الجمعة 24 سبتمبر 2021
35 C
بغداد

التيئيس الذاتي!!

اليأس سلوك وكذلك العجز والقنوط , وكلها يتعلمها المخلوق بالتقليد أو بالمواقف , التي تملي عليه إستجابات إستسلامية لعدم وجود مخرج منها.
وهناك نظرية جاء بها مارتن سليجمان تولد 1942 أوجدها بعد تجارب على الكلاب , إستنتج منها أن العجز سلوك يمكن تعلمه , وتوسعت النظرية مثلما حصل لنظرية بافلوف , وتحقق تطبيقها على الأفراد والمجتمعات لإستعبادها , وإسقاطها في أوعية الإستسلام والخنوع والتبعية.
والكثير مما يحصل في مجتمعاتنا تطبيق غاشم للعجز المُتعلم وللإقران الشرطي الذي جاء به بافلوف , وهذان الإقترابان من أدوات إستباحة الشعوب وإعتيالها نفسيا , وتحويلها إلى موجودات منومة منقادة متقبلة لما يُحشى في رؤوسها من الرؤى والتصورات , والأفكار اللازمة لتدجينها وإستعبادها ومصادرة مصيرها.
وتلعب وسائل الإعلام والإتصال بأنواعها دورها المهم والفعال , لتأمين إمتلاك الشعوب والمجتمعات المستهدفة , وفقا للإقترابين الفاعلين في تسخير البشر للتحول إلى قطيع.
وفي مجتمعاتنا تحقق إستخدام المذهبية والطائفية بكفائة عالية ومهارة ممتازة لمصادرة إرادة المواطنين والسيطرة على حياتهم , وإستعبادهم بالحرمان من أبسط حقوق الإنسان , وتسويغ ذلك بمنطلقات دينية لا تمت لجوهر الدين بصلة.
فأصبح الفساد مقيما ومستشريا ومقبولا , وتهاوت القيم والأخلاق , وتبدد معنى الوطن وتميعت الهوية , بل حتى اللغة صارت مستهدفة ومستهجنة , وفقا لمنطلقات الإبادة الحضارية الشرسة , التي يتولى تنفيذها أبناء الأمة المغرر بهم , والذين تبرمجت رؤوسهم ونفوسهم لتحقيق الأهداف المناوئة لوجودهم وهم في غفلتهم يعمهون , وبنوازع أمارة السوء التي فيهم يتمرغون ويسوغون آثامهم بأهوائهم ويسمون ذلك دين.
ولهذا فأن الطامعين والمفترسين لوجودنا يجنون أرباحا كبيرة ويحققون إنتصارات هائلة , بجهود أبناء المجتمعات الذين أهلوهم للقيام بدمار بلدانهم , وتحطيم البنى الأخلاقية والثقافية والروحية فيها.
وسعيد من إكتفى بغيره , من أمثال هؤلاء الذين أطلقوهم كالبالونات وسوقوهم إعلاميا , وساعدوهم على نهب ثروات بلدانهم وإيداعها عندهم , ويحسبون أنهم يملكونها , وهي في جيوب أعدائهم وهم السفهاء اليقلاء الخائبون , ولسوف تنفجر بالوناتهم كما إنفجرت بالونات من سبقهم , وإذا بهم يتساقطون في مهاوي المذلة والهوان المشين.
ولعنة الله على كل خوان تابع ذليل!!
“وإنّ الله لا يحب الخائنين”.

المزيد من مقالات الكاتب

الدين والكرسي!!

هل أضاعوا العراق؟!!

لن ننسى !!

الرب في الكرسي!!

ديمقراطية الأرقام!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
719متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

دولة نوري المالكي

إن أقوى الأسباب التي تجعل المواطن العراقي غير الملوث بجرثومة العمى الطائفي الثأري المتخلف يكره الوجود الإيراني في العراق ويتمنى زواله هو أن الدولة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ومتى سيحاسب النظام الايراني نفسه؟

أکثر مايميز النظام الايراني ويجعله فريدا من نوعه وحتى إنه لايوجد مثيلا له في العالم کله، هو إنه وفي الوقت الذي يطلق لنفسه العنان...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تناقض العراقيين في أيمانهم؟!

لقد أكدت كل الكتب والرسالات والشرائع السماوية بأن الله عز وعلا هو الغفور وهو الرحمن الرحيم بعباده وهو الصابر والحليم على ما يرتكبون من...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمة حق اريد بها باطلا….!!!

هؤلاء الذين بدأوا بالصراخ وتعالت اصواتهم بقرب اجراء الانتخابات المبكرة وهم يريدون بناء الدولة العراقية ...التي هدمتها صراعاتهم ومزقتها سياساتهم وشتتها انتهاكاتهم ...يريدون دولة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النظام السياسي بين المعطيات والعواقب

مصطلح النظام السياسي هو مفهوم مجرد تعني،الحكم في بلدٍ أو مجتمع ما وتبنى على مجموعة من القواعد والاجهزة المتناسقة المترابطة فيما بينها ، تبين...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الحزب الحاكم يجعل مستقبل الشباب قربانا له لضمان فوزه في الانتخابات

منذ اكثر من عشر سنوات ولحد اليوم توقفت التعيينات في حكومة اقليم كردستان العراق التي طالت شريحة خريجي الجامعات والمعاهد في الدرجة الاولى بذريعة...