وماذا بعد تفجيرات مدينة الصدر !!

لا يخفى على أي متابع للوضع العراقي بعد الإحتلال من الحزم المطلق وبما لا يقبل الشك أن التفجيرات والمفخخات والاحزمه الناسفه والكواتم التي كانت تستخدم في الاغتيالات أنما هي بفعل فاعل معروف وواضح الهويه وأصابع الاتهام تشير السياسيين وأحزابهم التي أستباحت الدم العراقي من أجل تحقيق مصالحها الخاصه وتثبيت أقدامها في السلطه وحتى ما كان ينسب من أفعال إلى القاعده او داعش فقد تبين لاحقا أن أيران هي من تحرك وتوجه وتتحكم بهم وتمولهم وان أغلب قياداتهم تحتضنهم أيران وتأويهم لذا كانوا يأتمرون بأوامر الحرس الثوري الإيراني وينفذون أجندته في خلق فوضى لا حدود لها تعصف بالعراق وتغرقه في مستنقع الاقتتال الطائفي وما حصل في مدينة الصدر يوم أمس لا يخرج عن هذا الواقع أبدا .. ويبدو أن قرار مقتدى الصدر بعدم مشاركته في الإنتخابات بدد أحلام الأعضاء من تياره والذين كانوا يعدون العده لخوض تلك الإنتخابات ممنين الأنفس بمكاسبها وأمتيازاتها لذا صدمهم قرار مقتدى ولأنهم يعرفونه جيدا ويعلمون أنه متقلب ومتلون ولا يلتزم بما يقول ولا يمتلك الثبات في قراراته لذا جاء أفتعال جريمة التفجير لتمنح مقتدى العذر في تراجعه عن قراره و وتجيش اتباعه من الجهله للمشاركه في الإنتخابات بصوره كبيره لدعم مرشحي التيار لأنه طامح وطامع في الحصول على رئاسة الوزراء .. هنا نستنتج ولا نتسغرب أن أمر التفجير قد صدر من مقتدى لمنحه المناوره في التنصل من قرار عدم مشاركته في الإنتخابات وعلى أبناء مدينة الصدر ان يعلموا جيدا ان القاتل المجرم منهم وفيهم ولا يذهبوا بعيدا في شكوكهم والظنون.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق في ظل الاحتلال الامريكي الى اين؟ المأزق والخروج منه

 اولا.. تفيد المعلومات حول حمايات اعضاء مجلس النواب العراقي، بان من حق النائب ان يكون لديه    حماية من16 فردا، وراتب كل عضو حماية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السلوك الأرضوي!!

الأرضوي من الأُرضة , تلك الدابة التي تنخر قلب الأشجار , حتى تتهاوى أمام أضعف هبة ريح , فالأشجار التي تبدو عامرة تحفر قلبها...

المسؤولية والرؤية المستقبلية والكرسي الملتصق والحلم البنفسجي !

ربما يفترض البعض بأن مجرد الوصول الى كرسي المسؤولية والجلوس عليه وما يتمخض عنه، انما هو كاف ليحمل عنوان (مسؤول) بكل ما فيه من...

الى الحكومة ألم تسمعوا بسلالة أوميكرون ..

بينما طغت أخبار السلالة الجديدة من فيروس كورونا على جميع الأحداث العالمية. مما حدى بمنظمة الصحة العالمية لتصنيف خطر السلالة الجديدة بـ "المقلق". وهو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدولار مقابل الدكتور!!

أثناء الحصار الظالم على العراق في تسعينيات القرن الماضي أطلقت الأمم المتحدة رزمة من القرارات منها  ((النفط مقابل الغذاء والدواء)) والذي خفف من معاناة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نار المحاصصة تحرق العراق ح 1

أن نظام مثل نظام المحاصصة قادر على حرق العراق وشعبه بشكل تدريجي مثلاً ارتكاب جرائم مختلفة تجدها قائمة في مؤسساته وهو خراب يستهدف الأبرياء...