السبت 26 نوفمبر 2022
19 C
بغداد

فرصتنا التاريخية والمصيرية السانحة !!!

هكذا هي المعادلات والأحداث التاريخية , والتجارب والفرص المصيرية في حياة وتقرير مصير ومستقبل الأمم والشعوب , دائماً تمرّ مرّ السحاب , إن لمّ يتم الإستفادة منها وتوظيفها كما يجب وينبغي ….!!!

فبكل تأكيد ، وبعيدا عن المهاترات والأمنيات والتمنيات , وأضغاث الأحلام والأوهام ، أو حدوث معجزة ما ، أو التعويل والإتكال على الغرب أو الشرق ، وعلى أمريكا وبريطانيا , أو على روسيا والصين , أو من خلال التنطيع والتطبيع والتلميع والتطبيل للعدو الصهيوني .

أيها العرب .. أيها العراقيون .. صدقوا أو لا تصدقوا , فإن فرصتنا التاريخية هذه .. أي بعد هزيمة العدو الأمريكي المنكرة من أرض الإسلام والمسلمين في أفغانستان بعد 20 عاماً , لم ولن تتكرر بسهولة !!!، فهيا بنا جميعاً من المحيط إلى الخليج , كي ننقض على أدوات وعملاء وذيول العدو الإيراني البغيض , لوضع حدٍ نهائي ومشرّف لهذه الحقبة الطائفية والعنصرية المظلمة ، ولنوقف تمدد المشروع والتغلغل والتغول الفارسي وصولاً لقبره نهائياً , ولننهي الصلف والتمادي والاستهتار والاستخفاف بعقولنا , واتباع دهاقنة الفرس سياسة ” فرّس تسد ” منذ قرون , من هنا يُحتّم علينا الواجب القومي والوطني والديني والأخلاقي والإنساني , أن نستلهم الدروس والعبر , ونشحذ الهمم , ونصفّي النوايا , ونصدق الوعد مع الله ومع أنفسنا , لننظّم ونوحّد الصفوف والجبهات , ونكثّف الجهود الوطنية والقومية , لنستفيد ولنستثمر انتصارات الغير في الإقليم والشرق الأوسط , لصالح قضيانا القومية والوطنية المصيرية ، وفي مقدمتها تحرير أرضنا المغتصبة في الأحواز العربية منذ عام 1925 , وتحرير بلاد الشام وبلاد الرافدين التي مكّن الاحتلال الأمريكي البريطاني للعراق وأفغانستان .. العدو الفارسي منها , ليستبيحها ويقتل ويشرّد شعوبها , فلنتوكل على الله أولاً , ونعتمد على طاقاتنا وخبراتنا من أجل إنقاذ وطننا وشعبنا من براثن ومخلفات الاحتلالين البغيضين بأقصر وأسهل الطرق , وبأقل الخسائر البشرية والمادية .

كتب مراسل الجزيرة في أفغانستان أحمد موفق زيدان
مقال مهم جداً … تحت عنوان

أفغانستان تخطف عبء الانشغال الإيراني عن العرب .
أحمد موفق زيدان .

24/6/2021

شكل السقوط المتسارع للمديريات الأفغانية بأيدي مقاتلي حركة طالبان الأفغانية هاجسا وكابوسا حقيقيا لإيران والقوى الأفغانية الحكومية المتحالفة معها، وأعاد إلى الذاكرة الإيرانية انتصارات طالبان عام 1996، يوم قتلت عددا من دبلوماسيي طهران في “مزار شريف” شمالي أفغانستان، حين اجتاحتها وسيطرت عليها. وجاء التركيز الطالباني الأخير على الشمال الأفغاني ليكون بداية ما انتهت إليه طالبان في نسختها الأولى عام 1996، يوم أخّرت عملياتها في الشمال الأفغاني إلى النهاية، أما اليوم فقد أصبح التركيز على الشمال لقطع تواصل الأقليات الأفغانية مع جمهوريات وسط آسيا، التي شكلت في السابق حديقة خلفية لروسيا وإيران عدوتي طالبان، وهو ما أدى إلى انتكاسها في البداية وتكبدها خسائر كبيرة.

ونجحت طالبان -في ضربة سريعة وخاطفة- بالسيطرة على ممر شيرخان الواصل مع جمهورية طاجكستان، وكذلك على مقر المليشيات الأوزبكية بزعامة مجرم الحرب عبد الرشيد دستم الذي وصفته بذلك منظمات حقوقية دولية، وهو ما أطلق صافرات الإنذار في طهران وغيرها من العواصم التي ترى نفسها معنية بملء فراغ انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، ما دام الكل يتهيَّأ للعبة أفغانستان ما بعد الانسحاب السوفياتي عام 1989، يوم حلّت اللعبة الإقليمية محل اللعبة الدولية، وهو ما يتكرر اليوم على ما يبدو.

مليشيات الهزارة الشيعية في الوسط الأفغاني والموالية لإيران بدأت بتشكيل مليشياتها الخاصة بها، تماما كما دعا محمد عطا -قائد طاجيكي في مزار شريف- إلى التعبئة العامة لقتال طالبان، ومن جانبه أعلن القائد محمد إسماعيل خان الطاجيكي في ولاية هيرات عن استعداد نصف مليون مقاتل لقتال طالبان، وهي الوجوه نفسها التي قاتلتها طالبان في التسعينيات وهزمتها، وفرّ بعض قادتها إلى طهران.

أما باكستان التي ترنو الأعين إليها فتفرك يديها فرحا بعودة حليفتها طالبان إلى الصعود على حساب قوى أفغانية كانت وما زالت حليفة لخصومها وأعدائها في المنطقة؛ ولذا فقد استبقت ذلك كله برفض منح الولايات المتحدة الأميركية أية قواعد عسكرية لها في أفغانستان لقتال الحركة من بعيد، وهو ما أكده وجدده رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان – في مقال له في “واشنطن بوست”
بشكل واضح وصريح حين قال:

مَن فشل في هزيمة طالبان على الأرض كيف له أن ينجح في هزيمتها من قواعد عسكرية بعيدة كل البعد عن أراضيها؟!،

ولذا لم تعلق باكستان على العرض التركي بتأمين مطار كابل والمقرات الدبلوماسية الأجنبية في العاصمة الأفغانية، والتزمت الصمت، حيث تولت طالبان الرد برفض العرض التركي.

على هذه الخلفية يبدو من الواضح أن إيران ستكون منشغلة كل الانشغال بأفغانستان عن المنطقة العربية، نتيجة الحدود المشتركة المباشرة معها، ومن ثم فوصول قوى مناوئة لها للعظم في أفغانستان سيلقي بتداعيات جيوسياسية، لا على إيران فحسب، وإنما على الداخل الباكستاني، وبتقرير هوية القوى الصاعدة سياسيا في باكستان، بحيث سيكون ثمة اتفاق سياسي بين أفغانستان وباكستان، وهو ما سيضرّ المصالح الإيرانية، ليس في منطقة جنوب آسيا فقط وإنما على المستوى العربي أيضا، الأمر الذي ينبغي على أصحاب الربيع العربي التنبه له والاستفادة منه بشكل كبير.

ولا بد من التذكير بأن وزير خارجية إيران جواد ظريف قد استبق هذا كله قبل أشهر، يوم طرح -عبر تلفزيون “طلوع” الأفغاني- دمجَ قوات”فاطميون”
مع الجيش الأفغاني، إذ كان يدرك تماما أن عودة طالبان حتمية، ولا بد من مواجهتها، ولا يتحقق ذلك بدون المليشيات ذات الخلفية المذهبية، ومثل هذا الواقع قد يشكل فرصة ذهبية للدول التي نُكبت بالاحتلالات والتدخلات الإيرانية، ومن ثم فتثبيت الواقع المرير الحالي في الشام والعراق واليمن وغيرها لن يكون في صالح المنطقة العربية، إذ إن إيران اليوم بحاجة إلى تهدئة هذه الجبهات من أجل التفرغ للجبهة الأفغانية .

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

عازمون على اعادة السلام

مازالت بعض الدول تعاني من الارهاب العابر للقارات وهذا تحدي جدير بالدعم و التعاون الدولي الجاد المنظم للحرب على الإرهاب والعراق أكثر دول العالم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العمامة الشيعية لما تنتهي صلاحيتها من مرتديها Expiry

العجيب في المعممين الشيعة الذين يبيعون شرف الانتماء للمذهب ,يساومون اعداءهم وينالوا من مذهبهم محاولين ارضاء رب النعمة الجديد ..يسيء ويذم مذهب الحق والمرجعية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التمثيلية الإذاعيــة

مبدئيا فالعنوان ليس خـدعة أو نوع من الإثارة؛ بل هو بمثابة مدخل لما أود خطه في هاته المقالة؛ التي تجنح تارة نحو الذكريات وتارة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الشكر الكبير لقطر قيادة وحكومة وشعباً

بدأت مباريات كأس العالم ولأول مرة بالتاريخ على أرض عربية إسلاميه، وكانت الافتتاحية ناجحة بامتياز، وهي فخراً للعرب والمسلمين بأن بدأت بآيات من الذكر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تأملات

تأملت حتى افهم وعندما فهمت بكيت دون قنابل مسيلة للدموع .. فمن هو الظالم الذي حول وطني الى مدينة تحارب من اجل ثلاث نقاط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أسم بلا فعل ….

دعونا نذكر يعاني العراق منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي من عدم الاستقرار نتيجة لظروف الحروب والحصار الاقتصادي الذي فرض عليه بقرار دولي لما يقارب 12...