السبت 13 أغسطس 2022
34 C
بغداد

الثعابين والا دولة

تتمايل يمينا وشمالا، وهي تتناغم مع عزف الناي، تارة ترتفع وأخرى تنخفض، تجيد المراوغة، وتلدغ بسرعة البرق، ثم تعود الى جحرها، لتنتظر عازفا آخر ولحن جديد.. هكذا هي الأفاعي.
الراقص مع الثعابين، لا يعي جيداً، أن الرقص لن يبني دولة، ولا ينهي الانفلات الحاصل، فمازالت تلك الثعابين تفرخ وتتكاثر، بل وحتى تتقوى، وباتت باب قوسين او أدنى، من ابتلاع الدولة و وزاراتها.
نحن لا نحتاج الى راقص مع الثعابين، بقدر ما نحتاج الى سم قاتل للثعابين، او ننفيها عنا الى جزيرة الثعابين، فلا يمكن ان يعيش الإنسان، في ارض مستقرة مع ثعابين غادرة، تملك المال والسلاح والقوة، مقابل ضعف وتقهقر لاجهزة الدولة، وما يشوبها من خروقات وتنصل قادتها عن المسؤولية.
لا خيار أمام العراق إلا أن يبني دولة، ذات سيادة حقيقية، تقوده قوى سياسية متزنة، تفهم الساحة الإقليمية، وتنظم أوراقها مع الساحة الدولية، ضمن حدود تحفظ للعراق هدؤه، وتبعد عنه الصراعات الخارجية، وتلتفت لبناء الوطن، وتأهيل شبابه لمستقبل زاهر.
تحالف سياسي قوي، يحمل مفاهيم بناء الدولة، ويجيد التحكم بأوراق اللعبة الخارجية، ويعمل على تنظيم الداخلي، مع حصر السلاح بيد الدولة، وخفض معدلات الاحتكاك، وتقليل حدة النزاع على المغانم، كفيل بأن يخرج العراق، من عنق الزجاجة، نحو صناعة وطن مثلما يحصل في كثير من الدول، التي أنهكتها الحروب، وتصدعات الداخل وتدخلات الخارج.
لا أمل أمام العراقيين، إلا بتوجيه بوصلة أصواتهم، نحو الدولة التي نحلم بالعيش تحت ظلها، وقوى تؤمن بهذا الطرح وتطبق هذا النهج، و إلا فنحن مقبلين على سنوات قد تكون أصعب من تلك التي مضت، وما يجري الآن، ما هي إلا نزعات الموت لبعض القوى السياسية الكبيرة، و ولادة لقوى جديدة، وحلقات وصل تتبنى رؤى بناء وطن، وفق رؤية المواطنة، بعيداً عن كل ما يطرح من تخندقات طائفية، وأصوات انفصالية، تنتهي مع الريح، ولن يصح إلا الصحيح.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...