من يريد اصلاح البلد عليه أن يبدأ بنفسه أولا، لكوننا مشتركون في جعل العراق بلد اللا دولة، وسمعنا كثيرا عن الحق الذي يراد به باطل، من خلال تشويه سمعت الحشد المقدس المرجعي الحقيقي، وربط المجرمين والقتلة باسم الحشد، والحشد منهم براء، متناسين فضل الابطال وتصديهم الى اعتى هجمة مرة على الإسلام، من دواعش الكفر والقتل، حين قدموا قرابين للوطن ومقدساته.

هناك حكمة تقول: (قد تخلو الزجاجة من العطر، لكن الرائحة العطرة، ستبقى عالقة بالزجاجة)،هكذا هي السيرة الطيبة للحشد المقدس، ونزيد على ذلك، أنهم عطر مرجعي خالد لن ينضب أبداً، حتى وإن إنتهت مرحلة داعش، فإن إنتصاراتهم ومواجهاتهم الملحمية، هي مَنْ أوقفت هذه العصابات الإجرامية، وجعلت العالم مندهشاً، بهذا الولاء والجهاد المسدد ربانياً.

ختاماً: اللا دولة مرض معدي لا يقل خطورة عن فايروس كورونا، وربما افتك واشرس، ومعدلات الإصابة به تتزايد كل يوم، لأننا لا نريد ان نصلح انفسنا ونحصنها، ولهذا سيبقى العراق يحكمه الفاشلون، ما دام الخلل فينا.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
801متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن والملف النووي الإيراني

 مساءَ امس صرّح وزير الخارجية الأمريكي " بلينكن " أنّ حسم مسألة ملف الإتفاق النووي مع ايران بات وشيكاً , وصباح امس اعلنَ الرئيس...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة الكاظمي والتامر على موانىء البصرة ….. واحياء لموانىء العقبة ؟

للاسف الشديد فان حكومة الكاظمي المنتهية ولايتها قد ادخلت العراق بنفق مظلم وربطته باتفاقية مجحفة قد كبلت الاقتصاد العراقي ونهب لثرواته من خلال مد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الأقلية والأكثرية وأمة ضحية!!

قال لي: أن الإنكليز سبب دمارنا لأنهم ساندوا الأقليات لتحكم الأكثريات في مجتمعاتنا , وجاءوا بمن لا يعرف البلاد ليكون سلطانا عليها!! تأملت ما قاله...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التنين الصيني والقرار العراقي بالمقلوب!!

بداية الحديث سيكون عن واقع الإعلام العراقي المُتخبط والغارق في الفوضى وصراخ المسؤولين وعويلهم المتباكي بدموع التماسيح على مصالح المواطن وحقوقه وهو مايتطلب وجود...

رواية تشيخوف ” المغفلة ” — درس في التغييرالأصلاحي!؟

في رواية تشيجوف " المغفلة " واحدة من أروع الروايات القصيرة في تأريخ الأدب العالمي ، وأنطون تشيخوف من كبار الأدباء الروس على مدى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكتلة الأكبر في العراق؟

دخل أعضاء "الإطار التنسيقي" الذي خسر الانتخابات الأخيرة الى قاعة البرلمان في جلسته الأولى التي عقدت قبل أيام وهم عازمون على انتزاع الأغلبية ليهيمنوا...