مؤمن آل فرعون

يدخل فرعون الى قاعة العرش,,
هامان –يستقبله بابتسامة الوزير المتملق-
تضج القاعة –بتصفيق حار
والجميع-ينحني للفرعون-الرب-الملك-
السحرة –المقربين
وزراء الدفاع-
وزراء الداخلية-
وزراء الصناعة-
وزراء التجارة-
وزراء الزراعة والماء-
اضافة-الى القادة
والمستشارين-
والمهندسين المعماريين-
والمهندسين الزراعين-
مع-جمع غفير
من الاطباء-
والفنانين-
والشعراء-
والموسيقيين-
وبعض-من التجار
والحرفيين-
في الركن الجنوبي-من قاعة العرش
كان هناك رجل –في منتصف الخمسينيات –
تبدو-عليه سيماء الصالحين
وامارات-العلم والمعرفة
فلم-يكن يأبه بسطوة الفرعون
ولابدهاء وثعلبية الهامان-
ولايكترث-برتب الوزراء
والقادة –
الذين-لم يكونوا يروا سوى الفرعون
الرب-والملك
وكالعادة يبتدأ الفرعون الحديث قائلا
“ذروني-اقتل موسى”
“وليدع ربه-اني اخاف ان يبدل دينكم”
“او –ان يظهر في الارض الفساد”
سكت –الجميع
وبدت عليهم –علامات الرضا والاستبشار-
بقتل موسى-ودرء الفتنة
لكن رجل واحد-من بين تلك الجموع
يرفض-المرسوم الفرعوني
وينتفض مثل الاسد-قائلا
“اتقتلون –رجلا ان يقول ربي الله”
“وقد جائكم –بالبينات من ربكم”,,,
يصدم الجميع-
ويصاب الفرعون-بالدهشة والذهول
وينظر-بغضب الى هامان
مستفسرا-عن وجود رجل من آل –فرعون –ومن المقربين –يؤمن برب موسى-ويكفر بربوبية الفرعون-
فيبتدر-الجمع الغفير قائلا
“ما-اريكم-الا-ما ارى-وما اهديكم-الا-سبيل الرشاد”,,,
فانا-ربكم
وانا-ملككم
وانا-فرعونكم
بيدي-ملك مصر
ومن تحتي-يجري نهر النيل العظيم
وجميع-المصريين
بمختلف شرائحهم-ومكوناتهم
ينقادون-لسطوتي
ويخضعون-لسلطاني
ولن-يستطيع موسى
ولارب موسى-ان يسلباني سلطاني-
يهتف –الجميع
“عاش-الفرعون”
“عاش-الرب”
“عاش –الملك”,,
الرجل-المؤمن ينتفض مرة اخرى-
وهو-العالم بتاريخ الاديان والانبياء والامم-ليذكر الفرعون-وحاشيته
بدين التوحيد-الذي جاء به نوح-وهود-وصالح-وابراهيم-ويعقوب-ويوسف من قبل-قائلا
“وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ – مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ – وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ – يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ – وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ – الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ “””””
كل هذا لم ينفع-
ليتمادى الفرعون-في غيه واستبداده
ويطلب-من هامان
وحاشيته-المغفلة
والمستأكلة-تشييد صرح عال
ليصل الى السماء-ويطلع الى اله موسى
مستهزءا-وساخرا
فنراه يقول-
وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ – أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا- وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ “”””
هذا الكلام-لايعجب الرجل المؤمن
لينتفض-بوجه الفرعون
وحاشيته القذرة-قائلا
“””وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ – يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ – مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ – وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ – تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ – لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ – فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اهََُّ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ – فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ – النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ-“””
وهكذا-تكون الخاتمة
ينجوا-هذا العبد الصالح
من كيد الفرعون-ومن نار جهنم
ويغرق-الفرعون
والهامان-
وحاشيته-من الوزراء
والقادة-
والاطباء-
والمهندسين-
والشعراء-
والموسيقيين –
في نهر النيل –
ثم-يكون مثواهم نار جهنم
وبئس المصير-
وفي-نهاية المطاف
نستشف –من هذه القصة
عدة امور –منها
1-كل –الطغاة في الارض-
سيكون –نهاياتهم في مزابل التاريخ
2-ليس-من الصحيح ان نتعبد بما يتعبد به اباؤنا-الاولين
3-في كل عصر-يظهر رجل عارف حكيم
يرفض-المعتاد والمألوف
4-كل من يخدم –ويعمل من اجل بقاء وديمومة –ملك الطغاة-فهو طاغ-ومستبد ايضا-
5-البقاء-للعلم والمعرفة
وليس-للمال-والسلطنة
خارج النص-
كل ما تعلمناه –ودرسناه
في المدارس-والجامعات
ليس-بالضرورة ان يكون صحيحا
وحقيقيا-فكثير من الاشياء قد غابت عن ادراكنا-بشكل عشوائي-او-بصورة مقصودة؟؟

المزيد من مقالات الكاتب

الى بغداد البعيدة

الاميرة

هواجس

المادة السابقةهل السقوط بدل على الفشل؟!
المقالة القادمةماذا بعد السيستاني؟

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
718متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صولة نسوية!!

يُروى عن الكاتب الإيرلندي الساخر جورج برناردشو(١٨٥٦م ـ١٩٥٠م) أنَّه جاءته ممثلةٌ ناشئةٌ وسألته أن يبدي رأيه في قدرتها على التمثيل، وأدت أمامه عدة أدوار،...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانتخابات: لا تغيير في المدى المنظور

لا يخفى ان الغاية من اي انتخابات هو احداث التغيير المنشود الذي يلبي تطلعات الجماهير بوصول ممثلين مناسبين قادرين على مواجهة تحديات الواقع والعبور...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التقادم الزمني لايستطيع إنهاء البعد القانوني لمجزرة 1988

عندما صادقت حکومة الدکتور محمد مصدق الوطنية الايرانية على اتفاقية حظر جرائم الإبادة الجماعية، التي صادقت عليها منظمة الامم المتحدة في عام 1948، بحيث...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زيارة الغانمي للأردن حظيت بإهتمام على أعلى المستويات

زيارة وزير الداخلية العراقي السيد عثمان الغانمي الحالية للأردن ، حققت الكثير من الأهداف والخطط المتوخاة في إطار التنسيق الأمني العراقي الأرني وسبل مواجهة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نظرية المؤامرة ونظرية الرفض!

غالبا تكون طريقة عمل الدماغ البشري في التذكر عن طريق تبادل الروابط المتناسقة او المتلاصقة او التي تبدو منطقية اليك فمثلا حين تسمع كلمة...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الوجه الآخر للحكم الملكي في العراق

ـ كثر الحديث عن الزمن الجميل "زمن الحكم الملكي في العراق".. اليوم نقدم بالوقائع والحقائق الموثقة.. الوجه الآخر.. والصورة الحقيقية للحكم الملكي. أولاً: التخلف: ـ عندما...