الأحد 24 أكتوبر 2021
25.6 C
بغداد

اسلوب الإقصاء السياسي ،، تصرف الخائفين

لست منتميا الى جماعة و لست عشائريا الا بقدر ما تمثله لي العشيرة من حسب و نسب و شرف بافعال رجالها. و لكن في السياسة لا أقبل العشائرية ابدا لانها من الامراض السياسية مثلها مثل الطائفية لايفرق عنها شيء.
يبدو اننا أمام ظاهرة تغول خطيرة تتصاعد في مجتمعنا العراقي المتجانس و قد حدثت من بعض مكوناته تجاه الاخر ، و حدثت بين اتباع المكون الممسك بالسلطة السياسية بعضهم البعض ، و اليوم يطفو على السطح مثل هذا في المكون الممثل للسلطة التشريعية ، فهناك ظاهرة تغول و ارهاب سلطة و استغلال قضائها و اجهزتها الامنية لصالح جهة او شخص بدا يضرب خصومه السياسيين و منافسيه القانونيين بادوات اتاحتها له السلطة بدعم من دولة الاحتلال الايراني التي يبدو انه يمثل وجهة نظرها و اهدافها السياسية .
قبل اشهر اصطدم هذا الشخص بممثل اخر من السياسيين ينتمي لعشيرة كبيرة و كادت ان تقوم معارك عشائرية لولا ستر الله و تسامح الخيرين و لقوة العشيرة المستهدفة تراجع المتغول عن نيته السياسية و سويت المسالة بالاعتذار .
و قبل ذلك اعتقل رجل من عشيرة اخرى كبيرة و هو عضو مجلس محافظة سابق لمجرد انه كان يكتب على صفحته و يعبر عن رايه فتعرض لسياسات هذا المتغول بالانتقاد.
و اليوم تنصدم عشيرة كبيرة اخرى و محترمة باقصاء شيخها كيديا و قضائيا من الانتخابات لاعنقاد الطرف المتغول ان هذا الرجل العشائري و المثقف له شعبية كبيرة في الدوائر الانتخابية المشتركة بينهما . و يبدو ان الرجل المستبعد تعسفيا له توقير كبير بين ابناء مدن محافظته ، و له شخصية مؤثرة و جمهور كبير لذا خافوا منه و تحتلوا من منافسته بشرف الى محاربته باستهتار.
هذا التسارع في الاحداث و الركض السريع الى الدكتاتورية و ظهور مراكز قوى تلجا الى الارهاب (السياسي) يجب ان يتدارك بسرعة قبل فوات الاوان . فان سكتنا عن هذا اليوم فسياتي يوم يلقى علينا القبض لاننا ندلي براينا . احث الجميع على الكتابة و التوجيه و الاستنكار و لجم هذا الرجل للذي يبدو انه صدق نفسه و يريد ات يستولي على حرية الناس و حقوقهم بعد ان استولى على اموالهم و بحجة ماتم من شيء من الاعمار .
لست اخفي الاسماء هنا خوفا و انما لتجنب الدخول في اصطفافات او مهاترات . فقضيتي عامة كما هي عادتي ليست نصرة لأحد . و لذا فالجمهور يعرف ما اقول و من هي الاسماء و عليه التحرك للجم صنع دكتاتور جديد قبل استفحال الامر و هو امر خطير جدا يهدم كل ما تحملنا من اجله السراق و الحثالة و النصابين . و الاخطر ان الاقزام او اصحاب العقد النفسية اذا امسكو بالسلطة و مهدت لهم فسيفتكون بالزرع و الضرع .
الكرامة و الحرية اهم من الاعمار . و استقرار الدولة و ديموقراطيتها اهم من العشائرية و التنافس غير الشريف . و على الذين يحاولون التغول على الشعب و على منافسيهم في السياسة ان يستفيقوا . و على الناس ان تساند الحق ، لا مكان للاقصاء السياسي الكيدي و المبيت الذي يمهد للدكتاتورية المرفوضة.

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
740متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق وجيرانه

سؤال مهم. على مَن العتب، على المطرقة أم على المسمار الذي وضع رأسه تحت ضرباتها؟. بعبار أوضح. مَن المسؤول عن وجود عراقيين يقتلون إخوانهم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البنية الأيديولوجية لظاهرة الإرهاب في الإسلام الراديكالي ما بين العنف الفكري والعنف الديني؟

تنطلق البنية الأيديولوجية لكل الحركات الإسلامية المتشددة من مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والعاطفة الدينيّة التي استثمرها كثيرون من منظري وقادة هذه الحركات...

الامن السيبراني واثره في بناء الديمقراطية (انتخابات تشرين 2021 نموذجا)

عند شروق شمس التكنلوجيا وضيائها الذي عم في سماء العلم وبلغ التطور ذروتهُ واصبح منغمسا في جميع مجالات الحياة بالشكل الذي يجعل من تطور...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

صراع الغلمان تحت مظلة الامريكان

من الغريب والمحير فعلا، ان يراهن الكثير من العراقيين على الصراعات، التي تدور بين الأحزاب والجماعات والمليشيات، التي تنضوي تحت خيمة عملية المحتل السياسية،...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أمُنسِيَ السكونَ وحضرموتا

قالَ تعالى:(بلسانٍ عربيٍ مبينْ)/195 / الشعراء قال المتنبي: أمُنسِيَ السكونَ وحضرموتا ووالدتي وكندةَ والسُبيعا في سلسلة() : مقالات لكنها (قوافي )! بقلم – رحيم الشاهر- عضو اتحاد أدباء ادباء()...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الضغط الشعبي على النظام الايراني يتعاظم

مکاشفة نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بأخطائه وإنتهاکاته ومطالبته بالکف عن جرائمه وإنتهاکاته وتجاوزاته لم تعد مسألة قاصرة على التظاهرات والتحرکات والتجمعات الاحتجاجية التي تعم...