الثلاثاء 16 أغسطس 2022
37 C
بغداد

وحقيقة الشيطان بانت سافرة!!

كنتُ أتابعه متوهما بأنه يعبر عن صوت الإنسانية والعقل ويريد للأمة خيرا وسؤددا , وما أن تبدلت المواقف والحالات , وإذا به يسفر عن حقيقته البائسة , وبأنه كان يخادع وينافق ويضلل الآخرين بما يطرحه ويراه , فما أفجع الأمة بالكذابين المنافقين الغادرين , الذين لا ينتمون إليها , وإنما إلى أصنام الضلال والبهتان , ويتعبّدون في محاريب رؤاهم وتصوراتهم الفجائعية , المناهضة لجوهر الأمة وفيض رسالتها السمحاء.
إن مصيبة أية أمة في أبنائها المجردين من المواقف الثابتة , والفاقدين للغيرة الوطنية والقومية , والمنساقين وراء الآخرين الذين يستعملونهم لتمرير مصالحهم , وإستعادة أمجادهم .
وتجد أمثال هؤلاء لا يخجلون من الإستدارة الكاملة ضد ما كانوا يدّعونه على مرّ السنين , لأن مصالحهم تقتضي ذلك , وعليهم أن يكشفوا عن حقيقتهم السوداء التي تمتص جميع الألوان , وتقاتل إرادة الحياة والإنسان.
ترى لماذا لا يتمسك الإنسان بموقف كريم يجاهد في سبيله ويبني حياته وفقا لمعطياته؟
إن الحياة موقف , والقيمة للموقف الذي يعبّر عن جوهر صاحبه ومعنى ذاته , وكنه وجوده وغاية رسالته فوق التراب.
وبالمواقف تتجسد إرادة الحياة.
فلماذا يتفاعل في واقع الأمة أصحاب المواقف الهزيلة المبتذلة , الخالية من قدرات التعبير الأصدق عما يدّعونه بأقوالهم , وأفعالهم تعارض ما ينطقون به أو يهذربون , وكأنهم يخادعون الآخرين وربهم , ولا يخدعون إلا أنفسهم ويذلونها , ويهينون وجودهم , ويسقطون معاني صورتهم التي إجتهدوا لرسمها في أذهان الناس.
تلك فاجعة كبرى من فواجع الأمة التي تأخذها إلى قيعان الويلات والتداعيات , فعندما يغيب الموقف , تتجمد الحياة وتتقهر إرادة الأجيال , فينهض الأموات ليتحكموا بمصيرهم , ويتحول الأحياء إلى موجودات تابعة راكعة راتعة تقودها الأوهام والأضاليل , وتفترسها وحوش الغاب المنقضة عليها من كل حدب وصوب , ما دام الأدعياء يأخذون أبناءها إلى ميادين سقر , ويتاجرون بهم في مزادات المصالح والأطماع الشخصية الدونية التطلعات.
فتبا لكل أفّاكٍ يدور؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

الهدف يأكل نفسه!!

الدين والوطن!!

بلاد الملائكة!!

حوار مع مجنون!!

هل تطيقنا الأرض؟!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...