الأحد 19 سبتمبر 2021
28 C
بغداد

النفط العراقي هبة أبن مشتت الى حزب الله

أن التعاون المشترك بين الدول شيء جميل يعبر عن أواصر الإخوة والمحبة، لكن عندما يمنح رئيس حكومتك هبة من النفط العراقي لدولة جارة والشعب العراقي يعيش على أعتاب الفقر والتخلف والجهل وتنعدم فيه الكهرباء في درجة حرارة فوق ال 50 درجة مئوية، هذا يدل على من يحكمك مجموعة لصوص ودكتاتوريين وعملاء لتبديد ثروات بلدك وانت لم تستفد من هذة الثروات الذي يسرقها من هب ودب من أشباه الرجال ليحكموا بلد بحجم العراق، سبق أن منح أبن مشتت نفط وطحين الى حكومة لبنان، وذهبت مباشرة في مخازن حزب الله والذي تم بيعها بالسوق السوداء لتذهب في جيوب حزب الله، والشعب اللبناني لم يستفد من هذة الهبة سوى الجوع والذل والإهانة.

النفط الإيراني مرفوض لبنانياً لإسباب عديدة لرفض أمريكا وفرنسا دخول أي شيء عن طريق إيران لعدم ثقتهم بحكومة إيران المعروفة بأرسال السلاح مع كل شحناتها النفطية والغذائية إن كانت لسوريا ولبنان أو اليمن، ولإن دولة إيران تتحكم بسياسي الصدفة كدمى، فنفط العراق تحت سيطرة إيران وتوعز بإشارة واحدة للدمى التنفيذ بإعطاء نفط العراق كهبة لحزب الله، أرأيتم أحقر من هؤلاء الحكام الذي يتناوبون لحكم العراق، أرأيتم أحقر من هكذا برلمان ليمرر صفقة نفط بمليون طن لإنقاذ لبنان من العتمة، والشعب العراقي يعيش في وسط ظلام دامس و 50% من الشعب العراقي يعيش في تجاوزات وبيوت من طين وصفيح، سيبيع حزب الله وحلفائه هبة أبن مشتت لتذهب لجيوب سراق وفاسدين حكومة لبنان.

كُنا نكون سعداء لو تمت هذة الهبة من خيرات بلدنا، لو كان الشعب العراقي يعيش في نعيم واستقرار وإحترام لحقوق الإنسان حالنا حال دول الخليج العربي، ولم نرى من برلمان السراق والفاسدين أي تصريح أو تنديد ما فعله أبن مشتت بثروات الشعب العراقي، والمثير للإستغراب الوزير غنجر من حزب التيار الوطني الحليف لحزب الله ومدير الأمن العام اللواء عباس ابراهيم هو يمثل حزب الله، إذاً النفط سلفاً أموالة ستذهب في جيوب حزب الله وحلفائه وستبقى لبنان في العتمة، مسرحية مخرجها والسيناريو إيراني وممثليها حزب الله والكومبارس ابن مشتت، سقطت حكومة الأصنام وسقطت أخلاقهم وعهرهم السياسي، شعبنا يعيش جميع إنتهاكات حقوق الإنسان وفقر مدقع وفقراء في كل الشوارع، وثرواتنا توزع هبة من أبن الكاظمية أبن مشتت المعروف تأريخة المخزي ليترجمها الآن من الخيانة والعمالة بإغتيال شعب وتوزيع خيراته على عملاء إيران.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
715متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مليارات الدولارات المنهوبة لن يستردها مؤتمر!

برغم الكلمات الجميلة والمتفائلة التي القيت في مؤتمر استرداد الاموال المنهوبة المنعقد في بغداد يوم الاربعاء الماضي ،الا ان الواقع السياسي في العراق ،المتصدر...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المبشرون بالعراق الجديد

صحفٌ وفضائيات ومواقع إنترنيت معينة، حكومية عربية في أغلبها، تخوض في الشأن العراقي، بحسن نية أو بدونه، وتبشر بولادة عراق جديد في أعقاب الانتخابات...

الانتخابات العراقية (المُسَكِرة) وليست (المبكرة) هي استهزاء بعقول العراقيين

هناك مثل يقول (شر البلية ما يضحك) ولا يوجد شيء ينطبق عليه هذا المثل كما ينطبق على ما يسمونه بالانتخابات العراقية فمن الغباء ان...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

انتخابات بطعم الليمون

في كل مرحله انتخابيه تظهر لنا دعايات انتخابيه للمرشحين غريبه من نوعها وربما نادرة بعض الشيء فبعد موضوع البطانيات وتوزيع التلفزيونات والغسالات تظهر في...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عن شبهات التزوير المتوّقع أتحدث

إلى المفوضية المستقلّة العليا للنتخابات .. مجلس القضاء الأعلى .. ممثل الأمين العام للأمم المتحدّة في العراق .. الرأي العام والشعب العراقي .. لا شّك...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منفعة الاخرخير

لانبالغ اذاماقلنا ان حياة المرءمرهونة بمايقدمه للاخرين من منافع ولعلنا ونحن نسترشد بالهدي النبوي الشريف الذي يؤكدان خيرالناس انفعهم للناس نكون بهذاالهدي النبوي الرباني...