السبت 3 ديسمبر 2022
11 C
بغداد

العمران والإنسان!!

بعض الكتاب والصحفيين والمفكرين والمثقفين العرب , أخذوا يعزفون إسطوانة أن لا قيمة للعمران دون بناء الإنسان , وما طرحوا على أنفسهم سؤال: كيف يُبنى الإنسان؟!
وهم كعادتهم يتخيلون ويتصورون ويكتبون بمداد السراب ويتغرغرون بالأوهام!!
فهل وجدتم إنسانا يُبنى في العشوائيات , وفي أحط الأماكن وأقلها خدمة لحاجات البشر؟
أيها السادة المحترمون إنكم تهذربون!!
فالعمران من ضرورات بناء الإنسان وإعلاء قيمته وشأنه , وإشعاره بإنسانيته ودوره في صناعة الحياة بحاضرها ومستقبلها , وبدون العمران لا يتحقق بناء الإنسان , مهما أمعنا في الهذيان.
ألا تساءلتم لماذا الدول القوية المعاصرة ذات عمران متطور؟
ألا نظرتم إلى الصين التي كانت بلا عمران , وكيف شيدته وبه بنت المواطن , بعد أن أكسبته الثقة بنفسه وعقله , وأشعرته بأنه إنسان!!
دولة عربية ذات قيادة تسعى للبناء وإقامة المشاريع العملاقة , وقد نجحت وقدمت قدوة تستحق التواصل معها والإقتداء بها , وإذا بالذين يسمون أنفسهم نخبا , يخرجون علينا بشعار يناء الإنسان لا العمران , وكأنهم يحاربون تلك الدولة المتعافية من ويلاتها وقعودها , ويريدونها أن تبني الإنسان ولا يقولون لها كيف يتحقق ذلك , المهم عبارة بناء الإنسان , وكأنه ماكنة أو آلة يمكن صناعتها بواسطة مهندسين وتقنيين.
يا سادة يا كرام , الإنسان يُبنى بتفاعله مع بيئته ومعطياتها , فهو مرآتها وهي مرآته , يرى نفسه فيها وتعيش فيه , فهل تريدون القول بأن الصبي الذي يتعلم في مدرسة بائسة تفتقر لأبسط مقومات المدرسة , كالذي يتعلم في مدرسة ذات عمران معاصر , إن الأول سيكون مترعا بالأفكار السلبية والمشاعر الدونية , ومسكون باليأس والإبلاس والوجيع والعجز , والثاني مشحون بالطاقات النفسية الإيحابية , ولديه عزم وقوة وإقتدار , وإيمان بحاضره ومستقبله.
إن بناء الإنسان بحاجة لعمران , وبدونه لا تتحدثون عن بناء أي إنسان!!
فتحية إكبار وإجلال للدولة التي تهتم بالعمران , وتوفر مستلزمات الحياة الحرة الكريمة للمواطنين , فبالعمران ستبني الإنسان المُعافى من الأدران!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بين يدي خروج المنتخب المنظم لبطولة كأس العالم 2022

(إعداد اللاعب مقدم على بناء الملاعب) في الثمانينات تمكن أحد أبطال العراق من الوصول الى احدى البطولات الاولمبية وقبل السفر تنافس الفنيون والاداريون - واللوكية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المطر الزائر الكريم……

في كل عام أجدد فرحتي بعيد جديد أسميته عيد المطر نعم انها فرحةً لا توصف عندما ترى الارض فرحة والسماء تنزل علينا من بركاتها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بلا عنوان..

الفصل الأول بينما كنت غارقة في بحر أشجاني.. أستمع لمعزوفة " ذكرى رجل عظيم".. شغل تفكيري.. أنظم حولها أشعاري.. أرتب على إيقاعاتها أفكاري.. باغتني الحجاج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الدين قويم والخَلق سقيم!!

الدين يتبعثر , يتقدد , يتمزق , وذاك شأن أي دين , ولا يشذ دين عن هذه المتوالية الإنشطارية التفاعلات. وعندما نتساءل: لماذا هذه النزعة...

الديستوبيا في أدبيات الروائي المعاصر” جورج أورويل “!؟

توطئة / الدستوبيا تعني التراكم الكمي والنوعي للمخرجات السلبية للحكم الشمولي الدكتاتوري في ظهور بصمة ( المدينة الفاسدة ) وهي عكس اليوتوبيا ( المدينة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الشاعر والصحفي عبد السادة البصري

عبد السادة البصري قامة شعرية عراقية شامخة شموخ نخل البصرة تشم منه رائحة ( حناء الفاو ) وطيبة البصرة وتلوح على محياه عذابات العراقي...