الخميس 30 يونيو 2022
38 C
بغداد

الاستعداد للموسم الدراسي المقبل

مرت سنتان على انقطاع الدراسة الحضورية في المدارس إلا لفترات قليلة، ولا يعلم أحد هل العام الدراسي القادم سيشهد رجوع الطلاب لمقاعد الدراسة أم يستمر التعليم الإلكتروني لكن على ضوء الإقبال المتصاعد على أخذ اللقاح ربما تقل الإصابات ونشهد رجوع الطلبة للمدارس .
ولأجل التعويض عن هذا الانقطاع الكبير وتقليل إثارة السلبية على جيل كامل في المستقبل يجب على القائمين على وزارة التربية الاستعداد من الآن لتقليل الأضرار والتوجه إلى إحداث تغيير شامل في هذا القطاع حتى لا تكون هناك مفاجآت مربكة وأيضا تدارك الأخطاء والهفوات بسبب عدم الاستعداد مبكراً للعام الدراسي والتي حدثت في السنين السابقة.

وهذا لايتم بمجرد تصريحات دون عمل حقيقي يبدأ بتعويض الأطفال الذين فاتتهم الكثير من الدروس بزيادة الحصص الدراسية لهم وإلغاء عطلة يوم السبت واختصار العطلة على يوم واحد فى الأسبوع وباستثناء وزارة التربية بكوادرها وطلابها من جميع العطل عدى نهاية الأسبوع لزيادة الحصص الدراسية للطلبة ولا نظن أن اخوتنا المعلمين والمدرسين يمانعون في ذلك مع تعويضهم مادياً جزاء الدوام أيام العطل.

وكذلك افتتاح المدارس التي تحتاج القليل لاكمالها والتوسع في بناء المدارس الجديدة وسحب المدارس غير المكتملة والتي تلكأ المقاولون في إكمالها لفك الاختناقات في معظم المدارس.

ايضاً طباعة الكتب لسد النقص في الكتب المنهجية وتوفيرها وتوزيعها بيسر وسهولة ومراجعة الدروس والمناهج التي لا تصلح للتدريس في الوقت الحاضر لأن عقلية أطفال اليوم تختلف عن الأجيال السابقة.
أطفال اليوم لديهم معلومات واسعة مستقاة من الإنترنت والتلفزيون قبل أن يدخل المدرسة يمكن ان تكون اساس يبنى عليها وتزويدة بمناهج تضيف معلومات جديدة لتنمية الإبداع والابتكار لديه .

التعليم الإلكتروني لا يجب إهماله في حال استطاع العراق الرجوع للتعليم الحضوري بل بالعكس جعله مساعداً للتعليم الحضوري وتطويرة بأفكار جديدة ليكون جاهزا لأي طارئ وكذلك التوسع والمساعدة في المقررات الدراسية والتركيز على حصص الحاسوب لتوسيع معلومات الطلبة لمحو الأمية الإلكترونية لدى الجميع.

التعليم الأهلي لا يمكن تركة دون رقابة ويجب أن يستوعب الخريجين الذين لا يملكون مصدر دخل حصراً أو العقود لتقليل أعداد العاطلين واستيعاب أكبر عدد منهم وتطوير مهاراتهم.

إن السبب الرئيسي في الانقطاع كان النقص في الأبنية المدرسية الذي ولد تكدس في إعداد الطلبة داخل الصفوف ولمنع انتقال عدوى وباء كورونا للطلبة والتلاميذ والأساتذة وحمايتهم وتقليل الإصابات الأفضل توجيه جميع الكوادر والأساتذة لجلب بطاقة التلقيح والاشتراط على الطلبة الذين لا يحق لهم التلقيح جلب بطاقة تلقيح الوالدين لتكون البيئة التي يتعامل معها الطالب سليمة وغير خطرة وبالتالي لا يوجد احتمال من تلقي العدوى والله من وراء القصد.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجريم التطبيع العراقي وطنية أم سياسة؟

من نوافل القول إن الشعب العراقي كان، بخلاف أغلب أشقائه العرب، يكره الظلم والعدوان، ولا يصبر كثيرا على الحاكم الظالم أيا كانت قوته وجبروته....
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مقتدى يعيد اكتشاف الحلف الكردي – الاسرائيلي!؟-1

غرد مقتدى موخرا ضد رئيس الجمهورية -لانه لم يوقع على قانون تجريم التطبيع مع اسرائيل.. مع ان القانون قد مر.. في محاولة منه لقطع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكراسي المزوَّقة!!

زوَّقَ : زيَّنَ , حسَّنَ التأريخ يقدم شواهد متكررة عن الكراسي المقنعة بالطائفيات والمذهبيات والعقائديات , على أنها لن تدوم طويلا لسلوكياتها الدافعة إلى ولادة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مَن طَلبَ السلطة… فلا تُولّوه!

يسعى المتفيقهون ووِعاظ الساسة والمنتفعون أو مِن المطّبلين إلى التعظيم من شأن الزيارة المكوكية التي قام بها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ موسكو و كييف والغرب

< نظرةٌ مشتركةٌ من زواياً متباينة للحرب من خارج الميدان وِفق الوقائع واحداث التأريخ القريب , فكأنّ هنالكَ نوع من الهَوس لدى رؤساء الوزراء في...

محمد حنون…. المسؤول الناجح في الزمن الصعب..!

طبيعي أن تنجح في زمن الرخاء وطبيعي ان تعمل بنفس مستقر لتنجز برنامجك في زمن الهدوء، لكن ليس من الطبيعي أن تتحدى كل الظروف...