الشعب الايراني يصر على إسقاط النظام

أهم مايمکن إستخلاصه عن المٶتمر العالمي السنوي الاخير للمقاومة الايرانية والمشارکة الشعبية الايرانيـة واسعة النطاق فيها من داخل وخارج إيران والذي لفت أنظار وسائل الاعلام العالمية وتناولته بالبحث والتحليل، هو إن الشعب الايراني وبعد 42 عاما من الحکم الدکتاتوري القمعي لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، يصر أکثر من أي وقت مضى على إسقاط هذا النظام.
التطورات الاخيرة غير العادية التي جرت في داخل النظام الايراني والتي أسفرت عن تنصيب ثلاثة من ذوي الماضي الاجرامي على رأس السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، جاءت بسبب تخوف النظام من تزايد الرفض الشعبي ضده الى جانب تصاعد دور وتأثير وحضور المقاومة الايرانية في داخل وخارج إيران وطرحها کبديل للنظام خصوصا وإن التأکيد الدولي على ميثاق العشرة بنود للسيدة مريم رجوي، زعيمة المعارضة الايرانية قد لفت النظر کثيرا وأثار ذعر النظام أکثر من أي شئ آخر، وقد جاء المٶتمر العالمي السنوي الاخير للمقاومة الايرانية، ليٶکد للعالم وبصورة مرئية ومسموعة مدى إصرار الشعب الايراني على إسقاط النظام وإجراء التغيير الجذري في إيران.
المشارکون في هذا المٶتمر من الشخصيات السياسية البارزة، أکدوا وبصورة غير مسبوقة على تإييدهم ودعمهم الکامل للنضال الذي يخوضه الشعب الايراني من أجل الحرية والتغيير وکذلك للقيادة الفذة للسيدة مريم رجوي، بل إن الذي لفت النظر أکثر من أي شئ آخر هو إن هذا المٶتمر قد أکد على ضرورة وحتمية قضية التغيير الجذري في إيران ذلك إن هذا النظام لايعتبر بمثابة عقبة بوجه الغد الافضل للشعب الايراني فقط وإنما هو نظام شرير وشيطاني يهدد العالم کله ولذك فإن إسقاطه مهمة يجب أن يشارك فيها المجتمع الدولي بصورة وأخرى.
الشعب الايراني الذي عانى الامرين من النظام الايراني ودفع ولايزال يدفع ثمنا باهضا لبقاء وإستمرار هذا النظام، صار يعلم جيدا بأن الاستمرار في إلتزام موقف سلبي منه في صالح هذا النظام وهذا هو السر في تزايد الرفض الشعبي له وکذلك في تزايد النشاطات والتحرکات الاحتجاجية المناهضة له في سائر أرجاء إيران، وحتى إن توسع دائرة نشاطات وفعاليات معاقل الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق تدل على الشعب الايراني صار ينظر لها کوسيلة فعالة من أجل تحقيق هدفه المنشود في التعجيل بعملية إسقاط هذا النظام ولاسيما بعد أن أصبحت الارضية مهيأة لذلك أکثر من أي وقت آخر، وحتى إن لجوء النظام الى تشديد قبضته على الحکم وتصعيده للممارسات القمعية تدل على مدى شعوره بالخوف من النشاطات المناهضة له.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
720متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تحالف من طراز خاص بين ليبرالّيً روسيا والشيوعيين!

أفرزت الانتخابات البرلمانية الروسية الأخيرة،تحالفات غير مألوفة، بين قوى المعارضة الرسمية، وتيارات سياسية، تسعى لدخول البرلمان تحت شعار مكافحة الفساد، وتصف حزب السلطة "...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أقنعة إنتخابية فاقعة

تقترب الانتخابات البرلمانية في العراق، وتتصاعد حدة المنافسات بين المرشحين، للفوز بمقعد هناك،وتباينت طرق الدعايات الانتخابية،وإختلفت عن سابقتها، ففي الدورة السابقة،كان المرشحون يوزعون،مسدسات وبطانيات...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن و فيكتور هيجو

منذُ زمنٍ بعيد , فمن غير المعروف لماذا يجري في اللغة العربية , كتابة أسم هذا الروائي الشهير " كما في اعلاه " ,...

إلى الرئاسات المحترمات … مسؤولية التغيير بالإصلاحات

القسم التاسع بتأريخ 29/8/2021 كررت إقامة الدعوى بشأن تصحيح الخطأ المادي ، بصيغة ( المدعى عليه / قرار السيد قاض محكمة بداءة الأعظمية إضافة لوظيفته...

وجه الزعيم ودورة القمر

(صفحات مجتزئة من عمل سردي طويل) على نحو مفاجىء وعلى غير عادته، توارى حميد الخياط عن الأنظار وليس له من أثر يُذكر ولبضعة أيام. وعلى...

في حــــــب نجيب محفوظ في ذكرى وفاتــــــــــــــه

فن الرواية مدين لنجيب محفوظ فهو بلزاك الرواية العربية لا يختلف على ذلك اثنان من النقاد ويمكن اعتبار كتابات الرواد أمثال العقاد، طه حسين،...