الاستعداد للموسم الدراسي المقبل

مرت سنتان على انقطاع الدراسة الحضورية في المدارس إلا لفترات قليلة، ولا يعلم أحد هل العام الدراسي القادم سيشهد رجوع الطلاب لمقاعد الدراسة أم يستمر التعليم الإلكتروني لكن على ضوء الإقبال المتصاعد على أخذ اللقاح ربما تقل الإصابات ونشهد رجوع الطلبة للمدارس .
ولأجل التعويض عن هذا الانقطاع الكبير وتقليل إثارة السلبية على جيل كامل في المستقبل يجب على القائمين على وزارة التربية الاستعداد من الآن لتقليل الأضرار والتوجه إلى إحداث تغيير شامل في هذا القطاع حتى لا تكون هناك مفاجآت مربكة وأيضا تدارك الأخطاء والهفوات بسبب عدم الاستعداد مبكراً للعام الدراسي والتي حدثت في السنين السابقة.

وهذا لايتم بمجرد تصريحات دون عمل حقيقي يبدأ بتعويض الأطفال الذين فاتتهم الكثير من الدروس بزيادة الحصص الدراسية لهم وإلغاء عطلة يوم السبت واختصار العطلة على يوم واحد فى الأسبوع وباستثناء وزارة التربية بكوادرها وطلابها من جميع العطل عدى نهاية الأسبوع لزيادة الحصص الدراسية للطلبة ولا نظن أن اخوتنا المعلمين والمدرسين يمانعون في ذلك مع تعويضهم مادياً جزاء الدوام أيام العطل.

وكذلك افتتاح المدارس التي تحتاج القليل لاكمالها والتوسع في بناء المدارس الجديدة وسحب المدارس غير المكتملة والتي تلكأ المقاولون في إكمالها لفك الاختناقات في معظم المدارس.

ايضاً طباعة الكتب لسد النقص في الكتب المنهجية وتوفيرها وتوزيعها بيسر وسهولة ومراجعة الدروس والمناهج التي لا تصلح للتدريس في الوقت الحاضر لأن عقلية أطفال اليوم تختلف عن الأجيال السابقة.
أطفال اليوم لديهم معلومات واسعة مستقاة من الإنترنت والتلفزيون قبل أن يدخل المدرسة يمكن ان تكون اساس يبنى عليها وتزويدة بمناهج تضيف معلومات جديدة لتنمية الإبداع والابتكار لديه .

التعليم الإلكتروني لا يجب إهماله في حال استطاع العراق الرجوع للتعليم الحضوري بل بالعكس جعله مساعداً للتعليم الحضوري وتطويرة بأفكار جديدة ليكون جاهزا لأي طارئ وكذلك التوسع والمساعدة في المقررات الدراسية والتركيز على حصص الحاسوب لتوسيع معلومات الطلبة لمحو الأمية الإلكترونية لدى الجميع.

التعليم الأهلي لا يمكن تركة دون رقابة ويجب أن يستوعب الخريجين الذين لا يملكون مصدر دخل حصراً أو العقود لتقليل أعداد العاطلين واستيعاب أكبر عدد منهم وتطوير مهاراتهم.

إن السبب الرئيسي في الانقطاع كان النقص في الأبنية المدرسية الذي ولد تكدس في إعداد الطلبة داخل الصفوف ولمنع انتقال عدوى وباء كورونا للطلبة والتلاميذ والأساتذة وحمايتهم وتقليل الإصابات الأفضل توجيه جميع الكوادر والأساتذة لجلب بطاقة التلقيح والاشتراط على الطلبة الذين لا يحق لهم التلقيح جلب بطاقة تلقيح الوالدين لتكون البيئة التي يتعامل معها الطالب سليمة وغير خطرة وبالتالي لا يوجد احتمال من تلقي العدوى والله من وراء القصد.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق متجذر في العروق

ربما هي صفة جينية لبنى البشر وغريزية لباقي المخلوقات تتمثل بتعلق أي كائن حي بموطنه والمحافظة عليه والدفاع عنه عندما يتعرض للخطر وتكاد تكون...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خلي أمك تقريك بالبيت

هذه المواجهة من سياق آخر-تبدو لحد بعيد مسببة لمشاكل عديدة مع صنف مهني مهم في بناء الاجيال -معرفيا وثقافيا وفكريا-اوربما يكون صنف انتهازي ومشوه...

شروط إيران تعجيزية ولا تقدم للاتفاق ومجرد التفاف للحصول على الوقت لتخصيب اليورانيوم ؟؟؟

رغم التفاؤل الذي تبديه روسيا بخصوص المفاوضات الجارية في فيينا من أجل الاتفاق النووي، إلا أن ثمة عقبات عديدة تتكشف وهناك قضايا "معقدة للغاية"...

الطموح والتحدي والاستحواذ للقوة وارهاب الدول الممانعة لتصدير الثورة والتطور النووي لإيران

لم يثرِ أي ملف دولي في السنوات القليلة الماضية جدلاً كالذي أثاره الملف النووي الإيراني، فقد كان الشغل الشاغل للباحثين ومراكز الأبحاث وأجهزة الاستخبارات،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كتاب الوصايا إشكاليات التلقي ورهانات التأويل

  كتاب : كِتَابُ الوَصَايَا .. إشْكَالِيَّاتُ التَّلَقِّي وَرَهَانَاتُ التَّأوِيلِ. المؤلف : الدكتور بليغ حمدي إسماعيل الناشر : وكالة الصحافة العربية ( ناشرون ). سنة النشر : 29...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق بعد ثمانية عشر عام من الديمقراطية

منذ بداية عام 2003 اصبح هناك اضرابات عامة في الشارع العراقي نتيجة تدهور العلاقات بين النظام الحاكم والدول الغربية وتحالفها الذي تقوده اثنان من...