السبت 13 أغسطس 2022
34 C
بغداد

إشكالية الديمقراطية الغربية في المجتمعات المسلمة

لا تزال هناك رغبة قوية في الديمقراطية بين العرب والدول ذات الغالبية المسلمة باعتبارها أفضل أشكال الحكم، على الرغم من إخفاق الكثير من التجارب، فضلا عن النتائج المتواضعة للربيع العربي.

 

غير ان المشكلة الكبرى في الدول العربية والإسلامية، ان الديمقراطية توقفت عن حدود كونها مفهوما نظريا، متداولا بشغف، على مستوى الشارع، والدراسات المتخصصة، بل انها حتى في الدول التي تدّعي ممارستها، تغيب عنها احدى اهم السمات، وهي الانتخابات التنافسية النزيهة، وحرية التعبير.

 

تحليلات غربية تشير الى ان بنية المجتمعات الإسلامية، حيث الدين والعشيرة والعلاقات الاجتماعية شديدة التعقيد، تحول دون توطيد قواعد راسخة للديمقراطية التي استنسخت نفسها على شكل ديمقراطية قبلية بمجلس عشائري ورؤساء منتخبين دكتاتوريين، الأمر الذي يُولّد الإحباط، ويوقِف الاندفاع الغربي للترويج للديمقراطيات في الشرق الأوسط.

 

لكن تخلي الغرب عن دعم الديمقراطيات، لا يعني انتهاء محاولات التأسيس لها، فلا يزال الحماس يتصاعد، لكنه

في الغالب على شكل نظريات ورغبات، وليس مشاريع عملية نافذة، على الرغم من ان جلّ الافراد في مجتمعات الشرق الأوسط معجب بالديمقراطية الغربية، التي انجبت مجتمعات مدنية، واقتصادات قوية اثمرت عن غطاء حماية اجتماعية متين، وارتفاع في مستويات الدخل للفرد الغربي.

 

وعلى الرغم من الاعجاب بالغرب، الا ان المواطن المسلم يرى ان من الأفضل المزاوجة بين الإسلام والديمقراطية،

إذ تعتقد الأغلبية في باكستان والأردن ومصر، وفق المركز البحثي “بيون ريسيرج سنتر” أن القوانين يجب أن تتْبع بدقة تعاليم القرآن، في حين أن معظم التونسيين و 44٪ من الأتراك يريدون أن تتأثر القوانين بقيم الإسلام.

ويمتد النقاش حول صعوبة تطبيق الديمقراطية في الدول الإسلامية، الى المساواة بين الجنسين، ودور المرأة في المجتمع، والعشيرة، والطبقية الاقتصادية والاجتماعية.

 

لكن اليأس يجب ان لا يخيّم، ذلك انّ الديمقراطيات الغربية ليست حالة مثالية، وهناك نماذج جيدة من الديمقراطيات

في العالم الإسلامي نجحت في الانسجام مع الكثير من أسس التدين، كما في إندونيسيا إلى ماليزيا وباكستان ولبنان إلى تونس و تركيا، كما إن الهند التي تضم أكبر عدد من المسلمين في العالم، تصّنف على أنها أكبر ديمقراطية في العالم.

 

الزعيم الماليزي والسجين السياسي السابق أنور إبراهيم، يقول: “نحن نمثل الإسلام المتسامح الليبرالي الذي يستوعب الكثير من قيم الغرب الديمقراطي”.

وحيث أنّ لا أحد يتغافل الحقيقة في ان الكثير من المسلمين يعيشون في بلدان غير ديمقراطية، وبعضها دول فاسدة، مستبدة، إلا انّ لا أحد ينكر أيضا ان الحكومات الغربية تدعم الديكتاتوريين في الشرق الأوسط والدول الإسلامية، على الرغم من ان جورج بوش، وتوني بلير والمحافظين الجدد، تحدثوا كثيرا بعد 11 سبتمبر عن ان المشكلة الحقيقية في العالم ذي الأغلبية المسلمة هي الافتقار إلى الديمقراطية والتعددية السياسية.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورقة المبكرة.. ماذا يريد كبير التيار؟

قيل قديما، إن "الثورة بلا فكر هلاك محقق"، تلك الكلمات اختصرت العديد من الأفكار التي تدور في رأسي منذ عدة ايام في محاولة لإيجاد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجواهري بين غدر الشيوعية وعنجهية الزعيم

الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري لا انظر له كشاعر بل انسان ومؤرخ وانا لا اميل اصلا للشعر ، ولكن كلمة حق تقال انه عبقري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وإذا الإطاري سئل

حالة الانقسام السياسي والمخاوف من الانزلاق إلى حرب أهلية، وتعنت الأطراف السياسية المتخاصمة على مدى الأشهر الماضية، والتخبّط والتعثّر والإرباك الذي يسود صفوف الإطار...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العبرة ليست في التظاهرات الثلاثية الأبعاد .!

لايكمن الخطر المفترض الذي يلامس حافّات الجانب الأمني للبلاد , في اقتحامِ تظاهرةٍ لجزءٍ من المنطقة الخضراء , والتوقّف عند ذلك ! , ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في ذكرى رحيله : نصر الله الداوودي رئيس تحرير جريدة العراق

نصر الله الداوودي ( نتحدث عنه كانسان ) .. مرت 19 من الأعوام على رحيله ولكنه لا يغيب عن بال من عرفه اسما او...

ياساكن بديرتنه

ل ( س ) اللامي ميلاداً بربيع دائم شديد الاخضرار. ١ ما زال لدينا الوقت برائحِة حقول القمح تفوح برائحة تنانير الرغيف وفي عزلة الاغتراب كنا على أجنحة الاياب نطير لحُلم...