القطاع الصحي يحتاج إلى وقفة حقيقية

هاهي الحرائق تلتهم المرضى الأحياء مرة أخرى ويتكرر هذا المشهد كثيراً ولن نرى سوى حلول فاشلة لا ترجع الضحايا إلى الحياة ولا تاخذ حقوقهم من الفاسدين لأنه ببساطة الحلول ليست عمليه ولا تستحق أن تسمى حلول فما فائدة المتوفى بالراتب أو ماذا يستفيد أن سمي شهيد أو قتيل أو ضحية إذا كان قد فارق الحياة وهل يستفيد الملف الصحي من إقالة فاسد أو مقصر إذا لم يحاسب الفاسدين والوقوف على الخلل في القطاع الصحي ككل.
القطاع الصحي شأنه شأن جميع القطاعات الحكومية في العراق التي نخرها الفساد ودب فيها الخراب حتى لم يبق مستشفى أو مركز صحي يرقى لأن يكون مستشفى يصلح للاستخدام البشري.فلا يخفى على أحد مقدار الانحدار في جميع الخدمات المقدمة للمواطنين دون وجود تحسن بأي مرفق من مرافق الحياة بل هناك انحدار وانحسار وتردي يومي ولا يوجد أمل لحل قريب.
المستشفيات قديمة وتعاني من ضغط المراجعين ولا توجد ادوية او اجهزة وان وجدت فهي لا تلبي الكم الهائل من عدد المرضى الكبير يوميا.
حتى أصبح العراق بلد الخيرات الكثيرة والاموال الطائلة يصبح مادة للتندر في القنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي عندما تتناقل تلك القنوات مَقطع فيديو كيف أن مجموعة من المواطنين ينقلون مريضهم وهو على السدية عبر السلالم دون وجود مصعد بسبب انقطاع الكهرباء او عطل المصاعد الكهربائية في إحدى المستشفيات
ان القطاع الصحي يحتاج ثورة للوصول للحد الادنى من ما يقدم لمواطني الدول المجاورة. فالتردي ليس بسبب الاطباء العراقيين المعروفين بكفاءتهم ونزاهتهم بل بسبب تدخل السياسة في كل مفصل من مفاصل الحياة وانتشار الفساد في جميع المؤسسات.
نحتاج لبناء مستشفيات جديدة وافتتاح المستشفيات الغير مكتملة ومحاسبة الشركات المتلكئة أو الذين يعرقلون إتمام تلك المستشفيات.
تخفيف اجور الاطباء في العيادات الخارجية والمستشفيات الأهلية لتكون هناك منافسة حقيقية بين القطاع الحكومي والخاص والرقابة على عمل الكوادر الصحية وتخيرهم بين العمل في القطاع الحكومي أو الخاص لأن بعض ضعاف النفوس يقصرون في العمل الحكومي الذي يعتبرونه تحصيل حاصل قياساً في عملهم في المستشفيات الأهلية أو عياداتهم الخاصة.
تخفيض أسعار الادوية في الصيدليات وتوزيعها بأسعار مدعومة للفقراء والذين لا يملكون مصدر دخل.
ضرورة وجود ضمان صحي لكل مواطن عراقي وعدم ترك المرضى دون رعاية اذا كان المواطن لا يملك ما يكفيه من الأموال للتشافي.
البحث عن افكار وخطط جديدة لاعادة ترميم وصيانة المستشفيات خصوصاً أنها بنيت قبل أكثر من 40 سنة وليس فيها أي من متطلبات السلامة والأمان.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
805متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الكرملين و” القبائل” الحاكمة في آسيا السوفيتية

بعد ان صمتت البنادق، وزج الألوف في المعتقلات، ومع اكمال سحب قوات منظمة معاهدة الامن الجماعي ، اعترف الرئيس الكازاخي قاسم توكاييف،بمسؤولية الحكومة التي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عراق الجدود بين مقتدى ومسعود

ماذا يريد الناس من حكوماتهم، ولماذا اخترعت البشرية لعبة الانتخاب الحر غير المزور، وغير المدبر، وغير المغشوش؟. من هذين السؤالين يمكن أن نتصور شكل الدولة...

المعارضة ليست ضعفا …

في كل بلدان العالم التي تطبق الديمقراطيه وتحرص عليها، يدور دولاب الانتخابات كل اربع سنوات ، ليقسم الاحزاب المتنافسة بين رابح وخاسر، هذه النتائج...

أحلام العراقيين تراوح داخل حلقة الصراع الأكثر شهرة

تشير الوقائع والاحداث إلى أن العراق هو حلقة الصراع الأكثر شهرة في العالم والأزمات الإنسانية والتعليمية المستفحلة الأقل شهرة او إثارة لاهتمام العالم الرسمي والاعلامي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التمثيل – وبيوتٌ سنّية شيعية كردية!

منذ اعلان نتائج الإنتخابات في يوم 30 – كانون الأول من السنة الماضية , والتي تفاجأت بها احزاب وقوىً سياسية معروفة , فمذ ذاك...

المبادئ الخالدة

"العقل والمصلحة بعيدا عن المبادئ, قد تنشأ عنهما الكثير من الكوارث" -- نجيب محفوظ روائي، وكاتب مصري. قد يمتلك بعض المفكرين والساسة, عقلاً ومصلحة ما...