الأحد 3 يوليو 2022
41 C
بغداد

العمران والإنسان!!

بعض الكتاب والصحفيين والمفكرين والمثقفين العرب , أخذوا يعزفون إسطوانة أن لا قيمة للعمران دون بناء الإنسان , وما طرحوا على أنفسهم سؤال: كيف يُبنى الإنسان؟!
وهم كعادتهم يتخيلون ويتصورون ويكتبون بمداد السراب ويتغرغرون بالأوهام!!
فهل وجدتم إنسانا يُبنى في العشوائيات , وفي أحط الأماكن وأقلها خدمة لحاجات البشر؟
أيها السادة المحترمون إنكم تهذربون!!
فالعمران من ضرورات بناء الإنسان وإعلاء قيمته وشأنه , وإشعاره بإنسانيته ودوره في صناعة الحياة بحاضرها ومستقبلها , وبدون العمران لا يتحقق بناء الإنسان , مهما أمعنا في الهذيان.
ألا تساءلتم لماذا الدول القوية المعاصرة ذات عمران متطور؟
ألا نظرتم إلى الصين التي كانت بلا عمران , وكيف شيدته وبه بنت المواطن , بعد أن أكسبته الثقة بنفسه وعقله , وأشعرته بأنه إنسان!!
دولة عربية ذات قيادة تسعى للبناء وإقامة المشاريع العملاقة , وقد نجحت وقدمت قدوة تستحق التواصل معها والإقتداء بها , وإذا بالذين يسمون أنفسهم نخبا , يخرجون علينا بشعار يناء الإنسان لا العمران , وكأنهم يحاربون تلك الدولة المتعافية من ويلاتها وقعودها , ويريدونها أن تبني الإنسان ولا يقولون لها كيف يتحقق ذلك , المهم عبارة بناء الإنسان , وكأنه ماكنة أو آلة يمكن صناعتها بواسطة مهندسين وتقنيين.
يا سادة يا كرام , الإنسان يُبنى بتفاعله مع بيئته ومعطياتها , فهو مرآتها وهي مرآته , يرى نفسه فيها وتعيش فيه , فهل تريدون القول بأن الصبي الذي يتعلم في مدرسة بائسة تفتقر لأبسط مقومات المدرسة , كالذي يتعلم في مدرسة ذات عمران معاصر , إن الأول سيكون مترعا بالأفكار السلبية والمشاعر الدونية , ومسكون باليأس والإبلاس والوجيع والعجز , والثاني مشحون بالطاقات النفسية الإيحابية , ولديه عزم وقوة وإقتدار , وإيمان بحاضره ومستقبله.
إن بناء الإنسان بحاجة لعمران , وبدونه لا تتحدثون عن بناء أي إنسان!!
فتحية إكبار وإجلال للدولة التي تهتم بالعمران , وتوفر مستلزمات الحياة الحرة الكريمة للمواطنين , فبالعمران ستبني الإنسان المُعافى من الأدران!

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةأحزاب بلا دين!!
المقالة القادمةعن قانون لم الشمل مرة أخرى

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

تحول التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية

1 عمليةُ تَحَوُّلِ التجارب الاجتماعية إلى ظواهر ثقافية لا تتم بشكل تلقائي ، ولا تَحدُث بصورة ميكانيكية ، وإنَّما تتم وفق تخطيط اجتماعي عميق يشتمل...

العراق…الإطار التنسيقي واللعب مع البَعابِعُ (1)

التردد والهروب إلى الأمام والخوف من القادم والماكنة الإعلامية التي تنهق ليلا ونهارا لتعزيز وتريرة الخوف والتردد جعل ساسة الإطار يحيطون نفسهم بحاجز جداري...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراقيّون ومُعضِلة (النضال الحقيقيّ والنضال المُزيّف)!

عَرفت البشريّة، منذ بدء الخليقة وحتّى الآن، مسألة النضال أو الكفاح ضد الحالات السلبيّة القائمة في مجتمعاتهم وكياناتهم السياسيّة (الدول البسيطة والمركّبة)، لأنّها مسألة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أعلنها لرئيس التونسي الدولة ليس لها دين

الدولة كما يقول أ.د . حسن الجلبي استاذ القانون الدولي العام ، هي ليست سوى ظاهرة اجتماعية وحدث تأريخي تساهم في تكوينه عوامل جغرافية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إبداء الصدقات من وجهة نظر اجتماعية

حثت الأديان ترافقها العقول والقلوب على المساعدة، فهي عمل انساني سواء كانت المساعدة مالية او غير ذلك، وانما تركزت على الأمور المالية بسبب حب...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ساكشف لاول مرة في الاعلام مجموعة من الاسرار بشأن داعش واترك لكم الرأي

هل كان في الإمكان الحفاظ على أرواح عشرات الآلاف من الشهداء الأبرياء الذين قتلوا على يد داعش ؟؟؟؟ في وقت مبكر من عام 2007 ,...