الإثنين 28 نوفمبر 2022
13 C
بغداد

أوقفوا غسيل أدمغة جماهيركم

ثمانية عشر عاما من غسيل الأدمغة، أليس كافية لتدمير شباب العراق ، مع بدأ إعلان الكتل السياسية بمختلف أنواعها وأشكالها ومسمياتها، حملاتها ومؤتمراتها وندواتها الانتخابية التعريفية، بدأت حملات التسقيط في مواقع التواصل الاجتماعي بين جماهير مختلف الكتل السياسية، وكل هذه الجماهير فاقدة لأبسط الخدمات والحقوق الدستورية والقانوية ولا تعرف حجم ثروات البلاد بسبب تجحيش العقول ،الأجدر بهذه الكتل وزعمائها أن يحتضنوا جماهيرهم المسلوبة حقوقهم ، وأن يمكنوهم ويعلموهم ويثقفوهم ويعرفوهم ببرامجهم الانتخابية ويتحاورن مع جماهيرهم التي تمكنهم من الوصول إلى السلطة والوزارات كل أربعة أعوام ، اخبروا جماهيركم عن برامجكم ومشاريعكم الانتخابية الحقيقية وليس (الشعاراتية) ، وماذا ستفعلون بعد الفوز وبعد الحصول على الوزارات والهيئات والوكالات ، وجهوا نوابكم كيفية خدمة المجتمع والجمهور الذي يقف معكم في كل انتخابات ، الزموا النواب الفائزين بجملة من القوانين الخاصة اخبروهم أن تغيير أرقام الهواتف عيبا وأن نكران الجميل لا يليق بالرجال وأن خدمة الناس شرفا عظيما وأن تشريع القوانين التي تصب في خدمة الشعب العراقي قضية شرعية وأخلاقية وطنية ، وأن الإلتزام بالوعود يعزز ثقة الجمهور بنا ويعزز وجود القاعدة الجماهيرية التي تمكننا من الوصول إلى الجاه والسلطة والمال والشهرة ، عززوا من مكانة جماهيركم الثقافية والتوعوية والإرشادية والتربوية، اجعلوا عقولهم انتاجية وليست عقولا ممسوخة بالغباء والحقد والكراهية والبغض ، اجعلوها عقولا راجحة تتحمل المسؤولية أمام المصاعب والمتاعب التي تحل بالوطن ، اخبروا نوابكم أن الغياب عن الجمهور أربعة أعوام يعد مثلبة أخلاقية وعيبا كبيرا ، يساهم في أبعاد الجمهور نحو أطراف سياسية أخرى ويتسبب بخسارة انتخابية فادحة ، اخبروا نوابكم أن الجلوس مع الجماهير التي اوصلتكم إلى هذه المكانة فيه سعادة دنيوية واخروية، اخبروا نوابكم أن لا ينجرفوا وتغرهم المغانم الدنيوية الزائلة وأن يكونوا متواضعين أمام جمهورهم بعيدا عن الغرور والتكبر والأنا ، لأن هذه الأساليب تسبب بأضعاف القواعد الجماهيرية والانتخابية ، اخبروا نوابكم أن الاستماع لرأي الجماهير فيه منفعة انتخابية وسياسية ويجعل العملية السياسية محترمة عند جماهيركم، على زعماء الكتل السياسية أن لا يطلقوا وعودا كاذبة او غير قادرين على تنفيذها ، علموا جمهورهم حب الآخر ، يكفي ثمانية عشر عاما من الجهل والتجحيش والفساد والسرقات والكذب والتزوير واللصوصية والخداع والنهب والانتهاكات والتآمر والفشل والخسائر المادية والبشرية وإشاعة الفوضى واليأس في نفوس الشعب العراقي ، ثمانين بالمائة من الشعب العراقي لا يحترم العملية السياسية، وهذا سببه سياساتكم الفاشلة وغرور نوابكم ونكرانهم لجميل من اوصلهم إلى السلطة ومغانمها ، اتركوا الشعارات الرنانة الفارغة لا يجني منها المواطن غير اليأس والإحباط ، قدموا إنجازات حقيقية على أرض الواقع يشعر بها جماهيركم الانتخابية وليست إنجازات ورقية فيسبوكية ، اجعلوا جماهيركم تتفاخر وتفرح بما تقدموه من إنجازات للشعب العراقي ،
كفى فشلا وتجحيشا للعقول . العراقيون لا يتحملون ثمانية عشر عاما أخرى .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالرئيس والمدعي ،،،(سايكولوجيا)
المقالة القادمةبكاء الروح

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...