الأربعاء 25 مايو 2022
34 C
بغداد

هل اعتزل الصدر السياسة؟!

فجأة، وبعد حملة هائلة من التبشير برئيس حكومة صدري (قح) في المرحلة القادمة، يعلن السيد مقتدى الصدر انسحابه من الانتخابات وسحب يده من أي مسؤول حكومي، فماذا اكتشف الصدر لينسخ تصريحات الامس وينهي خطته المعلنة، وما الذي جرى ليتنازل عن كل شيء، وماذا حدث ليصاب بالاحباط بعد همة عالية افصح عنها في ثلاثة او أربعة لقاءات مع أعضاء وكوادر تياره؟
لنعرف اولاً أنّ سماحة السيد مقتدى الصدر لا يمكن الوثوق به في مثل هذه الأمور، فهو بطل الإعلام الذي اعتزل السياسة مرات عديدة، وهو صاحب التجميد للميشيات وراعي التعليق للوزارات، بجمّد ذلك الجيش ثم يعيده، ويعلق تلك الوزارات لينهض بها من جديد!
ومن تلك التجارب التاريخية، لا يمكن الاعتماد او الركون إلى تصريح يطلقه الصدر، لا سيما إذا كان ذلك التصريح مدفوع بدوافع منطقية.
فبعد لقاح الصدر، لا يقدم انصاره على تقليده او الاقتداء به، وهو ما ازعجه كثيرا وقد عبر عنه اثناء لقاءاته التي سبقت خطاب الاعتزال. عادا الأمر خروجا عن طاعة اعتاد عليها، ثم تشاء الاقدار ان يحدث الحريق الكبير والذي راح ضحيته عشرات الأبرياء، أراد استثمار الحدث ليكون هو المصلح والمدافع عن حقوق الشعب، فجاءه ردا ساحقا من محافظ ذي قار، فكيف له وهو يوجه الاتهامات للرؤساء و الزعماء من دون أن يكلفوا أنفسهم الرد على تلك الأتهامات، تأتي إليه تهمة من مستوى محافظ؟!
ويبدو انه استلم دليلا قاطعا على ضلوع تياره في فساد وافساد كل شيء. فضلا عن خبو ناره وانكسار سطوته، فكيف لمن اعلن عن نواياه بفوز ساحق يحقق له تشكيل الحكومة المقبلة، وهو يرى افتضاج امر تياره، وسقوط عرشه امام عينه؟!
لن يتحمل الصدر هزيمة انتخابية، فأستبق الأحداث وأراد ان يخلط الأوراق، وغايته ان يبقى متسلطا على رقاب العراقيين. فلو دخل الانتخابات لن يحقق اكثر من عشرين مقعدا او ضمن سقف العشرين، وهو ما يجبره على أن يكون ضمن الآخرين، وهذا ما لا يرتضيه لشخصه او لتياره، وبالتالي انسحب من الاستحقاق الانتخابي القادم لينزل إلى الشارع من جهة، وليضفي شيء من الضبابية على المشهد، فلا أرقام نيابية تكشف حقيقة تأثيره المنكفأ، ولا جمهور يطبل له يضغط سياسيا، فقط سيحاول استخدام الشارع المسلح عبر إنزال سراياه وألويته العسكرية الخارجة عن قانون الدولة..
ملاحظة: القوى السياسية تدرك هذا السيناريو، لذلك فهي تصر على اشتراكه في الانتخابات وعدم عزوفه عنها، لينكشف حجمه الحقيقي.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
861متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعليقات على تشييع مظفر النواب

ليس هناك شك في محبتي لشخص الراحل الكبير مظفر النواب، وإعجابي بأغلب شعره العاطفي، أما السياسي فله حكاية مختلفة لا ضير من طرحها للنقاش،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العقائد عابرة للحدود.. فلا تابع ولا متبوع

العقائد الدينية والسياسية عابرة للحدود الجغرافية، والقومية، وربما فشلت في البلاد التي نبتت بذورها فيها، أو تنكّر الناس لها في موطنها الأصلي، فتلقّفتها أمم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما هو المدى الاستراتيجي والعسكري والأيديولوجي لحلف الناتو بعد انضمام فنلندا والسويد؟

وما هو المدى الذي يمكن أن يكون فيه حلف شمال الأطلسي جديرا بالثقة لتصبح كل من فنلندا والسويد شريكان استراتيجيان في الحلف؟ بلا شك أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

” إذا أعيت مكافأةُ الجميلِ “* مظفر النواب

كما درجت عليه العادة, يأتي تقدير مبدعينا, بمختلف مجالات إبداعهم, متأخراً دائماً ! بعد أن يقضوا أو وهم يعانون إهمالاً وكمداً ممضاً. هكذا كان الأمر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بين العواصف السياسية والترابية.. متى يرحل الكاظمي؟

لا اعرف كيف لحكومة سجلت الرقم القياسي في عدد "الاخفاقات" والفشل والتعهدات "الكاذبة" ان تستمر بالعمل من دون شعور بالمسؤولية او حتى "الخجل" أمام...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ورجلاه قيود وعلى عينيه أسوار الظلام

وَ رِجْلاهُ قٌيُودٌ وَعَلَى عَيْنيه أسْوارُ الظَّلامِ ! مِن الخطأ أن يظن المرء أن الحصون هي مجرد كتل خرسانية ومعاقل أسمنتية خرساء تُمكن الإنسان من...