الكراهية حاجة سياسية!!

بعضهم يتساءل هل أن الكراهية حاجة نفسية ، وهذا سؤال تبريري تعزيزي لسلوك الكراهية ، ومن الأصوب أن يكون السؤال : هل أن الكراهية حاجة سياسية؟
يبدو أن الوقائع والحقائق والأحداث بآلياتها ومنطلقاتها ودوافعها ونتائجها وتوالياتها ، تشير إلى أن الكراهية حاجة سياسية أو كرسوية.
فالبشر عندما يمسك بالكرسي، يتحتم عليه أن يشيع ثقافة الكراهية , لكي يوفر المسوغات ويعزز القدرات اللازمة لبقائه في موقعه أطول مدة ممكنة مهما كان الثمن.
وقد تكرر سلوك المتمسكين بالحكم , وفقا لإشاعة منهج الكراهية وثقافتها وآلياتها للوصول إلى غاياتهم الفردية ، ولا يعنيهم في الأمر والأحداث سواها.
ومن المعلوم أن البشر الذي يشيع ثقافة الكراهية ، يكون أما طائفيا أو متحزبا أو عنصريا ، أي أنه قد إنتمى إلى مجموعة أو جماعة وحزب ومذهب وكتلة وعصابة أو غيرها.
وعندما يمتلك فرصة التقدم فيها والإمساك بزمام قيادتها ، فأنه يسعى بكل طاقاته لتعزيز وحدة تلك الجماعة أو الفئة وزيادة قدرات إنضمامها وإرتباطها به ، فيربط مصيرها بمصيرهِ ، ويعمل من خلالها بجد وإجتهاد لتوفير الأسباب , وصناعة الأحداث والتفاعلات الضرورية لترسيخ ثقافة الإعتقاد بأن الآخر , أو الآخرين خارج المجموعة هم ضدها وأعداؤها ويريدون تدميرها والقضاء عليها ، وهذا يؤهل الجماعة لإطلاق العواطف والمشاعر السلبية , وتعهد الرؤى والتصورات الخاطئة والمنحرفة وتوقدها والعمل بموجبها.
فتصبح تلك الجماعة متأججة بالبغضاء والكراهية تجاه الآخر أو الآخرين ، مما يدفع إلى نزاعات وصراعات مروعة بين أبناء المجتمع الواحد.
وقد رأينا ذلك في مسيرة الأحزاب مدى العقود الماضية ، حيث كل حزب وقياداته يسعون إلى ذات الأسلوب الأناني الإستبدادي التسلطي , الهادف لإرضاء حاجات غريزية ودوافع لا تخدم المصلحة العامة ولاتنفع الجماعة وقادتها وإنما تنقلب وبالا عليهم.
وهذا ما تحقق في الكثير من الأحزاب في مجتمعاتنا ، فالتكتلات والفئويات وما شاكلها ، تتحول إلى سلوكيات غابية الطباع والتوجهات وتحرق الغابة التي تتصارع فيها.
ووفقا لذلك ، فأن الكراهية حاجة سياسة سلبية وضارة بالمجتمع والحزب والكتلة والفئة ، وقد أثبتت الأحداث التأريخية ذلك ، لكن البشر يكرر هذا السلوك بسبب الظروف المحيطية الناشئة التي تعززه.
فالذي يمسك بزمام الجماعة ، يسخّرها لتأكيد رغباته الفردية , ولكي يكون ذلك ، لا بد لها أن تحاط بالخوف والشك والتهديد وعدم الأمان والحاجة إلى التمسك بالسلطان ، وبهذه الأساليب تصنع الشعوب جلاديها ومستبديها.
فالمجتمعات التي سخّروها ومرروا عليها غاياتهم ورغباتهم ، تساهم في التحول إلى أرقام يكون مصيرها المحق والإمحاء.
وقادة الكراهية يعملون على تحقيق ذلك ، لكي يكونوا هم الرقم الوحيد ، الذي لا تمحقه إلا القوة التي تساعده على الوقوف لوحده.
والمجتمعات التي تريد صناعة الحياة , عليها أن تعي هذه العاهة السلوكية , فلا تنصاع لها وتكون ضحية سهلة لآثارها.

المزيد من مقالات الكاتب

ديمقراطية الأرقام!!

سختجية!!

سلاح العقيدة!!

التكرار علم الحمار!!

الإنجاز والإعجاز!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
715متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مليارات الدولارات المنهوبة لن يستردها مؤتمر!

برغم الكلمات الجميلة والمتفائلة التي القيت في مؤتمر استرداد الاموال المنهوبة المنعقد في بغداد يوم الاربعاء الماضي ،الا ان الواقع السياسي في العراق ،المتصدر...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المبشرون بالعراق الجديد

صحفٌ وفضائيات ومواقع إنترنيت معينة، حكومية عربية في أغلبها، تخوض في الشأن العراقي، بحسن نية أو بدونه، وتبشر بولادة عراق جديد في أعقاب الانتخابات...

الانتخابات العراقية (المُسَكِرة) وليست (المبكرة) هي استهزاء بعقول العراقيين

هناك مثل يقول (شر البلية ما يضحك) ولا يوجد شيء ينطبق عليه هذا المثل كما ينطبق على ما يسمونه بالانتخابات العراقية فمن الغباء ان...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

انتخابات بطعم الليمون

في كل مرحله انتخابيه تظهر لنا دعايات انتخابيه للمرشحين غريبه من نوعها وربما نادرة بعض الشيء فبعد موضوع البطانيات وتوزيع التلفزيونات والغسالات تظهر في...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عن شبهات التزوير المتوّقع أتحدث

إلى المفوضية المستقلّة العليا للنتخابات .. مجلس القضاء الأعلى .. ممثل الأمين العام للأمم المتحدّة في العراق .. الرأي العام والشعب العراقي .. لا شّك...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منفعة الاخرخير

لانبالغ اذاماقلنا ان حياة المرءمرهونة بمايقدمه للاخرين من منافع ولعلنا ونحن نسترشد بالهدي النبوي الشريف الذي يؤكدان خيرالناس انفعهم للناس نكون بهذاالهدي النبوي الرباني...